ناشطون أيزيديون منزعجون من التهم الباطلة الموجهة للحشد الايزيدي

أثار التصريحات الاخيرة التي اطلقتها عدد من اعضاء مجلس النواب العراقي من العرب السنة تجاه الحشد الايزيدي استغراب وانزعاج العديد من الناشطين الايزيديين عبر صفحات موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك , حيث أدلى كل من النائب علي المتيوتي وعبدالرحمن اللويزي بتصريحات مفبركة وباطلة الى العديد من وسائل الاعلام , بان الحشد الايزيدي ارتكب جرائم قتل بحق 52 مدني في احدى القرى العربية غرب الموصل و بعد ان تم قتل هؤلاء المدنيين ثم قاموا بحرق جثثهم , هدف النواب العرب من ادلائهم بهذه التصريحات هو التغطية على جرائم عشائرهم ضد الايزيدية في سنجار من قتل وخطف وسبي النساء في 3 آب 2014 .
هذا حيث أبدى الكاتب والناشط جهور سليمان انزعاجه ورفضه ,واعتبرها بانها مفبركة ويريد أن يقلب الضحية إلى جزار ويغطي بها بأكبر جريمة إنسانية حدثت في تاريخ العراق الحديث وبطرد الحشد المقدس من مناطقهم ذلك الحشد الذي قدم أكبر التضحيات للعراق والعراقيين وكلها مستند إلى تقرير صادر من (الهيومن رأيت وج) ولكن قضية الايزيدية وجينوسايدهم أكبر منهم ومن محاولاتهم البائسة خسئتم انتم وتقريركم وبيانكم يامن كنتم بالامس دواعش واليوم تقولون باننا أيضا تأذينا من داعش يامنافقين... اما الناشط بير جوقي حيث قال ان هؤلاء الصعاليك سينجحون في كل شي لأنهما مسلمان مسنودان بقوى سنية داخلية واقليمية متحالفة مع أفكار داعش والاية القرانية او الحديث النبوي يقول بصريح العبارة انصر أخاك المسلم ان كان ظالما او مظلوما , وأن الايزيدية متشتتين بين احزاب كردية غير متفقة اصلا وبين احزاب ايزيدية تنادي من خلال الابواق الفارغة للعمل مع القوى العربية سوى سنية او شيعية ولهم اجندات خاصة منذ قبل الفرمان .
ونحن لا نستند الى احد غير الله وانه ناءيم او مشغول في توفير حور العين في الجنة للمسلمين المجاهدين .
وكذلك الكاتبة والناشطة شيلان عبد المناف قالت انهم لن ينجحوا مهما خططوا وفعلوا. .لأنهم الحلقة الأضعف في العراق حاليآ. .لهذا يستخدمون سلاح الدعاية الانتخابية ولكن على كل الايزيديين أن يكونوا حذرين لأن من خانهم مرة سيخونهم 100 مرة. ..واعملوا هاشتاج و وحدوا موقفكم جبهة واحدة ضد كل من يلتفق الأكاذيب على حساب الأبرياء.
أما الناشط خديدة الشيخ خلف لقى باللوم على الحكومة العراقية ووصفها بانها حكومة دينية طائفية لا تتمالك نفسها مع الريح وتنتهز الفرص لاستقدام الأقوى حتى تغطي على عيوبها وبرنامجها الخطير الذي سيفلس العراق ماديا ومعنويا من جراء نهب إيران لخيراته وانماء المشاريع الدينية والمذهبية والزوابع الطائفية وادامة كرسي الحكم .
ومن جهته أنتقد الناشط قيدار نمر جندي المسؤولين والممثلين الايزيديين في البرلمان والاحزاب الكوردية بانهم لايعملان لمصلحة الايزيدية سوى لمصلحة احزابهم
وكذلك عدم جدية الوقوف ندا أمام تأكيد الإستمرار لنقل ما جرى في شنكال للعالم إلا إذا لم تحتوي على أهداف القائمين عليها الخاصة على عكس هذين الشخصين .

أما الكاتب والباحث فواز فرحان أنتقد موقف منظمة هيوامن رايتز ووتش فرع العراق لنشرها تقرير حول ذلك التهم , وهي منظمة افتتحتها السعودية بعد اغلاق سفارتها في بغداد وأغلب العاملين فيها من الموصل وسامراء , والمحاكم الاتحادية لا تعترف بافتراءات , كما أن عشيرة آل متيوت والجحيش مرتبطة بالكامل بداعش ويحاولون جاهدين الفرار من هذه التهمة .. .. توجيه التهمة للايزيديين يعني توجيه التهمة للحشد الشعبي ..