ندوة عن المختطفات الايزيديات في المانيا

نظمت جمعية "هفالتي" للصداقة الالمانية الكوردية في مدينة بوتروب في المانيا اليوم الاحد المصادف 28 يناير 2018 ندوة بعنوان " ملف انقاذ المختطفات الايزيدية من قبضة داعش : الى اين ؟ " لمدير مكتب انقاذ المختطفات في دهوك السيد حسين القائيدي .
تطرق السيد حسين قائيدي الى الاسباب الموجبة لفتح ملف انقاذ المختطفات والمختطفين الايزيديين من قبل مكتب السيد نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كوردستان، وتسليمها للسيد خيري بوزاني المدير العام للشؤون الإيزيدية في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في حكومة إقليم كردستان ولهذا الغرض تم فتح مكتب خاص في مدينة دهوك ،انا اتشرف بادارتها وللمكتب آلية عمل خاصة لتحرير المختطفين والمختطفات ،حيث لا يتعامل المكتب مع تنظيم داعش بصورة مباشرة لتحرير المختطفين بتاتا، بل يتم تناول الموضوع من خلال الوسطاء ( وهم يسكنون اقليم كوردستان وعملهم يقتصر على التوسط والتنسيق بين المكتب والمنقذين ) والمنقذين (هم الأشخاص الذين يشترون المختطفين من الاشخاص أو العوائل اللذين اشتروهم ( السبايا والاسرى ) من اسواق النخاسة – تلك الاسواق التي ينشئها داعش بين الحين والاخر في المدن والقصبات الكبيرة التي تحتلها في العراق وسوريا.
وفي جانب اخر القى الضؤ على عدم استجابة الحكومة العراقية والمنظمات الدولية واية جهة اخر,ما عدا مكتب رئيس الحكومة الكوردستانية في تمويل عمليات انقاذ المختطفات الايزيدية وكل مايقال من جمع تبرعات لانقاذ المختطفات ليس له اساس من الصحة وكما ان جميع الاسماء موجودة في مكتبنا مع المبالغ المدفوعة ولدينا كافة الوثائق والادلة تؤكد ذلك واكد ان عائدية هذا المكتب الى رئيس حكومة الإقليم السيد نيجيرفان بارزاني، وقال ان سيادته قد تبنى هذا المكتب بنفسه ،الامر الذي ساهم بانقاذ نحو نصف المختطفات والمختطفين الايزيديين، ولا توجد لحد الان أي جهة أخرى تعير اهتماما جدياُ بهذا الموضوع سواء كان على مستوى الحكومة العراقية او المنظمات الدولية.
تكلم السيد قائيدي بلغة الارقام وبين اعداد المختطفين والمختطفات والناجيات والناجين من كافة الاعمار وقال ان مهمة تتجلى المكتب في التواصل والتنسيق مع شبكة من الوسطاء والعملاء لإنقاذ الايزيديين والايزيديات من براثن تنظيم داعش الإرهابي، (نتحفظ على ذكر تفاصيل اكثر عنهم لدواعي امنية ) حيث تتألف هذه الشبكة من مجموعة من العناصر وتتم هذه العمليات بالتنسيق مع الموؤسسات الامنية ووزارة البيشمركه في اقليم كوردستان.
ومن ثم فتح باب المناقشات وكانت هناك مداخلات قيمة من بعض الحضور واسئلة واستفسارات من قبل كلا من ( شيخ زيدو باعدري، حسون جهور،حسو هورمي ،سعدالله برواري،كاوا محمد أمين، دكتور فكرت ، فائز مهتي ، بديع جميل ،الان سليمان ) واجاب مدير مكتب انقاذ المختطفات برحابة الصدر على كافة الاستفسارات وجاء في قسم منها ( المكتب يقوم بإحالة الناجين والناجيات إلى اللجان المختصة لتسجيلهم وإيوائهم والاهتمام الصحي بهم من قبل الجهات المختصة. وأيضا يقوم المكتب بمساعدتهم لإصدار وثائقهم الشخصية من جديد وذلك من خلال التنسيق والمتابعة مع الدوائر المعنية كدائرة النفوس والجنسية العراقية والجوازات والمكتب يواصل عمله بشكل يومي) كما جاء في مكان اخر ( هناك مشاكل حدثت في برناج تسفير الناجيات الى المانيا عام 2015 وليس للمكتب اية علاقة بتنفيذ البرنامج والقائمين على هم يتحملون النتائج والقضية موجودة لدى هيئة النزاهة في دهوك للتحقيق فيها ) وفي رد على استفسار عن ادعاء السيد اوصمان درويش حسن المعروف بابو شجاع في انقاذ عدد كبير من الناجيات ضمن دعم محدود من المكتب ،حيث بين السيد القائيدي بالوثائق التي تقبل الشك بان استلم مبالغ طائلة لقاء اعماله وبشهود وقد بصم على وصولات الاستلام مع وجود التصوير الفيديو ، حاله حال كل من تعامل مع المكتب .
في الختام اكد على ان المكتب تحتفظ بكل الوثائق والمستندات والاستمارات الخاصة بعملية التحرير بالاسماء والمبالغ المدفوعة، وأبواب المكتبمفتوحة أمام أي جهة تريد أن تتقصى الحقائق حول مصداقية عملنا .
ادار الندوة الاستاذ فتاح تيمار رئيس جمعية جمعية "هفالتي" للصداقة الالمانية الكوردية في بوتروب وتم تغطية الندوة من قبل فضائية كوردستان 24 .