الرفض لمعظم طلبات لجوء الأتراك المقدمة بعد الانقلاب




رفضت مصلحة الهجرة طلبات اللجوء المقدمة إليها من المعارضين الأتراك الذين أتوا إلى السويد بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا عام 2016.
غالبية الأتراك ممن تقدموا بطلب اللجوء في السويد قوبلت طلبات لجوئهم بالرفض. عمر البالغ من العمر 42 عاما كان يعمل مديراً في مدرسة تابعة للمعارض التركي غولن ، وانتقل إلى السويد بعد الحكم عليه بالسجن في تركيا. وصله الرد بأن طلبه مرفوض قبل مصلحة الهجرة في شهر ديسمبر -كانون الأول من العام الماضي.
لقد جئنا هربا من السجن وأخترنا السويد لأننا سمعنا أنها لا تقوم بطرد طالبي اللجوء بعد محاولة الإنقلاب، يقول عمر
وفقاً لمصلحة الهجرة السويدية فليس كل من ينتمي إلى مجموعة ستهدفة لديه الحق في الحصول على الحماية بل يجب على الشخص أن يكون لديه حالة سياسية خاصة.
مصلحة الهجرة تأخذ العديد من العوامل أن يكون الشخص على سبيل المثال معارض معروف ومطلوب من قبل النظام . قال كارل بيكسيروس نائب المدير العام لمصلحة الهجرة.