نفط كركوك يتسبب في خلافات بين بغداد وموسكو

زيارة مقررة لوزير النفط الاتحادي الى اربيل ...



افاد موقع امريكي عن مطالبة وزارة النفط العراقية ، لعملاق الطاقة الروسي "روسنفت" بإرسال وفد الى بغداد لمناقشة العقود النفطية التي ابرمتها الشركة مع إقليم كوردستان ، كاشفاً عن زيارة منتظرة لوزير النفط الاتحادي الى اربيل .
وبحسب موقع "اتلنتك كاونسل" فان وزارة النفط العراقية طلبت من الشركة الروسية ارسال وفد الى بغداد خلال فبراير/ شباط الجاري للتباحث حول عقود الشركة المبرمة مع اقليم كوردستان ، ولكي يتم إعادة تصدير نفط كركوك الى الأسواق العالمية من خلال خط انابيب كوردستان الى ميناء جيهان التركي كون ان 60% من حصة ذلك الانبوب تملكها الشركة.
وبشأن الخلافات النفطية بين الحكومتين الاتحادية واقليم كوردستان ، قال اموقع ان من المقرر ان يقوم وزير النفط العراقي جبار لعيبي بزيارة الى أربيل عاصمة كوردستان في مارس/آذار المقبل.
وأعلنت ‹روسنفت› في تشرين الأول / أكتوبر الماضي، أنها وقعت اتفاقات تقاسم إنتاج في خمس رقع نفطية في إقليم كوردستان، رغم الأزمة غير المسبوقة منذ سنوات والتي تفجرت بين أربيل وبغداد بعد استفتاء الاستقلال الذي أجراه إقليم كوردستان وحظي بتأييد كاسح للاستقلال عن العراق.
وفي منتصف شهر نوفمبر / تشرين الثاني المنصرم، كشفت المجموعة الروسية النفطية العملاقة ‹روسنفت›، أنها دفعت سلفة قدرها 1.3 مليار دولار إلى حكومة إقليم كوردستان في إطار اتفاق وقع مؤخراً وانتقدته بغداد بشدة .
وأفادت المجموعة في نتائجها المالية، أنه «في الفصل الثالث من 2017 دفعت المجموعة سلفة تبلغ قيمتها الإجمالية 1.3 مليار دولار في إطار عقد لشراء النفط الخام مع حكومة كوردستان".