قريبا .. ضريبة جديدة على المسافرين جواً من السويد حسب مسافة الرحلات وشركة ساس ترد بنقل رحلاتها





تعتبر السويد من الدول الرخيصة التي يمكن للشخص السفر منها الى مدن أوروبية، مثل لندن وبرلين، مقابل بضعة مئات من الكرونات ، لكن في الوقت القريب سوف تكون مجرد ذكرى.
السويديون كانت لديهم كانت لديهم فرصة مميزة للسفر بثمن زهيد بسبب وجود شركات طيران تقدم رحلات بإسعار رخيصة جدا. وبعد دراسة لتكلفة وقود العديد من رحلات الطيران في (75) بلدا من اكثر البلدان زيارة في العالم، بلغ متوسط سعر الطيران من والى السويد (7,25) يورو لكل (10) مل مقارنة مع هولندا حيث يكلف (38) يورو لكل (10) مل، والسويد تشارك دول اخرى بهذه الفجوة السعرية مثل الهند وماليزيا وروسيا.
وقود الطائرات غير خاضع للضريبة في السويد، وتعتبر الطائرة هي الوسيلة الوحيدة التي لا تدفع اي ثمن لانبعاثاتها الضارة بالمناخ، لذلك يسافر مئات من الناس في أوروبا مقابل مبالغ قليلة.
خبراء السياسة المناخية تحدثوا للتلفزيون السويدي عن الفشل السياسي من خلال الإحصائيات، حيث يمكن اعتبار ان الرحلات الرخيصة وحسابات الطيران وأثرها على المناخ مساوي للأثر مثل السيارات.
ويسافر السويديون اليوم لوجهات طويلة المدى بنسبة (130) بالمئة منذ عام 1990 وكذلك الرحلات الداخلية، لا زالت على وضعها على الرغم من انتقادا الكثيرين. وتأمل الحكومة بأن تمنع ضريبة الطيران السويديين من السفر لقضاء عطلهم في دول بعيدة.
وقال الوزير "بير بولوند" من حزب البيئة انه من المعقول ان ندفع ثمن الثأثيرات المناخية التي يسببها السفر جوا ، حيث تدخل ضريبة الطيران حيّز التنفيذ اعتبارا من اول شهر ابريل القادم.
وفرض هذه الضريبة سيكون على اساس المسافة، وهذا معناه اذا كانت الوجهة المقصودة بعيدة فأن الضريبة تكون اعلى، لانها قسمت الى ثلاثة مستويات ، الرحلات الداخلية تدفع ضريبة (60) كروناً للفرد. اما السفرات داخل أوروبا بالاضافة الى تركيا ستكون الضريبة (250) كرون، اما الرحلات الخارجية ستكون (400) كرون ، تدفع في مطار السويد للسفرات في أوروبا ، وإذ كانت السفرة بعيدة فإن المسافر يدفع ضريبه المغادرة.
ردود الفعل كانت سريعة من شركه الطيران النرويجية "SAS"، اذ قامت الشركة بنقل المغادرين لوجهات طويلة الى كوبنهاجن قاصدين الإقلاع .
حزب الوسط قال في حال فوزهم في الانتخابات المقبلة التي تجري في الخريف القادم، فأنهم سيقومون بألغاء هذا القرار.
يورو تايمز