ضبط مئات الأطنان من المتفجرات المتجهة من تركيا إلى ليبيا

ضبطت اليونان سفينة كانت تحمل مئات الأطنان من الذخيرة ومتجهة من تركيا إلى ليبيا.




فتش خفر السواحل اليونانية سفينة وعثرت على 29 من الحاويات التي تحمل نترات الأمونيوم والكبسولات والتي تصنع منها الذخيرة. وقد استولت قوات الأمن على السفينة.
فيما عثر على 410 أطنان من الذخيرة في السفينة التي تحمل اسم أندروميدا. وذكر بأن السفينة شحنت في موانئ اسكندرون ومرسين وانطلقت في البحر من هذه الأماكن. وورد بأن السفينة أوقفت بعد أن علم بأنها ستتجه إلى ليبيا.
يذكر أن السفينة كانت متجهة حسب الخطط الرسمية إلى جيبوتي وعمان لكنها غيرت اتجاهها أثناء الطريق نحو ميناء مصراتة في ليبيا.
ويجري تحقيق حول الجهات التي شحنت السفينة بهذه المواد المتفجرة وإلى أية مجموعات كانت ترسل. وقد ذكر الضابط في خفر السواحل اليونانية الأميرال يانيس أرغيريو أن ثمانية من أفراد طاقم السفينة احتجزوا وسيقدمون مرافعاتهم أمام القاضي.
وقال الأميرال عن السفينة التي خرجت من تركيا أنها "قنبلة على البحر."