قرار للبرلمان الأوروبي يحذر من «عواقب وخيمة» للهجوم التركي على عفرين
أنقرة تعتبر القرار «هو والعدم سواء» ...




أعرب البرلمان الأوروبي عن قلقه إزاء «العواقب الوخيمة» للعمليات العسكرية التركية في منطقة عفرين بكوردستان الغربية (كوردستان سوريا)، بموجب قرار جرى تمريره يوم الخميس 8 شباط / فبراير.
وحذر نواب البرلمان الأوروبي من «استمرار الأعمال غير المتناسبة» التي تقوم بها تركيا في منطقة عفرين الكوردية. كما أدان النواب اعتقال الناشطين والصحفيين والمواطنين العاديين بسبب انتقادهم للعملية العسكرية التركية.
وأشار القرار إلى اعتقال أكثر من 400 شخص لنشر رسائل على وسائل التواصل الاجتماعي تدين العمل العسكري في عفرين.
من جهتها قالت وزارة الخارجية التركية، إن القرار الذي تبناه البرلمان الأوروبي «هو والعدم سواء» بالنسبة إلى أنقرة.
وأضافت، عبر بيان، أن اتخاذ البرلمان الأوروبي الذي يسمح بتعليق رايات PKK في مقره لهذا القرار «ليس مفاجئاً»، ويعد مؤشراً على «أحقية تركيا وشعبها بعدم الاكتراث له، بعدما فقد هذا البرلمان مصداقيته منذ مدة طويلة».
وكان الطيران التركي قد جدد غاراته على منطقة عفرين ومركز المدينة منتصف الليلة الماضي، بعد غياب أيام، ما أسفر عن فقدان إمرأة لحاياتها وإصابات أخرى، مع حالة من الهلع بين المدنيين.
وتشن القوات التركية مع عشرات الآلاف من ميليشيات المعارضة السورية هجوماً على منطقة عفرينن منذ 20 يناير / كانون الثاني المنصرم.