اقتربت الانتخابات فبدأت شعارات التغيير والإصلاح




مواطن عراقي يدلي بصوته في الانتخابات البرلمانية

مع نهاية العام الماضي، كشفت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن وصول أعداد الأحزاب المسجلة لدى دائرة الأحزاب السياسية إلى 204 أحزاب مؤكدة استمرارها في تلقي طلبات جديدة لكيانات سياسية أخرى، وهذا ما سوف يزيد عدد الأحزاب السياسية التي تنوي المشاركة في الانتخابات المقبلة في 14 أيار المقبل.
محافظة صلاح الدين كان لها نصيب وافر من هذه الأحزاب، إذ سجلت شخصيات من هذه المحافظة عدداً من الأحزاب السياسية و"هذا ما يعتبر ظاهرة صحية"، بحسب صابر الربيعي وهو مراقب لشؤون المحافظة سياسيا واجتماعيا والذي قال لموقعنا "كانت صلاح الدين ولفترات طويلة سابقة منجما للأحزاب السياسية الكبيرة التي تفرض أرادتها على جمهور المحافظة".
ويعتقد الربيعي أن تأسيس أحزاب سياسية جديدة تابعة لشخصيات محلية سيسهم في تحريك الجمود المتمثل بعزوف المواطنين عن المشاركة في الانتخابات، كما حصل في الدورات السابقة، وهو ما "سيرفع مستوى شخصيات يرغب بها الجمهور وهو ما يدعم الاصلاح".
وينظر إلى العدد الكبير من الأحزاب كونه "ظاهرة لها إيجابيات وسلبيات"، كما في قول السياسي المستقل الدكتور فاروق الجبوري الذي إن قانونا يحدد عمل الأحزاب، يجعلها خاضعة لمعايير وأنظمة ويرقى بوجودها، لكنه يستدرك في تصريح إلى موقعنا "وجود بعض الأحزاب الجديدة هو تكرار لأحزاب أخرى فشلت في وقت سابق مما أضطرها إلى تغيير مسمياتها لا أكثر ".
السياسة وزميلها: الفساد
وثمة شبه إجماع في رأي الشارع على إن العمل السياسي مقترن بالفساد، بل إن عدي التكريتي وهو موظف حكومي في صلاح الدين يقول بضرورة الابتعاد عن السياسة كوسيلة لضمان راحة البال والجسد لكن مرتضى الدجيلي وهو طالب في كلية العلوم السياسية يرى ضرورة الاقتراب من العمل الحزبي "من أجل زيادة الوعي وتثقيف المواطنين سياسياً".
أما رقية العزاوي وهي طالبة دراسات عليا فترى "ضرورة الاحتماء بجهة سياسية تضمن للفرد مستقبله"، بينما العامل بأجور يومية خالد سلام فقال لموقعنا "السياسيين من 2003 لحد الآن بس يسرقون. شوهوا سمعة العراق لا نريدهم ولا نريد أحزابهم".
لكن ضامن عليوي مطلك، وهو ناطق رسمي لأحد الأحزاب السياسية، يؤمن بفكرة مناقضة لفكرة المواطن العادي عن الأحزاب والعمل السياسي، فهو يعتقد إن "معظم الأحزاب السياسية تسعى للتغيير لكنها تواجه تحديات كبيرة أهمها الفساد المستشري في البلاد واستخدام الأموال المنهوبة في التأثير على الناخب ومفوضية الانتخابات معاً".
ويأمل مطلك في أن يكون تشكيل أحزاب جديدة سبيلا لإيجاد مناخ للتنافس على تقديم أفضل البرامج الانتخابية للجمهور الذي سيكون صاحب الكلمة الحاسمة.
أحزاب .. أحزاب .. أحزاب
من جهتها باشرت الأحزاب السياسية في فتح مقرات لها في عدد من مدن صلاح الدين ( 16 مقراً رئيسياً و 25 مقراً فرعياً) وهذا العدد قابل للزيادة بحسب معاون مدير عام مكتب مفوضية الانتخابات في المحافظة حيدر أسماعيل الربيعي.
وتأسست أحزاب جديدة من قبل شخصيات مجتمعية في المحافظة أهمها: "حزب اتحاد صلاح الدين"، "حزب عراق الأرض"، "حزب المسار المدني" و"حزب الوفد العراقي" إضافة إلى الأحزاب القديمة.
بينما يتحدث مكتب مفوضية الانتخابات عن "إقبال منقطع النظير من قبل المواطنين لتحديث بياناتهم في المراكز الانتخابية الموزعة على عموم مناطق المحافظة والبالغ عددها 38 مركزا ".
وثمة ناخبون سيدلون بأصواتهم أول مرة، وهم من مواليد 1997 و1998 و1999 و2000، فيما بلغ عدد البطاقات الانتخابية التي تسلمها مكتب المفوضية في صلاح الدين 386596 وزع منها ثلثها تقريبا.
إلى ذلك بدأت حملة إعلامية لحث الناخبين على استلام البطاقة، فضلا عن الاستعانة بدور منظمات المجتمع المدني عبر إقامة ندوات وورش تثقيفية تدعو المواطنين للمشاركة في عملية الاقتراع وتوضيح أهمية دور الناخب .
وعن مدى اهتمام المواطنين بالعملية الانتخابية قال رئيس "حزب المسار المدني" النائب عبد القهار السامرائي لموقعنا "الشارع في صلاح الدين متردد حتى الآن بشأن الانتخابات، لا سيما بعد الاخفاق الذي حصل في جانب الخدمات فضلا على وجود مناطق لا تزال تسيطر عليها بعض الفصائل المسلحة".
ويأمل السامرائي بـ"حظوظ كبيرة للأحزاب المشكلة حديثا كون تطلعاتها تتناغم مع ما يريده الناخبون".
بينما يركز رئيس "حزب الوطن" النائب عن محافظة صلاح الدين مشعان الجبوري، على أهمية توجه الأحزاب السياسية نحو "فئات الشباب والنساء التي كانت مبعدة عن المشهد السياسي في البلاد منذ العام 2003".
مؤشرات "ارفع صوتك"
وفي استطلاع تولاه موقعنا لآراء مجموعة من المواطنين من مختلف أقضية محافظة صلاح الدين حول موقفهم من المشاركة في الانتخابات، صوّت 70 % لصالح المشاركة في الانتخابات المقبلة مؤكدين دعمهم لعملية التغيير، فيما أشار 30 % من المصوتين إلى إن ذهابهم إلى المراكز الانتخابية لن يغير الحال شيئا.
ومن بين أبرز ما أوضحه المواطنون حول المشاركة في الانتخابات:
عبد الحميد السامرائي: من أعطيه صوتي يجب أن يكون كفوءا.
جابر الدوري: حدثت بطاقتي الانتخابية وسأختار من أرجعنا إلى ديارنا من النزوح الجائر.
علي جابر البلداوي: لم أحدث البطاقة حتى الآن، فنفس النماذج سترشح للانتخابات. أنا والأهل لن ننتخب.
حيدر عماد: قراري حتى هذه اللحظة هو في عدم المشاركة.
حيدر البلداوي: سنشارك وبقوة لتغيير النواب السابقين.
ندى الخزرجي: لن نشارك فالنواب الجدد سيكونون أسوأ من الحاليين.
سهيل العباسي: سأشارك بوضع علامة x على الورقة الانتخابية.
أبو ولي: نعم سأشارك كي أنتخب الأصلح والكفء.