توضيح بشان مسالة اللجوء :

دكتور سعيد سيدو
منذ ايام انتشر على صفحات الفيسبوك خبر مفاده بانه سيتم ارجاع اللاجئين الايزيديين الى العراق ، بهذا الصدد احب ان اوضح بعض النقاط .

١. في تاريخ المانيا لم تجرى اية عملية طرد او ترحيل قسري للعراقيين ( سواء كانوا ايزيديين او مسلمين او مسحيين ) ، جميع الذين رجعوا خلال السنوات الماضية ولحد هذه اللحظة ايضا ،هم من ارادو الرجوع برغبتهم و وقعوا على قرار رجوعهم طواعية .

٢. ليس هناك اي قرار برفض لجوء العراقيين الايزييدين ، كما ان ليس هناك اي قرار يفضل الايزيديين على باقي اللاجئين ، دائرة اللجوء تعتمد على اقوال اللاجى و تقدر وضع كل طالب لجوء و حسب اقواله و الاسباب التي ذكرها و بموجب تلك الاسباب تمنحه الاقامة او الرفض .

٣. بعض موظفي دائرة الهجرة و اللاجئين لايحبون الاجانب بشكل عام ، لذا لا ياخذوا بعين الاعتبار المسالة الدينية و مسالة الاقليات المضطهدة كالايزيدية ، وفي حال اعتمد الشخص في اقواله فقط على كونه ايزيدي ، يتم رفض طلبه ، بينما هناك حالات اخرى للاجئين ايزيديين لديهم بصمات دول غنية مثل فرنسا او السويد او اسبانيا او ايطاليا و تم منحهم اللجوء بسبب انسانية الموظف وتعاطفه مع الايزيديين .

٤. قبل سنة ذهب وفد المجلس المركزي الايزيدي في المانيا ) Zentralrat der Eziden in Deutschland) الى برلين و التقى بمدير مكتب ميركل و يدها اليمنى ، الوزير د. هليغا براون وانا كنت احد اعضاء الوفد ، طلبنا من الوزير باصدار قرار من الحكومة بمنح اللجوء للايزيديين على الاساس الديني كما في سنة ٢٠٠٧ ، لكنه قال بالحرف الواحد : نحن كحكومة المانية لا نستطيع تفضيل اي لاجى على اخر ،لانه سيسبب لنا مشاكل كثيرة ، هذا الشي طلبناه من جميع الكتل السياسية و على راسهم الائتلاف الحكومي المتكون من الحزب الاشتراكي و الحزب المسيحي الديمقراطي .

٤. اي شخص لديه رفض ، عليه ان يطعن القرار من خلال محامي مختص بقضايا اللجوء و بالتاكيد سيحصل على اللجوء اذا كان ضمن حدود محافظة نينوى( وان طال الامر ) ، لان لحد الان لايوجد قرار بمنح اللجوء لايزيدي دهوك .!

٥. نظراً لكثرة حالات الطعن ، خاصةً من السوريين ( ٣٥٠ الف حالة طعن لقرارات الرفض او الاقامة لمدة سنة ) يستغرق اعادة النظر في هذه الطعون من المحاكم الخاصة اشهر او ربما اكثر من سنة .

٦. بالنسبة لحالات الطرد لحاملي الجنسية كما يشاع ، هذا الخبر عار عن الصحة ، حيث لا علاقة لدائرة الهجرة بمن يحمل الجنسية الالمانية ، الجنسية تسحب فقط في حالات محدودة جداً مثل القيام بجرائم خطيرة او الانضمام لتنضيمات ارهابية.

٧. لمن لديهم الاقامة حالياً و يودون الحفاظ عليها و تمديدها :
أ. عليكم اكمال كورس اللغة ( الاندماج )
ب. ايجاد عمل يناسب طموحكاتكم وطاقاتكم و عدم البقاء على الجوب سنتر
ج. احترام القوانين و تجنب المخالفات

٨. لمن لديهم بصمات دول اوربية اخرى ، عليهم قبل تسليم انفسهم استشارة محامي او جهات مختصة لكي يكونوا على علم بكل التفاصيل و ينتبهوا لاقوالهم ، مع التركيز على الحالة النفسية ( الصدمة النفسية ) مع ذكر هذا الامر في المحكمة واستشارة طبيب العائلة بهذا الشان من البداية . نتيجة للابادة الجماعية و الاظطهاد الديني المتواصل على مر السنين جميع الايزيديين يعانون الاكتئاب و من اضطراب ما بعد الصدمة النفسية ( posttraumatische Belastungsstörung ) لكن بدرجاتٍ متفاوتة .

٩. لمن لديهم قرار رفض وطرد نتيجة وجود بصماتهم في دولة اوربية اخرى ، عليهم اللجوء الى الكنيسة او الاختباء عن احد المعارف او الاصدقاء لمدة ٦ اشهر . وفي نفس الوقت يجب ان يكون لديهم محامي .حيث يمكن ايقاف الترحيل الى الدول الاوربية الاخرى فقط تحت شروط معينة مثل ، الحالة الصحية ؛ مثلاً ان تكون الزوجة حامل و لايسمح لها بالسفر ، او ان يكون الشخص لديه امراض عضوية مثل امراض القلب الخ ، او الشخص يعاني من الاكتئاب او الصدمة النفسية وهذا الشي يجب ان يكون موثقاً من طبيب العائلة و الطبيب النفسي .

١٠. لمن استلموا الاقامة عن طريق ملى الاستمارة بدون مقابلة من دائرة الهجرة و استلموا بريد من اجل التاكد متن لجوئهم و هويتهم و مستمسكاتهم ، من الافضل ان يوكلوا محامي للتواصل مع دائرة الهجرة لتجنب الوقوع باية اخطاء قد توثر على اقامتهم ، حيث هذا الاجراء عام من دائرة الهجرة لكشف الكثير من الاشخاص الذين حصلوا على الاقامة من خلال اعطاء معلومات خاطئة و اوراق مزورة ، على سبيل المثال شخص اردني اعطى وثائق سورية مزورة و حصل على الاقامة او شخص مسلم ادعى بانه ايزيدي او مسيحي و حصل على اللجوء الخ .