ارتكبا أكثر من 1000 حالة اغتصاب لأطفال بالسويد



القبض على المتهم


ستوكهولم- وضع شقيقان في شمال السويد خلف القضبان بعد إدانتهما بالاعتداء الجنسي على خمسة أطفال تتراوح أعمارهم بين 3 و 14 عامًا في أكثر من ألف مرة على مدى فترة 8 سنوات.
واستهدف الشقيقان، وهما مواطنان سويديان في منتصف الثلاثينيات من عمريهما، الأطفال الذين كانوا يتعرضون للمضايقات في المدرسة أو ممن يعانون من حياة صعبة في المنزل، وفي بعض الأحيان كانا يقدمان لهم المخدرات والكحول والمال.
وقد حكم على الأخ الأكبر بالسجن لمدة 14 عاما وهي العقوبة الأشد في السويد بالنسبة لهذا النوع من الجرائم، كما حكم على الشقيق الأصغر بالسجن لمدة 12 عاما، وذلك لأنه أدين بعدد جرائم أقل وأيضا لأنه كان تحت سن 21 عاما أثناء ارتكاب بعض الجرائم، وأمرتهما المحكمة أيضا بدفع تعويض إجمالي قدره 2 مليون و 94 ألف كرونة سويدية (حوالي 350 ألف دولار) للضحايا.
وجاء في حيثيات الحكم التي نقلها موقع “ذا لوكال” الإخباري الأوروبي، أن الأخ الأكبر أدين بما لا يقل عن 580 حالة اغتصاب عنيفة للأطفال، فضلا عن 500 حالة استغلال جنسي مشددة لقاصر، أما الأخ الأصغر فقد أدين بما لا يقل عن 500 حالة اغتصاب لطفل و50 حالة على الأقل من الاستغلال الجنسي المشدد لقاصر ويشمل ضحاياه أربعة أطفال. وعلى عكس العديد من الدول الأخرى، فإن السلطات السويدية تسجل كل حالة عنف جنسي على أنها حادثة منفصلة حتى ولو كانت تشمل نفس الضحية.
ووفقا للحكم، فقد ارتكبت الجرائم في الفترة بين أعوام 2001 و 2009 في “تريليبورج” جنوب السويد و “سوليفتيا” شمال السويد حيث يقيم الأخوان حاليا.
وقد عثرت الشرطة عندما ألقت القبض على الرجلين في مارس الماضي على أكثر من 250 ساعة من لقطات الفيديو وأكثر من خمسة ألاف صورة غير لائقة لأطفال في منزلهما……