السويد تخسر مئات الملايين بسبب البضائع الصينية






كشف تحقيق صحفي نشره قسم الأخبار في الإذاعة السويدية إيكوت، أن السويد تخسر مئات ملايين الكرونات سنوياً بسبب البضائع الصينية التي يطلبها السويديون عبر مواقع الشراء في الانترنت، حيث يغفل معظم المشترين عن دفع ضريبة القيمة المضافة "moms" على السلع والتي تبلغ 25% تضاف إلى سعر كل منتج.


وقالت اوسا فيلكوكس، المسؤولة في مصلحة الجمارك السويدية، إن متابعة دفع ضريبة القيمة المضافة "moms" على البضائع التي طُلبت عبر الانترنت بشكل فردي أمر مكلف.
لقد اشتريت غلاف لجاهزي الخليوي بـ 100 كرون إذا يترتب علي دفع 25 كرون كضريبة قيمة مضافة، إن أرادت مصلحة الجمارك متابعة الامر لتحصيل الضريبة فإن ذلك يكلف أكثر من 25 كرون.
اوسا فيلكوكس
شركة البريد Postnord والتي تتعامل يومياً مع أكثر من 150 ألف طرد قادم من الصين إلى مطار آرلندا في ستوكهولم، أكدت انه لا يوجد على الطرود أي معلومات تتعلق بضريبة القيمة المضافة، حيث انه من الصعب تقدير إجمالي المبلغ الذي تخسره الخزينة السويدية جراء ذلك، إلا أن التقديرات تشير إلى انه لا يقل عن مليار ونصف كرون سويدي سنوياً.