أيزيديون من عفرين: أنقذونا من هذا الكابوس!



مقاتلون سوريون مدعومون من تركيا خلال التجهيز للمعارك في عفري


وسط معاناة المدنيين في عفرين شمال سورية من الاشتباكات والقصف المتواصلين منذ بدء تركيا عملية عسكرية هناك ضد وحدات حماية الشعب الكردية، تخشى مجموعة منهم تكرار مأساة سابقة مرت بها.
الأيزيديون في عفرين يعيشون في "خوف كبير" من أن تصل "جماعات جهادية متطرفة" ضمن القوات المهاجمة إلى مناطق تواجدهم وأن يتعاملوا معهم بأسلوب مشابه لتنظيم داعش المتشدد، وفق ما يرى المدير التنفيذي لمنظمة "يزدا" مراد إسماعيل.
ويقول إسماعيل لـ "موقع الحرة" إن الأيزيديين في 21 قرية ضمن حدود منطقة عفرين التي تجري فيها العمليات العسكرية مهددون بخطر التطهير العرقي.​



The #Yazidi community in Syria is facing serious existential threats. Almost 90 percent of population have migrated since 2011 and if things don't change very quickly there will soon be no Yazidis left in #Rojava and all #Syria.
10:35 AM - Jan 15, 2018





وبدأت تركيا السبت هجوما على عفرين شمال غرب حلب السورية، يستهدف وحدات حماية الشعب الكردية بمشاركة فصائل سورية معارضة تدعمها.
يزدا، وهي منظمة معنية بالدفاع عن حقوق المنتمين للأقلية العرقية الدينية الأيزيدية، أصدرت الأربعاء بيانا قالت فيه إنها "تحذر تركیا وما يسمى بالجيش السوري الحر والجماعات الجھادیة الأخرى من مغبة التعرض للأیزیدیین وممارسة أي عمليات اضطهاد وتطهير عرقي بحقهم".
ويوضح البيان أن عدد الأيزيديين في سورية تراجع منذ 2011 من 90 ألف إلى أقل من 15 ألف جراء عمليات تهجير قسري واضطهاد على الهوية.
ودعت المنظمة الأيزيديين في عفرين إلى "الابتعاد عن المناطق التي تجري فیھا العملیات العسكریة، وعدم البقاء تحت سیطرة المجامیع الجھادیة المسلحة".
يقول مسؤول العلاقات الخارجية في مقاطعة عفرين سليمان جميل لموقع "الحرة" إن "معلومات حصل عليها تؤكد أن تركيا جهزت وسلحت بشكل سري مجموعة من عناصر داعش الفارين من الموصل والرقة وهم يشاركون حاليا في العملية العسكرية التركية في عفرين".
ويضيف جميل أن "الإيزيديين متخوفون من هذه المجموعة المتشددة، لأنها يمكن أن ترتكب مجازر بحق الأقليات الدينية مثلما حصل في سنجار في العراق".
ويتابع جميل أن جماعات كـ "أحرار الشام والجيش الإسلامي التركمانستاني الذين تدعمهم تركيا أيضا ويشاركون في عملية عفرين، يمتلكون فكرا متشددا لا يختلف كثيرا عن تنظيم داعش".
ولا يمتلك الإيزيديون في عفرين أي خيار سوى البقاء في منازلهم وانتظار ما ستسفر عنه العملية التركية،حسب جميل، لأن "المنطقة محاطة من جميع الاتجاهات بمدن أما تسيطر عليها مجموعات متشددة مدعومة من تركيا أو جماعات تخضع لجبهة النصرة".
وتعرض الأيزيديون الذين يتركزون في شمال العراق وسورية إلى عمليات قتل وتهجير بعد سيطرة داعش على مساحات واسعة في البلدين قبل أربعة أعوام.
وتدعو منظمة "يزدا" الأمم المتحدة إضافة إلى الولایات المتحدة وروسیا، بفعل تواجدھما العسكري على الأرض، إلى حمایة الأیزیدیین ومنع الجماعات الأصولیة المتطرفة من الوصول إلیھم.




الحرة