تفاصيل حادث حرق لاجئ لنفسه أمام مصلحة الهجرة السويدية




صوت السويد/ في حادث خطير يعبر عن سوء معاملة موظفي مصلحة الهجرة السويدية .. أشعل لاجئ النار في نفسه خارج مقر مجلس الهجرة في سوندبيباري Sundbyberg، شمال ستوكهولم. ووقع الحادث قبل ظهر اليوم وهرع الحراس لانقاذ الرجل، وفقا للشرطة.
وقالت إيفا نيلسون، المتحدث باسم الشرطة في ستوكهولم.نحن الآن في مقر الحادث ونتحدث مع الشهود. ليس لدينا اي تفسير حتي الان للحادث واسبابه
مجلس الهجرة لا يمكن الإجابة لماذا تعيين رجل النار في نفسه، أو إعطاء تفاصيل حول سبب الحادث.
ومن جانبه قال بيير Karatzian في خدمة الصحافة بمجلس الهجرة ونحن نحاول الآن معرفة ملف اللاجئ من موظفينا
وعلمت صوت السويد إن اللاجئ الذي أشعل النار في نفسه مازال ملفه مفتوح للحصول على تصريح الإقامة ونقل حاليا إلى المستشفي لتلقي العلاج خاصة بعد ان نجح حراس الأمن في المصلحة بإطفاء النار المشتعلة في جسده

هذا ليس الحادث الاول فمنذ عامين اقدم أحد اللاجئين الواصلين وقتها حديثاً الى السويد للحصول على اللجوء فيها على حرق نفسه بعد خروجه من مركز مصلحة الهجرة في منطقة سولنا بالعاصمة السويدية ستوكلهم، وتم إخماد النار دون حصول أضرار جسيمة في انحاء جسمه، وجائت هذه الحادثة بعد أن تلقى رد سلبي من مصلحة الهجرة مما قد يتعرض لرفض لجوئه. ووقتها قالت المتحدثة باسم مصلحة الهجرة أن الحراس الذين كانوا متواجدين في المبنى قاموا باطفاء النار في جاكيت الرجل ليقوموا لاحقاً بطلب الإسعاف للرجل الذي تم نقله للمشفى ومن ثم تم نقله إلى دار العناية النفسية في سانكت غورين لتلقي العالج فيها. ووفقاً لمصلحة الهجرة فإن هناك محاولات يومية من قبل اللاجئين لإيذاء أنفسهم بالإضافة لمحاولات الإنتحار، حيث ارتفعت هذه الحوادث في نفس هذا العام الى 1300 حالة بينهم 230 حالة تهديد بالانتحار. والجدير بالذكر أنه جرى تعديل على نظام الإقامة في السويد حيث لم يعد يُمنح اللاجئين إقامة دائمة كما كانت تجري العادة وإنما أصبحوا يحصلون على إقامة مؤقتة لمدة سنة واحدة فقط…