شنكال بين الحياة والموت : بالصور ـ نازحون في جبل شنكال يضطرون الى قطع الاشجار يفتقرون لابسط وسائل المعيشة

اشتكى نازحون في جبل شنگال وخاصة في منطقة سردشتي لموقعنا ’’ خبر24 ’’ أنهم يفتقدون النفط الأبيض في هذا الشتاء، ولذلك فهم يضطرون إلى قطع أشجار المنطقة لاستخدامها في التدفئة.
والتدفئة ليست هي المشكلة الوحيدة التي تواجه النازحين، فهم بأمس الحاجة إلى الدواء والخدمات الصحية.
يذكر لنا أحد النازحين في الجبل أنهم منذ 80 يوم لم يستلموا أية مساعدات من المواد الغذائية بعد انسحاب البيشمركه من قضاء شنگال وقطع الطريق بين المنطقة وبقية مناطق كردستان وهذه كانت من تبعات هجوم الحشد الشعبي والحكومة العراقية على إقليم كردستان على خلفية استفتاء الاستقلال.
السيدة فهيمة إلياس أم لأربعة أطفال، استشهد زوجها وهو يتصدى لهجوم تنظيم داعش الإرهابي على شنگال ، وهي تعيش الآن في مخيم سردشتي. تقول السيدة فهيمة: ” أطفالي ليس لهم معيل ولم تصلنا أية مساعدات إنسانية. نحن نفتقر إلى كل أساسيات الحياة في هذا الشتاء “.
وكان النزوح الجماعي من القرى والمجمعات نحو جبل شنگال قد حدث بعدما قام تنظيم “الدولة الإسلامية” الإرهابي بالهجوم على مناطق الإيزيديين، واحتلال مركز قضاء شنگال والمجمعات والقرى التابعة له، و التي تقطنها 90% من الإيزيديين في الثالث من أغسطس/ آب من عام 2014 ، ما أجبر آلاف العائلات في شمال وجنوب شنگال للهروب إلى الجبل. الجبل يتوسط شنگال، معزول ولا يرتبط بسلسلة جبال أخرى، وأثناء حصار التنظيم الإرهابي للجبل مات الكثير من الاطفال من الجوع والعطش . و مازال مصير حوالى 3223 مختطف مجهولاً، وأغلبهم من النساء والأطفال.

سعد حمو