+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الباتزمي ملخص مثالي للديانة الإيزيدية فرماز غريبو

  1. #1
    أداري
    الحالة: bahzani-3 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 6456
    تاريخ التسجيل: Aug 2016
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 5,490
    التقييم: 10

    الباتزمي ملخص مثالي للديانة الإيزيدية فرماز غريبو

    Share on Facebook



    الباتزمي ملخص مثالي للديانة الإيزيدية


    فرماز غريبو


    للإيزيديين الكثير من الأيام والمناسبات المباركة ,وكل مناسبة تدل على أمر من الأمور ,بحيث تتم الإشارة إلى جانب من جوانب هذا الدين الذي صار الناس يتلاعبون به شرقا وغربا ’من دون أن يفهموا معناه الحقيقي ,مرة يجعلنا أحدهم مسلمين ومرة زردشتيين ومرة شرفدينيين وووووووو بحيث وكما يقال ضاعت الطاسة ,فمن قبل كان لنا دين ويجب أن يبقى هذا الدين كما كان أما الآن فصار لكل شخص أو مجموعة دين خاص به ولكن رغم ذلك نقول لنا :

    1-إله واحد هو الله

    2-لنا طاووسي ملك رئيس الملائكة

    3-لنا شيخادي صاحب الكارامات والمعجزات

    4-لنا شيشمس مفر

    أما عن باتزمي فإنه ورغم القول بأنه خاص لعشائر الجيلكا ,لكنني أجده يخص كل الإيزيديين لأنه يعود بتاريخه لما قبل أكثر من 7 آلاف سنة وهذه الكلمة ذاتها تعود لعهد سومر والسومريين(باسيسمي) أو باسيسمو) ,فكلمة باتزمي تعني الخير والبركة والتخثر وكذلك خلق الملائكة في 7 ايام كما يشرح ويفسر الدين الإيزيدي بشكل عام ,بحيث يمكن القول بأنه يقول لكل أيزيدي كيف هو دينه إن كان يؤمن بالدين الإيزيدي وحتى نبين ما نقول نسير بالمناسبة شرحا تباعا ووفق أيام الإحتفال به.

    1-يوم الأحد :أول يوم من ايام الباتزمي :فيه تتم النظافة وهذا يدل على أن الدين الإيزيدي دين نظيف ويحب النظافة ولايجوز بأي شكل من الأشكال إحداث ما يسئ إليه أو يلوثه,والباتزمي يبدأ من هذا اليوم لأنه اليوم الذي خلق الله فيه طاووسي ملك

    2-يوما الأثنين والثلاثاء :هما يومان خاصان بتوزيع الخيرات ,مما يدل ورغم ايمان الإيزيديين بالتقمص ,بأنه سيأتي يوم يتم فيه الحساب وسيجلس الرب على كرسي العدل لينال كل شخص ما يستحقه ,ومن ثم يتم تحديد مصيره ليدخل الجنة أو الجهنم ,وهذا يقطع كلام الذين يقولون بعدم ايمان الإيزيديين بوجود الحساب والجنة والجهنم ,وتلك الخيرات تساعد الميت في مسح قسم من الأخطاء التي كان قد ارتكبها في حياته.

    3-يوم الأربعاء:يوم تقديم القربان :وهنانجد بوضوح مكانة يوم الأربعاء وتقديسه عند الإيزيديين ,ففيه تم خلق الإنسان (ل جارشه مبي بري كراسا)بالأربعاء فصل اللباس وخلق أول انسان على الأرض,كما نزل طاووسي ملك على الأرض في لالش النوراني وخلق الروح لأول مرة بأمر من الله,وملك فخردين خلق بيوم الأربعاء واختفى بيوم الأربعاء(في الأربعاء ولد وفي الأربعاء بدل اللباس) .

    ماذا نلاحظ في القربان أو الذبيحة؟

    1-تقسم الذبيحة إلى 3 أقسام 1-قسم خاص بالبير (البارجا)2-قسم خاص بالشيخ (الرأس والرقبة) 3-قسم يمثل المريد بقية الذبيحة ,وهنا نجد بأنه يجب أن تكون الذبيحة سليمة من أي عيب وهذا يعني بأنه يجب أن يكون المجتمع الإيزيدي خاليا من أي عيب أو شائبة ( الإيمان كالعين ,إن وقع فيها شعرة ,سيكون صاحبها متضائقا) ,كما نجد بأنه يجب أخذ البارجا من الطرف الأيمن لأنه بالدين الإيزيدي الصدق ركن أساسي من أركان الإيمان(الصدق,المعرفة,الحياء-----)والصدق اسم من اسماء الله

