اعترافات اخطر داعشية فرنسية




بثت وحدات حماية الشعب الكوردية، مقطع فيديو لاعترافات الفرنسية إميلي كونيغ، والتي تعتبر من اشهر عناصر تنظيم داعش في سوريا.
وكانت كونيغ تؤدي دورا رئيسيا في الدعاية والتجنيد عبر الانترنت لحساب تنظيم داعش الارهابي، وذلك حسبما اكدت والدتها، المقيمة في لوريان (شمال غرب فرنسا) لصحيفة "ويست فرانس".
وقالت والدة كونيغ للصحيفة ان ابنتها اتصلت بها وقالت بأنها معتقلة في معسكر كوردي، مطالبة السلطات الفرنسية بالتدخل "لاعادتها" الى فرنسا مع اطفالها الثلاثة الذين ولدتهم في سوريا.
وكونيغ هي من اوائل الفرنسيات اللواتي تركن بلدهن للالتحاق بمسلحي داعش، إذ انها سافرت الى سوريا في 2012 تاركة لامها مهمة تربية طفليها من زواجها الأول، وتزوجت بعيد وصولها الى سوريا، بمسلح قتل لاحقا.
وفي ايلول 2014 ادرجت الامم المتحدة اسمها على قائمتها السوداء للمقاتلين الاكثر خطورة، وبعد عام من ذلك ادرجتها الولايات المتحدة على قائمتها السوداء "للمقاتلين الاجانب الارهابيين".