الجيش التركي يقوم مرة اخرى بالتمثيل بجثة مقاتل أخر و يثبت أنه الوحشية منهجهم



يوما بعد يوم تظهر المشاهد التي تعبر عن الحقيقة الوحشية للجيش التركي و الفصائل الجهادية الإرهابية المتحالفة معه و التي تدل على منهجية منظمة في التمثيل بالجثث و توثيق هذه الجرائم التي تشكل وصمة عار على جبين هذا الجيش و إرهابيه.
فقبل أيام صدم العالم ، بمشاهد تمثيل هؤلاء بجثة إحدى مقاتلاتنا ، و كذلك مشاهد تعذيب وحشي بحق مدنيين تم اختطافهم من أماكن مختلفة من القرى التي تعرضت لغزو الجيش التركي ، أبى هؤلاء الوحوش إلا أن يثبتوا للعالم بأن تلك المشاهد لم تكن قط أخطاء فردية بقدر ما هي معبرة عن هوية عسكرية ، و ذلك من خلال المشاهد الوحشية التي ظهرت هذا اليوم من داخل مدينة إعزاز و التمثيل بجثة أحد مقاتلينا .
لقد إرتقى المقاتل في صفوف قواتنا أحمد محمد حنان الاسم الحركي آمد إلى قافلة الشهداء و هو يدافع بكل شجاعة و فداء عن قرية قسطل جندو الإيزيدية ، و لم يقبل على نفسه بالتراجع أو الاستسلام ، بل قاوم الغزاة حتى استشهد دفاعا عن أرضه و عرضه.
إننا في قوات سوريا الديمقراطية ، في الوقت الذي نعلم أنه لا يضير الأبطال أن يعبث المجرمون بجثثهم ، نضع هذه المشاهد برسم وسائل الإعلام العالمية و الرأي العام العالمي ليتعرف على حقيقة هؤلاء الذين يدعون أنهم ثوار.
إن سكوت العالم و المنظمات الإنسانية ذات الصلة عن هذه الجرائم يضع مصداقيتها على المحك ، حيث تضرب تركيا و حلفاءها الجهاديين كل القيم الإنسانية بعرض الحائط.

صوت كوردستان
القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية
7 شباط 2018