    بهذا اليوم يتم صنع خبز خاص باسم (الصوك) وهو خبز مدور على شكل الشمس وعلى سطحه ترسم أشعة الشمس من الوسط باتجاه الأطراف مما يدل على المكانة المقدسة للشمس عند الإيزيديين ,يجب وضع خميرة البير ومن عائلة بيري آلي أو آري,الذي كان سرا من اسرار طاووسي ملك ,ظهر في ديرديل ومن ثم في الطور وبعد ذلك في السهل(الجول)واختفى فجأة وهذا يدل على مكانة البير في الدين الإيزيدي كقيادة دينية رصينة وقديمة والخميرة تشير لتلك المكانة للبير في المجتمع الإيزيدي ,فالعجين يمثل المجتمع الإيزيدي والخميرة تدل على أن البير هم خميرة الديانة والمجتمع الإيزيديين

    4-بيوم الخميس :يكون اشعال القناديل(الجرا):هنا نجد بأنه سيتم اشعال قنديل كبيرباسم قنديل رب البيت و7 قناديل وكل قنديل عن كل ملاك من الملائكة ,وعن كل شخص حي من أفراد البيت قنديل ,ماذا نلاحظ هنا؟

    1-يدل ذلك على وجود إله واحد أو أن الإيزيديين يؤمنون بإله واحد

    2-الإله كبير بدليل أن القنديل الذي يمثله أكبر من كل القناديل

    3-الله من نور ,والدليل اشعال النار أو اشعال القنديل

    4-القناديل الصغيرة تدل على الملائكة لذا يجب اشعال تلك القناديل من القنديل الكبير

    5-يجب وضع القناديل في مكان نظيف وباتجاه الغرب أي باتجاه الشمس لأن الشمس قبلة الإيزيديين وفي الصباح والمساء يتوجه الإيزيدي نحو الشمس للدعاء أمام الرب (الله),وهنا يجب أن نعرف بأن الكبيرفي الأسرة هو من يشعل القنديل الأول للدلالة على مكانة الكبير بالمجتمع الإيزيدي وتقديره’هنا وأمام القنديل الكبير يتم وضع 7 مواد بعدد الملائكة ومن ضمنهم البرات الذي يدل على مكانة لالش المقدس عند الإيزيديين من جهة ومن جهة أخرى على مكانة التراب واحترامه ,لذلك فإن الإيزيديين يحرصون دائما على دفن موتاهم في أرض الأجداد (موطنهم)

    6-بهذا اليوم يتم صنع الخورا(الخبز المقدس)وكلمة الخورا تعني الشمس وهو يصنع من 7 مواد تؤكل ومن قبل مجيور الخورا ,وهنا يبرز دور ومكانة الشمس من جديد عند الإيزيديين.

    يوم الجمعة:يوم النوم :لأن الناس كانوا قد تعبوا سابقا وكانوا قد سهروا على الإستماع للقول والبيت ,كذلك صنع الخورا من قبل سادن (مجيور)الخورا حتى الصباح .

    يوم السبت :هو يوم الإستراحة والإنتهاء من مراسيم الباتزمي تقريبا ليتم تحضير الرأس لأجل الطبخ, وهنا نلاحظ بأن خلق الملائكة قد تم في 7 أيام وخلق الكون أيضا قد تم في 7 أيام

    يوم الأحد يكون آخر يوم وهو يوم رأس سنة الباتزمي ,فيه يوزع ما تم طبخه أي الرأس والرقبة ,وهذا يدل وكما رأينا بأن قيادة المجتمع الإيزيدي بيد الشمسانية روحانيا ,لأن رأس الذبيحة يدل على أن كل ما في الذبيحة من لحم وعظم –تحت تصرف وقيادة الشمسانية .

    من كل هذا الشرح يمكن تلخيص وقول مايلي:

    1-الإيمان بإله واحد وهو نور وكبير 2-الإيمان بوجود 7 ملائكة وهم من نور الله

    3-الإيمان بالحساب ويوم القيامة والجنة والجهنم 4-تقديس الشمس والنار كمرمز للنور الإلهي

    5-الصدق والنظافة في الدين الإيزيدي 6-دور البير وقيادة الشمسانية للدين والمجتمع الإيزيديين

    7-استمرار الحياة 8-قدسية لالش عند الإيزيديين

    9-العبادة لله وحده 10-احترام الكبير

    11-الدين الإيزيدي سر 12-مكانة العدد 7 (7ملائكة وخلق الكون ب 7أيام --)

