ما سر اللغز بعدم القاء القبض عليهم؟؟؟ ... فاضل وقصي الدباس يسرقوا اموال العراقيين تحت مظلة الشركات الالمانية!!




ما سر اللغز من وراء عدم قيام الحكومة العراقية واجهزتها الامنية والرسمية وحتى القضائية والنزاهة بالقاء القبض على عصابة فاضل الدباس واخوانه علي هيثم ابراهيم ( الملقب ب جعفر ) وابن اخيه قصي الدباس ولا يعلم الشعب العراقي لماذا لا تقوم هذه الجهات بمحاصرة ووقف نزيف السرقات وملفات الفساد المتوالية والمدعمة بمئات المستندات ومنها ادناه عقد مشاركة اثبات موقع من وكيل فاضل الدباس ( مالك شركة كمبرلاند) قصي الدباس ( الملفت انهم في اغلب العقود لا يكتبو اسم العائلة للتمويه) مع الشركة العامة لصناعة السيارات – عدنان رزين ( واتمام عقود وهيمة اغلبها لا تنفذ للاستيلاء ع السلف التشغيلية بمليارات الدولارات لمشاريع العجلات التخصصية والكهرباء والايات واخرى والتواطئ مع المفسديين من ضعيفي النفوس لبعض الموظفين لسرقة ونهب اموال العراقيين وتقديم احيانا جزء من المنتجات بصناعات وبادنى المواصفات الرديئة من تركيا والصين والاحتيال ع الشركات الالمانية باستخدام اسماءها واعتبارها جسور لتنفيذ قذارة فسادهم المستشري ونقل اعمالهم بين عمان ودبي وتركيا والجيك

نأمل من الجهات المختصة ومن اعلى سلطه رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحه حيدر العبادي المباشرة فورا بالقاء القبض عل افراد هذة العصابة المتمرسة التي خانت وباعت والوطن وتاجرت بارضه وامنه واستقراره وقبلت باكل المال السحت الحرام على حساب دماء الشهداء العراقيين التي انسكبت شلالا بفعل اعمالهم بما فيها اجهزة الكشف عن المتفجرات الفاسدة والاليات والعجلات التخصصية والكهرباء واخرى … وهنا لا بد ان يقوم رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحه حيدر العبادي بالتصرف العاجل لخدمة وطنه ولتسجييل نصر مؤزر اخر لانجازاته الفذه والتي ستكون الخطوه الاولى بالقضاء على سرطان عصابة الدباس المستشرية بالدوائر الحكومية والتي خربت ودمرت مئات البيوت والعائلات وليكونو عبرة لغيرهم ولينالو جزاؤهم العادل بما اقترفت ايديهم من جرائم لن يغفر لهم التاريخ بها ولتكون وصمة عار على جباهم.