امنية نينوى: هذه هي اماكن تواجد داعش في الموصل






كشف رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة نينوى، اليوم الثلاثاء، عن اماكن يتواجد فيها عناصر داعش في مناطق الموصل، فيما أكد أن الحشد الشعبي أرعبهم.
واكد ابراهيم البياتي في تصريح صحافي، ان “نهر دجلة ومناطق بادوش تتواجد فيها عناصر تقدر بالمئات لداعش تمثلت ببؤر ارهابية يتحركون من خلالها لتنفيذ اعمالهم الاجرامية”، مؤكدا ان “هذه المناطق تحتاج الى عملية عسكرية واسعة”.
وبين البياتي ان “انسحاب الحشد الشعبي الى اطراف الموصل يمثل خطوة ايجابية لان حسب المعلومات الميدانية فأن الحشد اقلق واربك تحركات عناصر بعد ان سمعت تلك العناصر بوجوده”.
واشار الى ان “تعاون الحشد الشعبي في نينوى مع الجهات الامنية اثمرت عن جهد امني كبير”.
وكشف تقرير أممي، أن خلايا تابعة لتنظيم داعش لا تزال تواصل نشاطها في مدن عدة خسر سيطرته عليها في كل من العراق وسوريا.
وبين التقرير ان "تنظيم جيش خالد بن الوليد وحده يتحكم فيما بين 700 و1500 مقاتل شرق نهر الفرات، كما نبه إلى أن تنظيم القاعدة ظل صامداً، مبرزاً، على وجه الخصوص، دور جبهة النصرة في سوريا".
التقرير، وهو الحادي والعشرون لفريق الدعم التحليلي ورصد العقوبات المشكل عملاً بالقرارين 1526 و2253، ويتوقع أن ينشره مجلس الأمن بعد أيام، يورد أن داعش فقد في العراق وسوريا السيطرة على كل المناطق الحضرية التي كانت تحت سيطرته، وأنه يتحول إلى تنظيم إرهابي ذي تسلسل قيادي أفقي يتضمن خلايا وكيانات منتسبة له تتصرف باستقلالية على نحو متزايد.