الحويجة.. عمليّة أمنيّة لملاحقة 1000 داعشي



تمكنت القوات المشتركة، التي تنفذ حملة تفتيش منذ 3 أيام في مناطق الحويجة وجنوب غرب طوزخرماتو بحثاً عن فلول داعش، من قتل واعتقال العشرات من المسلحين المختبئين في المستنقعات الكثيفة.
وتشارك قوات من الجيش والحشدين الشعبي والعشائري بالاضافة الى الطيران العراقي والتحالف الدولي، في الحملة الجديدة التي تمتد على مساحة آلاف الكيلومترات المربعة.

وتستمر العملية، التي جاءت بعد 3 أشهر من تحرير الحويجة، إلى أكثر من أسبوع، فيما يتوقع مسؤولون أن تكون الحملة من دون سقف زمني، وبأنها ستنتهي عند تحقيق الأهداف المرسومة.
وتبحث القوات المشتركة عن مجموعة من الأسماء، يعتقد بانتمائها إلى تنظيم داعش، تتخفى بين السكان وآخرين عادوا الى الوظائف الخدمية بعدة استعادة المدينة.
وحصلت القوات على تلك القوائم من متعاونين في تلك البلدات، فيما يرى مسؤولون أن المصادر، التي اعتمدت عليها الحملة، 'غير موثوقة'.
وتسرب الهاربون من داعش الى الحويجة، بحسب مسؤولين، بعد أسابيع من تحريرها في 5 تشرين الاول الماضي، بشكل تدريجي بعد أن قاموا بحلق لحاهم وارتداء ملابس مدنية.