+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: أعياد الايزدية ( ايزي ــ شيشم ــ بيلندا ــ باتزمية ) في الاقترانات الفلكية

مشاهدة المواضيع

  1. #1
    Senior Member
    الحالة: قاسم مرزا الجندي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 105
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 379
    التقييم: 10

    أعياد الايزدية ( ايزي ــ شيشم ــ بيلندا ــ باتزمية ) في الاقترانات الفلكية





    أعياد الايزدية ( ايزي ــ شيشم ــ بيلندا ــ باتزمية ) في الاقترانات الفلكية

    ــ عيد صوم (ايزي ــ شيشم) في الايزدية
    ان الايزدية يصوم لاسم الخالق ايزيد(ازدان) ثلاثة ايام يعرف بـ (صيام ايزي)وان اختلف الصائمون في فترة صومها, وهناك صيام اخرى في الايزيدية يعرف بصيام شيشم(ايزي) , يأتي قبل عيد صوم ايزي بأسبوع, هذه الصيام(ايزي ــ شيشم) يجب ان يكون في (الايام الثلاثة الاخيرة) من نزول الشمس نحو الافق, اقصر الايام في السنة الى الانقلاب الشتوي في (21/22) من ديسمبر, اي ان في لحظة الانقلاب الشتوي تتحرر عندها الشمس من النزول والقصر, وتنقلب الى الانفراج والتحرر من القيود والانطلاق نحو الاعلى يوما بعد يوم .هذه الصيام تحددها القتران الفلكي(الانقلاب الشتوي), وطريقة حساب هذه الصيام في الوقت الحاضر يتجه في الاتجاه الخاطئ, لابد من الرجوع والتوجه الاصح.
    ان مجموعة نجوم كوكبة(فارس الفضاء)هي بالقرب من برج الجوزاء, النجوم الثلاثة المتراصة على ابعاد متساوية, تسميتها نجوم (بيرو ترازو )لدى المجنمع الايزدي, هذه النجوم تكون في منتصف القبة الفلكية عند منتصف الليل, وعندما تغرب هذه المجموعة الفلكية في الغروب الليلي بعد (6)ساعات, اي بعد غروبها سوف تشرق الشمس من جهة الشرق, ان الارض يقطع مسافة (2,500,000) كيلو متر تقريبا كل يوم في مدارها , معنى ذلك ان(بيرو ترازو )نجوم حزام الجبار والقرغ تختفي في كل ليلة نجم وهكذا خلال ثلاثة ايام تختفي النجوم في الغروب النجمي والذي يحدث في الساعة السادسة صباحا او اكثر أقل بقليل.
    ان كوكب الارض يقطع المسافة المذكورة في كل يوم وتساوي درجة واحدة في الازاحة الزاوية, والشمس تنزل في الانحدار من على مدارها منذ الاعتدال الخريفي في (22/23) من ايلول, الى ان قطع مسافة تساوي (2,5)مليون مضروبا في 90 يوم, مطروحا منه المسافة التي تقطعها كوكب الارض في(ثلاثة صيام) عندها تصبح مجموعة نجوم (البيروترازو والقرغ)في منتصف القبة الفلكية في السماء الليلي, وهي اشارة واضحة للاقتران الفلكي وتشير الى قدوم صوم (ايزي ــ شيشم).
    ــ بيلنده (عيد الشمس) في الديانة الايزيدية
    بيلندا يعني اعياد الميلاد وهو عيد الشمس باللاتينية ( Dies Natalis Solis Invicti) التي كان يحتفل بها الرومان في يوم 25 ديسمبر, كان مكرسا لعيد ميلاد آله الشمس تزامنًا مع الاقتران الفلكي في الانقلاب الشتوي بخلاف يومين او ثلاثة، وهي المناسبة التي ورثتها المسيحية وجعلتها(عيد الميلاد).
    وكان الاحتفال بعيد الشمس في اوربا مهرجانًا شعبيًا في العديد من الثقافات وخاصة الزراعيّة منها ، وخلاله كان يتم تبادل الهدايا وإنارة المنازل بالمشاعل وإعداد صنوف خاصة من الطعام, وقد قام المبشرون خلال نشر المسيحية في اوربا, الاستعانة ببعض الرموز المسيحية في عيد الشمس للاحتفال بها عيدا للميلاد, بعد اضافة طابع ديني مسيحي اليها.وهكذا دخل عيد بيلندا الى المسيحية , بسبب عدم ترك طقوسها من قبل الذين اعتنقوا المسيحية في حينها.
    عيد الميلاد يوم(25) ديسمبر, في التقويم الشمسي الايزيدي يعني (6)من يناير في التقويم الميلادي, كان عيد بيلندا في يوم 25 ديسمبر, هو عيد ميلاد الشمس(بيلندا) والى الان يمارسه الايزدية وكان يمارسه الشعوب والأمم في معظم دول اوربا والى زمن متأخر, ويمارسها الى الان شعوب وأقوام في الدول الاسكندنافية.
    وعدم التمكن من تحديد موعد دقيق لمولد السيد المسيح, لقد حدد الكنيسة يوم عيد الشمس (25/12) من كل عام , موعدا لذكرى ورمزًا للميلاد, حيث كانت رأس السنة الميلادية المسيحية في (1)من نيسان سابقا, كان مطابقا لعيد اكيتو عند البابلين و يحتفل به المسيحيين الاشوريين الى الان.
    ان يوم(25)من شهر ديسمبر هو عيد الشمس (بيلندا)الايزيدي المثرائي قبل ظهور المسيحية, وتم محوها واعتبارها يوم الميلاد في المسيحية.
    ــ عيد الباتزمية في الايزدية

    ان عيد الباتزمي يظهر فلسفة الدين الإيزيدي وماهيته بشكل مفصل, من حيث المعاني التاريخية والدينية هي عيد لكل الإيزيديين, وليس لعشيرة الجيلكا فقط.
    يعود تاريخ هذا العيد الى تاريخ قديم حيث وجدت في الكتب السومرية(ألواح سومر) ورود كلمة (باسيسمي) والتي تعني الخلق والكون والتكوين أو التخثر , وهي تشابه كلمة الباتزمي(باسيمي)(باستمي) ويطلق لنفس المناسبة والعيد.
    ان بعض العشائر الايزدية ومنها عشيرة الجيلكا هو امتداد بعيد لعادات وتقاليد تمدد الى زمن الميتانيين والمثرائيين, وان عيد الباتزمية يستمر لـ (7) ايام وبعد ذلك يكون العيد وذلك بعدد الملائكة السبعة, وعدد تقسيمات الكون و قدسية الرقم 7 في الايزدية, وفيها يجب اشعال القناديل قبل غروب الشمس حتى ظهور نور الشمس في الصباح, ليتصل النور بالنور, ويتم البدء بحياة جديدة(الشمس) الذي يرمز للخالق, ويجب أن يكون مكان وضع القناديل بالجهة الغربية ونظيفا, وكما يؤدئ الإيزيدي دعائه متوجها الى الشمس كما يجب اشعال الجرا وهو متوجه نحو الشمس .
    ويبدو ان جميع هذه الاعياد ترتبط بنفس الحدث (الاقتران الفلكي)(الانقلاب الشتوي) وجميعها تشترك في صفات معينة متشابهة كعيد ايزي وشيشم وبيلندا وباتزمية وبداية اربعينية الشتاء .. انها اعياد مرتبطة بالاقتران الفلكي, للتقرب والعبادة للخالق.
    وبسبب ما تعرض له الايزدية من ابادات جماعية واعتدءات, جاء التغيير والانحراف في تاريخ هذه الاعياد والطقوس الايزدية, ينبغي الرجوع الى اصل تاريخ حساباتها واقتراناتها (الفلكية والمناخية) وتصحيح كل هذه التجاوزات والانحرافات التي احدثتها الظروف القاهرة على الايزيدية. وإعادة ترتيب تلك الاعياد في اقتراناتها الفلكية , مستندا ومعتمدا على التطور والتقدم العلمي في الحسابات الفلكية حول مواقع الأرض وحركتها في افلاك النجوم والكواكب الاخرى.
    ــ مربعانية (الصيف ــ الشتاء)
    المربعانيتين هي طريقة الايزدية نحو التصوف والعبادة من الخالق منذ القدم, الصوم في
    وهما اقترانان فلكيان أشارة إلى حركة كوكب الارض في افلاك الكواكب والنجوم في طبيعة نظام الكون. أن العلاقة الفلكية بين مربعانية( الصيف ــ الشتاء) تشبه العلاقة المناخية والفلكية بين الانقلاب الصيفي في (21/6)والانقلاب الشتوي(22/12)ويجب الرجوع الى حساب التواريخ الفلكية الدقيقة في طول وقصر النهار والليل في حساب هاتين المربعانيتين (الصيف ـ الشتاء). لابد ان نجعل بداية مربعانية(الصيف ـ الشتاء) في اليوم التي تلي الانقلابين صيفي والشتوي, لكي تدل على الاقتران الفلكي الدقيق, وتعطي الانطباع للدوران والسجود والتصوف للخالق يزدان الأعظم.
    فيهما السنة مقسمة الى تقسيمات عديدة بعد(140)يوم و(49) ساعة من مربعانية الصيف تأتي مربعانية الشتاء, ويفصل بين المربعانيتين فترة زمنية تساوي:ــ
    (140×2)=280 يوم +(98) ساعة +(80) يوم و(28) ساعة للمربعانيتين يساوي = 365 يوما وربع اليوم الفترة الزمنية للسنة, وهو نفسه الحساب الفلكي والاقترانات التي تحدثها دوران كوكب الأرض حول الشمس, ولا يجوز التغير في مواعيدهما, لأننا نغير في كل معانيهما الدينية والفلكية. اذن مربعانية الشتاء ينبغي أن يبدأ في اليوم الذي الانقلاب الشتوي, لان كوكب الارض تحرك في الحركة التراجعية لها , حول مدارها.


    قاسم ميرزا الجندي
    5/1/2018 الجمعة عيد بيلندا

  2. #2
    Administrator
    الحالة: حاجي علو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1526
    تاريخ التسجيل: Apr 2011
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 742
    التقييم: 10

    hasan_shekani@hotmail.de





    تحية طيبة
    شيشم مختصر من شيشمس ثم شيخ شمس ، وهو إنسان إبن ئيزدينة مير كان يُلقب بشمس ئيزدينا قبل التشيُّخ في شفبراة 630 هجري ولمكانته العظيمة يُمثّل بالشمس ، وهو ليس ئيزي الإله ، كما أن عيد بيلندة الكبير ليس باتزمية ، عندنا بيلندة محلي نسميه بيلندة بيرافات والبتزمية ايضاً عيد محلي ،
    وصوم شيشمس ليس صوم ئيزي ، في تركيا يصومون لشيشمس ثلاثة أيام في الأسبوع الذي يسبق صوم ئيزيد والبعض يخلط بحيث يتعذر علينا معرفة الحقيقة فبعضهم يصوم لشيشمس فقط ويعتبر ئيزي فيسبق صومه صوم العام
    مثل أسرة الجلوانيين الإيسيانيين ، الئيزديون بحاجة إلى التدقيق والتحديد وضبط المواقيت وشكراً

  3. #3
    Senior Member
    الحالة: قاسم مرزا الجندي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 105
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 379
    التقييم: 10




    ليس من المنطقي ان ينقسم الايزدية في الصوم فقسم يصومون في اسبوع قبل القسم الاخر ... وان اختلف فيما بينهما في التسمية... وان الصومين(شيشم ــ ايزي) مرتبطان في حدث فلكي واحد, هو الانقلاب الشتوي (21ــ 22) ديسمبر ... نستطيع ان نستنتج من هذا الاختلاف انهما كان في الاصل صوم واحد في نفس الفترة الزمنية ...
    وان ظروف الفرمانات والاعتداءات التي تعرض لها الايزيدية ادت الى تباعد افراد الايزدية وتفرقت في مجموعات انتشرت في مناطق وفي دول كثيرة ... وفي هذا الوضع والحالة الجديدة ,للمجتمع الايزدي وصعوبة الاتصال بين هذه المجوعات, ادت الى تغير الكثير من ظروف المعيشية والاجتماعية وحتى الامور الدينية ومنها مواعيد وفترات الصوم والاعياد الايزدية. ومعظم الاعياد والمناسبات الايزدية تغيرت وليست في تواريخها الفكلية الصحيحة.
    ان عيد صوم (ايزي ــ شيشم) يجب ان يكون في (الايام الثلاثة الاخيرة) من نزول الشمس نحو الافق, والتي استمر الشمس في رحلتها خلال(90)يوما, منذ 22 ايلول.. والدخول نحو الانقلاب الشتوي في (21/22) من ديسمبر, اي في لحظة الانقلاب الشتوي تتحرر الشمس من النزول والقصر, وتنقلب نحو الانفراج التدريجي ... اذن هذه الصيام تحددها تاريخ الاقتران الفلكي(الانقلاب الشتوي)فقط, وكما ذكرته في المقال .. وليس حساب اخر ابدا.
    اما طريقة حساب هذه الصيام في الوقت الحاضر ليس صحيحا ويتجه في الاتجاه الخاطئ, لابد من الرجوع الى حساب الاقتران الفلكي.
    وان يأتي عشيرة وجماعة .. هنا وهناك وان يصوم بطريقة يختلف عن غيره فهذا وارد في الوقت الحاضر ... وانا لا استند على هذه المفارقات القبلية ... وكما حصل و
    دخول العشائر وذكرها في عيد الجما ... وايضا وعلى سبيل المثال كان اربعينية (صيف ــ شتاء) قديما .. رجل الدين الايزدي يصوم فيها اربعين يوما دون ان يقطع صوما واحا ابدا .. اما الان فانه صومه ... ينقلب الى الدخول نحو الملذات او جعل صومه عيدا.... هذه ليس صوما ...ولا عبادة ... وتستطيع ان تصفها بالمهزلة.
    اما الباتزمية فهي عيد يعود تاريخها الى تاريخ قديم, حيث وجدت في الكتب السومرية(ألواح سومر) ورود كلمة (باسيسمي)وهي تشابه كلمة الباتزمي(باسيمي)(باستمي).. ويطلق لنفس المناسبة والعيد.
    وهذه الطقوس يستمر سبعة ايام فيها صوم ثلاثة ايام , وهذه الصوم ايضا مرتبط بتاريخ الاقتران الفلكي الذي ذكرته .... والباتزمية تصف الكون وطريقة العبادة وإشارة الى الخلق والتكوين. وهي الاقرب في طقوسها الى طقوس الايزدية قبل ظهور الشيخ الجليل (عدي بن مسافر)فيها.
    اما شيشم(شمش) هو اله الشمس ... وبيلندا هو عيد ميلاد ميترا .... اما شيشمس فهو شيخ شمس ... كان له من الاخوة شيخ فخر وناسردين وسجادين والاربعة ابناء ايزدينة مير
    شيشم اسم من اسماء الخالق .. وهو الخالق وكما يسمونه الجيلكا بير آلي وهو طاووس ملك وهو الخالق .
    اما بخصوص ما تقوله انهما واحد ... انها ليست صحيحة ومغالطة... وهي مفارقة كبرى ان نقول انهما واحد ... لان ذلك تبددت وتنسف الايزيدية ... وترجعها الى طائفة ظهرت حديثا.
    اما البيلندات الفرعية(البيرانية) ... جميعها تؤكد ما اتوجه واقول ... ومهما تعددت البيلندا ... فهي تتجه نحو بيلندة واحدة اصلية فقط ... تفرعت منها الاخرى ... وونقول نفس الشئ الى الصوم نحو صوم في فترة موحدة ....تفرعت منها تعدد الصيام والتسميات .

    شكرا لمداخلتكم ... احييكم وتحياتي وتقديري ... وكل عام وانتم بخير

    قاسم ميرزا الجندي
    8/1/2018
    التعديل الأخير تم بواسطة قاسم مرزا الجندي ; 01-08-2018 الساعة 18:46

  4. #4
    Administrator
    الحالة: حاجي علو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1526
    تاريخ التسجيل: Apr 2011
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 742
    التقييم: 10




    تحية طيبة
    في مقالٍ سابق قبل أيام يقول البير خدر الجيلكي أن بير آلي هو نيكولاوس بمعنى قديس مسيحي عاش في تركيا ، والآن تقول إنه طاوسي ملك كيف يجوز ؟ بير آلي إنسان وهؤلاء الأبيار ذريته كغيرهم من الشيوخ والأبيار لهم جد خاس معظم في تاريخنا ، لكن طاوسي ملك لاهوت لم ينزل ولم يره أحد إنما في إعتقادنا هو كما هو , سمِّ ما تشاء صاحب الشمس أو هو الله أو وكيل الله , نائبه ......... إلخ عندنا أبيار بيرافات (( الذي هو طاوسي ملك )) وهم أعظم الأبيار قاطبةً ، ومنهم ينحدر أبيار هسل ممان والشيوخ الشمسانيون هؤلاء هم ليسوا ذريّته بل قائمون على خدمة عتبته بإعتباره الله وهؤلاء زعماء الئيزديين /الداسنين قبل الإسلام
    أما شيشم وشيشمس ليسا واحداً ، ثم تقول أن شيشم وئيزي هما واحد ، إذن إذهب إلى لالش وقل لأحد الخلمتكاريين أرني نيشان أو مزار شيشم ، ثم للشيشمس أو شيخ شمس ثم لئيزي ، ثم إتبعه ليريك وستعلم الحقيقة
    هكذا هي لغة الئيزديين الدارجة تدمج الحروف وتخفي بعض الأصوات عند إلتقاء الساكنين فمثلاً ملك شيخ حسن يُلفظ ملشيخسن أحيناً تظهر الكاف وأحيناً تختفي وشكراً

  5. #5
    Senior Member
    الحالة: قاسم مرزا الجندي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 105
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 379
    التقييم: 10




    انا اؤمن بان هناك اصل للايزدية قبل التغيرات التي حدثت فيها .... ودعك من الخلمتكارية .. والتلفظات ... انا لا ابحث عن الاسماء او المصطلحات ... بقدر ما ابحث عن حقيقة ايديولوجية وفلسفة العقيدة الايزدية.
    ــ كلنا نعلم ان الانسان الايزدي كان يتوجه الى الشمس للدعاء(خور , ميترا , شمش ,شيشم , مهور ....) قبل ظهور شيخ شمس في الايزدية .
    ــ اما الملك سن (ملاك سن) عرفه وقدسه شعوب وادي وحوض بلاد ما بين النهرين ... وهو غير الشيخ حسن(ملشيخسن) ومتى اصبح الشيخ حسن ملكا ... اذن ان التحريف وصل الى الدرجة التي تضرب اصل الايديولوجية الايزدية نحو التحريف والتبعية الحديثة .
    ــ كلمة شيخ غير واردة في اللغة الكردية ... وهي دخلية وتحريفية ... من البير في اللغة الكوردية... وليست طبقة اجتماعية وانما كانت عامة.
    ــ نعم ان البيرانية لها الاقددمية ...ولكن ايضا حدث فيها تشعبات غريبة وتحريفية .. وجميعها تتجه نحو اصل واحد للبيرانية اصطلاحا وتوجها نحو معناها ... وليس لحدود الطبقية ... ارجع الى اسماء الايزدية قبل الميلاد في تاريخ الاشوريين وفي منطقة شيخان.
    ــ ان تحليل اغلب رجال الدين ..فيها مغالطات فضيعة بعيدة عن حقيقة و واقع الايزدية.. وهم لا يعرفون ابعد من بصرهم .. وهؤلاء اختلطوا الاصل بالملوثين .. ونسبوا الايزدية الى طائفة يمتد تاريخها الى اقل من الف سنة.
    ولكم الشكر
    التعديل الأخير تم بواسطة قاسم مرزا الجندي ; 01-09-2018 الساعة 22:43

  6. #6
    Administrator
    الحالة: حاجي علو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1526
    تاريخ التسجيل: Apr 2011
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 742
    التقييم: 10

    hasan_shekani@hotmail.de





    تعليقي الآن هو على الملك ، كل الشمسانيين لُقبوا بالملك لأنهم ملوك الئيزديين في الفترة قبل الإسلام تابعين للشاهنشاه الساساني ، وعدي الثاني أصبح ميراً فعلياً للئيزديين بتخويل من ئيزدينة مير قبل الشفبراة ثم سمي الشيخ حسن أيضاً بالملك ــ ملك شيخ سن ، ملك فخردين مير سجادين ملك ناسردين شيشمس الوزير أصبح وزيراً بالتوافق لكن يُخاطب بالمير شيشمسو نافي تة ميره أي أنت الملك ، ... طبعاً هذا في محيطنا

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك