من هو تموي ساموا؟
خيري شنكالي

تموي ساموا من مواليد قرية السكينية جنوب جبل شنكال الشخصية رئيس فخذ الحكرشي القيرانية الأيزدية في حينها كانت شنكال تابعة لأمارة جزيرة بوتان .

كان تمو انسانا شجاعا وغيورا يرفض الباطل ويقف مع الحق، في تلك الحقبة كان هناك جواسيس داخل المجتمع الأيزدي ، لايكتبون التقارير بل كانوا يركبون فرسهم ويذهبون الى امارة جزيرة بوتان ويوشون لدى الامير محمد البوطاني حيث كانوا ينقلون المعلومات عن كل تحركات تموي ساموا بانه قاتل وقاطع الطريق على القوافل.
غضب الأمير وارسل اليه قاصدا لأحضاره امام الامير لغرض اعدامه او سجنه الى اجل غير مسمى.
لن يرفض تمو طلب الامير بل ذهب مع اثنان من غلمانه وكان هدفه ايصال الحقيقة للأمير .
في الطريق شاهد رجلا يتبول على قبر فقتله والتفت للغلامين الا يستحق هكذا اشخاص ان يموتوا ؟.
عندما وصل تموي ساموا الى امارة بوتاطان حيث الامير محمد ينتظره ويتحجج في قتله، هناك تظهر ذكاء وشجاعة تموي ساموا بحضور الامير.
امر الامير طبخ شوربة عدس لضيفه فاذا التصقت حبة واحدة بشواربهض× غ سيقطع رأسه، فقام تمو بابرام الشوارب بحبة زبيب، قدم له الشوربة واكلها دون الصاق حبة واحدة بشواربه، مما شعر الأمير بأن ضيفه اذكى منه.
قال الأمير ارفعوا الشوربة وقدموا البرغل لضيفنا فاذا التصقت حبة برغل بشواربه سوف اقتله في الحال.
باشر الأمير وتمو وغولاميه بتناول البرغل وفجأة التصقت حبة برغل بشوارب تمو وقبل ان يراها الامير قال احد الغلمان:
(ته يره ك كه ته هيلينى دوو بازا بشينى )اي دخل طير في العش ارسل اليه بازين ، فهم تمو قصده فازاح الحبة باصبعيه دون ان يشعر الأمير.
كان الأمير محمد البوطاني يريد احراج تموي ساموا بأسئلة غامضة لينال منه فسال الامير قل لي يا تمو:
هل الخنزير يبيض ام يولد؟
تمو: حسب رغبة الخنزير اما يولد او يبيض.
الامير: لو لم تقول هكذا لقتلتك.
لم يتر الامير محمد ضيفه تمو ،ففي هذا امر احد.غلمانة ان يصارع احد.غلمان تمو استمر الصراع من الصباح حتى المساء.
سأل تمو غلامة فيما اذا كان.مسيطرا ام لا ؟.
فاجابه الغلام اصابعي اختر جلده ، اما غلام الامير محمد فلم يستطيع خرق ثيابي القطنية.
بعد استراحة قصيرة امر الأمير محمد الغلامين بال٥صراع ولم يدوم طويلا استطاع غلام تمو ان يخرج احشاء غلام الامير محمد ووضعه امامه قائلا:
( ئةز معاندي ميري خوةيمة ) انا معاند اميري . اي كان يقصد( فداء لروحه للأمير).وتم وبعد اجتيازهم كل هذه الاختبارات تم اعفاء تمو واصبح صديقا مقربا له.
عاد تمو مع غلمانه فحدث له مشكلة جماعية وانزعج كثيرا فقرر العودة الى الأمير محمد واصبح محل ثقة الامير وكان يرافقه في صيد الغزلان بجبل (سيباني خلاتي). وفي احدى ايام الشتاء واثناء سقوط الثلوج ذهبوا الى صيد الغزلان، عند وصولهم لأحدى المضايق طلب منه انتظاره لحين عودته ، بينما قرر تمو ان يتبعه حيث وضع اقدامه على اثر اقدام الامير ، شاهد الامير يغازل امرأة في المكهف ، شاهدت المرأة تمو ضربت المرأة صفعتين لوجه الامير محمد وقالت لن تراني بعد لأن شاهدنا البشر واختفت المرأة لكونها من الجن ( زريف خاتون ابنة شاه سر مرز العجم من الجن وقد تزوج منها وكان له منها طفلين)، فانسحب تمو الى الخلف وعلى اثر اقدم الامير محمد لكي ماينكشف امره.
عاد الأمير خائبا وسأله فيما اذا تبعه فأنكر تمو ذلك وعادوا الى البيت وبعد فترة قصير تمرض واصبح في عداد الموتى.
طلب الامير من تمو ان يذهب الى الكهف ويطلب من زريف خاتون ان تأتي مع اطفالها لانه سيموت ، فذهب تمو لأبلاغ زريف خاتون فاستجابت وقالت اذهب وقل له ليغتسل وينظف المنزل ولم يبقى بشر سواك وسوف أأتي مع الأطفال.
فجاءت زريف خاتون وسلمت عليهما وطلب الامير محمد من تمو تركهما بوحدهم فرفضت زريف خاتون وبحضور وشهادة تمو جرى الحديث بينهما وغنوا على بعضهم البعض وفارق الامير محمد الحياة واختفت زريف خاتون وعاد تموي ساموا الى شنكال.