  2. #2
    Administrator
    الحالة: حاجي علو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1526
    تاريخ التسجيل: Apr 2011
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 742
    التقييم: 10

    hasan_shekani@hotmail.de





    تحية طيبة
    الرد طويل لكننا نركز على اليسير منه والمهم أن يعرفه الجميع ، ولو أن المهم الآن بالنسبة للئيزديين هو مقاومة الزمن والعمل لتوحيد الكلمة في قضايا أهم من هذه بكثير مثل تحرير المختطفات ومساعدة المحتاجين في جبل سنجار كا نمكنه من الثبات والمقاومة ، هذا هو الواجب الاساسي والأهم من كل ماعداه ومع ذلك فسنقول شيئاً في هذا الشأن
    1 ـ الباتزمية مناسبة ئيزدية بإمتياز ، لكنها مناسبة محليّة وهناك عشرات المناسبات الدينية المحليّة في أرجاء ئيزدخانة مثل بيلندة بيرافاة وجما شرفدين وجما محمة رشان وغيرها كثير
    2 ـ كل من يدعي أ، طاوسي ملك هو رئيس الملائكة ، هو يُؤكد للعالم ضمناً أن طاوسي ملك هو إبليس بذاته ، وهذا خطأ وكفر بالدين الئيزدي الذي ليس فيه ملائكة ورئيس ، الملائكة دخلت الدين الئيزدي بعد الإسلام وخوفاً منه ، ونحن نؤكد على العراقة ، أي الدين الداسني الأصلي الذي سبق الإسلام
    3 ـ طاتوسي ملك هو تحوير من تاوسي بير وهو صاحب الكون و الشمس خودان الذي نختصره إلى خودي ، خودي هو لقب رب الكون الذي هو طاوسي ملك ، وبعد أن دخلت الملائكة الدين الئيزدي (( وهم أسماء أشخاص آراميون يهود )) طبيعي أن يصبح الرب رئيس الكون ورئيس جميع الكائنات المقدسة ، أما أن تصنف الله هو ربنا والخالق وطاوسي ملك نائباً له أو رئيساً للملائكة ، فهذا تكفيرٌ لنا أمام الآخرين دون أن نعلم العواقب
    4 ـ شيخادي ليس مهماً لنا المهم جداً هو الشيخ حسن واضع الحد والسد ومصوغ الشهادة بالتعاون مع الشيخ شمس الذي أشرت إليه كفر نعم هو المفر
    وشكراً

  3. #3
    Administrator
    الحالة: حاجي علو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1526
    تاريخ التسجيل: Apr 2011
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 742
    التقييم: 10

    hasan_shekani@hotmail.de





    تحية طيبة
    الرد طويل لكننا نركز على اليسير منه والمهم أن يعرفه الجميع ، ولو أن المهم الآن بالنسبة للئيزديين هو مقاومة الزمن والعمل لتوحيد الكلمة في قضايا أهم من هذه بكثير مثل تحرير المختطفات ومساعدة المحتاجين في جبل سنجار كا نمكنه من الثبات والمقاومة ، هذا هو الواجب الاساسي والأهم من كل ماعداه ومع ذلك فسنقول شيئاً في هذا الشأن
    1 ـ الباتزمية مناسبة ئيزدية بإمتياز ، لكنها مناسبة محليّة وهناك عشرات المناسبات الدينية المحليّة في أرجاء ئيزدخانة مثل بيلندة بيرافاة وجما شرفدين وجما محمة رشان وغيرها كثير
    2 ـ كل من يدعي أ، طاوسي ملك هو رئيس الملائكة ، هو يُؤكد للعالم ضمناً أن طاوسي ملك هو إبليس بذاته ، وهذا خطأ وكفر بالدين الئيزدي الذي ليس فيه ملائكة ورئيس الملائكة ، الملائكة دخلت الدين الئيزدي بعد الإسلام وخوفاً منه ، ونحن نؤكد على العراقة ، أي الدين الداسني الأصلي الذي سبق الإسلام
    3 ـ طاوسي ملك هو تحوير من تاوسي بير وهو صاحب الكون و الشمس ، وهو الخودان الذي نختصره إلى خودي ، خودي هو لقب رب الكون وليس إسمه ، فإسمه هو طاوسي ملك ، وبعد أن دخلت الملائكة الدين الئيزدي (( وهم أسماء أشخاص آراميون يهود )) طبيعي أن يصبح الرب رئيس الكون ورئيس جميع الكائنات المقدسة ، أما أن تصنف الله هو ربنا والخالق ، وطاوسي ملك نائباً له أو رئيساً للملائكة ، فهذا تكفيرٌ لنا أمام الآخرين دون أن نعلم العواقب
    4 ـ شيخادي ليس مهماً لنا المهم جداً هو الشيخ حسن واضع الحد والسد ومصوغ الشهادة بالتعاون مع الشيخ شمس الذي أشرت إليه ، نعم هو المفر
    وشكراً

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك