مسرور:أراضي كردستان “محتلة” من قبل القوات العراقية!





أربيل/عد مستشار مجلس امن إقليم كردستان مسرور بارزاني، الثلاثاء، دخول القوات العراقية والحشد الشعبي الى المناطق المتنازع عليها بالتعاون مع قادة سياسيين وعسكريين من الكرد “اكبر خيانة” في تاريخ أبناء القومية.وقال بارزاني في حديث صحفي له اليوم، إن “اكبر خيانة حدثت في تاريخ الكرد هو ما جرى يوم 16 أكتوبر/ تشرين الأول”.واضاف، ان “ما تسمى بالمناطق المتنازع عليها او المختلف عليها هي محتلة الان”، مشيرا الى ان “الخونة كانوا على اتصال مع الحكومة العراقية ونحن كنا نعلم بذلك ولكننا لم نتوقع ان يسلموا أراضيهم وكركوك وباقي المناطق بهذا الشكل”.وتابع بارزاني، ان “بغداد لا تريد الحوار مع إقليم كردستان، عادا أن “افضل حل للحفاظ على كيان إقليم كردستان والمكتسبات هو الاستقلال و(لكن لنستقل يجب ان نتأنا)”.وكان القائد العام للقوات المسلحة حيدر للعبادي قد وجه يوم الاثنين 16 تشرين الأول 2017 القوات الأتحادية للبدء “بعملة واسعة لفرض الامن في كركوك”، مشددا على “حماية جميع المواطنين بمختلف اطيافهم في المحافظة، والحرص على سلامة أبنائها، فيما دعا “المواطنين الى التعاون مع القوات”.وكان ايجاز قيادة عمليات فرض الامن في كركوك، اكد السيطرة على “محطة كهرباء ملا عبدا لله ومصفى ملا عبدالله ومطار كركوك (قاعدة الحرية) وقاعدة k1 وشركة نفط الشمال وابار بابا كركر النفطية وناحية تازة وناحية ليلان وناحية داقوق وقضاء طوزخورماتو ومركز شرطة تركلان وناحية يايجي ومجسر تكريت”، مشيراً الى انه “تمت السيطرة على الطريق الحولي لجنوب كركوك وفرض الامن على عموم مدينة كركوك ومؤسساتها الحكومية”.ولفتت القيادة الى “اجراء مراسيم رفع العلم العراقي في محافظة كركوك”.