بجدائلنا حفظنا شرفنا .


الباحث / داود مراد ختاري


لا يعلو شيئاً على الشرف عند كافة المجتمعات بشكل عام والمجتمع الشرقي على وجه الخاص والمجتمع الايزيدي بخصوصية أكبر، بالرغم ان قتل النفس محرم في العقيدة الايزيدية .
قريتي كوجو المنكوبة .
رَدِّدِي لحنـاً تراجيدياً مع (الدف والشباب)، ارواح الشهداء ارتقت الى السماء، واستقبلتها الملائكة، مرحبةً بقدومهم، أرواح طاهرة، لم يدنسها الاعداء.
وها هي الارواح تنادي : لا تحزني يا قريتي ، أَنَّتِ الروضَةُ الحسناءُ، ستدوم رحلتنا، وقد لا نراكِ، ولكنكِ دائماً في الضمير ، رحلتنا الابدية من أجل طهارة الارواح وعدم مسها من قبل الأشرار. لم نكن نتملك سوى الروحِ التي القينا بها في نهر الفرات، نجودُ بالنفسِ كي تبقى كرامتُنا تاجاً على الرأس، لا تبالي فالموت لنا قدرٌ، ارواحنا كسرب حمائم طار نحو العلا، سنضيء سمائك ، استشهدنا كي لا يدنس الشرف وتبقى العقيدة حية، والوَيْلُ للأعداء الماضينَ في أحلامِهم، ليعلموا ان عقيدتنا نور وأفكارهم ظلام، ولم نشك يوماً بإيماننا كي نستسلم لوحشيتهم .

نعم شقيقاتي ...بشجاعتكم! نحن الذين انتحرنا بـحـياة ٍ أمـواتـها أحـيـاءُ .
الشهيدات تذكرن اخواتهن من قبيلة (الباسيان) في حملة الابادة على قريتهم من قبل العثمانيين يوم 14-5-1916 حينما ربطن الجدائل بعضهن ببعض والقين بأنفسهن في نهر دجلة وتم العثور على جثث ثماني فتيات منهن في النهر بالقرب من قرية جكانة وتم دفنهن في مقبرة القرية، كان مشهداً رهيباً حسب ما نقله الناجين من تلك الإبادة ..... وها هن في يوم 20-8-2014 ، بنات كوجو جددن مشهد التضحية وتذكرن تلك المذبحة فربطن جدائلهن والقين بأنفسهن في نهر الفرات الذي يمر بمحاذاة مدينة الرقة السورية.

الشهيدة حنان سالم بشار مواليد 1995 نجحت من الصف الخامس العلمي إلى السادس العلمي وكانت طالبة متفوقة في ثانوية كوجو، حيث نجحت بمعدل 97 % من الصف الثالث المتوسط، وحصلت على المرتبة الأولى في مديرية تربية شنكال وتم تكريمها من قبلهم، وكان حلمها أن تصبح طبيبة وتعالج مرضى شنكال، لكن الأعداء وقفوا في طريق تحقيق الحلم وخطفوا حياتها، وفي نهاية المطاف فلم تكن أمامها إلا معالجة الشرف بدل الجراح بعدم تدنيس شرفها وشرف شقيقتها غادة وعمتها زينة وصديقتها دلو.
الشهيدة غادة سالم بشار- مواليد 1992 كانت طالبة في اعدادية تمريض شنكال .
الشهيدة دلو سردار صالح / مواليد 1999 طالبة في الصف الثالث المتوسط
الشهيدة زينة بشار خلف/ مواليد 1988


مصدر قصة استشهادهن: روايات من المختطفات الناجيات اللواتي كن موجودات في الرقة حينها .