تسليم 219 قطعة سلاح في جنوب السويد منذ سريان العفو عن حيازة الاسلحة غير المرخصة




بعد مرور اسبوع من قرار العفو عن حمل وحيازة السلاح غير المرخص في السويد ، والذي اقرت الحكومة السويدية العمل به منذ مطلع فبراير، تم تسليم (219) قطعة سلاح في جنوب السويد حتى الان.
وقال مصدر في الشرطة انهم لا يعرفون من أين تأتي كل هذه الاسلحة ، لان قرار العفو ينص على ان السماح للاشخاص بتسليم الاسلحة من دون عقاب أو سؤال وبشكل سري.
وقال "يواكيم نورهاك" من القسم العدلي ومدير مشروع العفو عن حيازة السلاح للتلفزيون السويدي في مقاطعة سكونه، ان هناك شخص واحد طلب من الشرطة الحضور لمنزله لتسليم السلاح لانه يريد التخلص من الجزء الاجرامي في حياته.
وكشف تقرير للتلفزيون السويدي تابعته "يورو تايمز" ان بعض الاسلحة لا يتوقع تسليمها الى الشرطة اذا لم تذهب وتحضرها بنفسها ، وهناك توقعات بتسليم المزيد من الاسلحة خلال فترة سريان العفو، وهناك أسلحة سلمت للشرطة من بيوت أشخاص موتى ، وهناك أيضاً أربعة أسلحة اوتوماتيكية تم تسليمها في الجنوب الذي يضم مقاطعات "بليكنيلكه" وسكونا وكالمار وكرونوبري.
وأضاف "نورهاك" ان مجرد الحصول على اسلحة اوتوماتيكية يعد شي إيجابي وان هذا النوع من السلاح صعب حصول إذن لاستخدامه لذلك لا يملكه الا عدد قليل جدا وان هذا النوع من السلاح الثقيل يكون سبب لأحداث أضرار كبيرة لذلك نحن حريصون على ازالتها من الشوارع .
يذكر ان العفو عن حمل السلاح مستمر حتى نهاية شهر ابريل وهو يشمل الاسلحة والذخيرة وليست المواد المتفجرة
وتأمل الشرطة بأن يكون لهذه الخطوة تأثير وقائي، اذا كلما زادت الاسلحة التي نحصل عليها كلما انخفضت أدوات الجريمة المحتملة.
وكانت تجربة العفو عن السلاح قبل خمسة سنوات أدت الى تسليم (15000) قطعة سلاح ، ويتوقع ان يكون عدد الاسلحة التي سوف يتم تسليمها حتى نهاية فترة العفو هذه المرة اكثر من التجربة السابقة.
يورو تايمز