فيان دخيل: قلق الامم المتحدة مستمر حول اوضاع الايزيديين في سنجار

بالرغم من اعلان العمال الكردستاني بدء انسحابه من المنطقة

دعت النائبة الايزيدية في مجلس النواب العراقي فيان دخيل خلال لقائها مع السيد يان كوبيتش الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، الى استمرار الاهتمام باكثر من 10 الاف عائلة ايزيدية تقطن في جبل سنجار واطرافه، بالاخص بعد اعلان تركيا نيتها البدأ بالهجوم على مقرات حزب العمال الكوردستاني رغم اعلان الاخير استعداده للانسحاب من المنطقة، مبينة ان الحفاظ على السلامة المدنيين هي مسؤولية الجميع.
و لفتت دخيل الى ضرورة عدم ترك فراغ امني في المنطقة، لتفويت الفرصة على من يرغب بالعبث بامن المنطقة لصالح اطراف مشبوهة لا تريد الخير لاهل سنجار ولا لبقية المكونات التي حاربت الدواعش وبقاياهم من الخونة، مبينة ضرورة وجود خطط اممية خاصة بهذا الشان للحفاظ على الامن الهش في سنجار واطرافها، وينبغي ان يتزامن باستمرار ملاحقة بقايا عصابات داعش الارهابية، لتقديمهم للقضاء كي ينالوا عقابهم المحتوم.

من جانبه اعرب كوبيتش عن امله في ان تشهد منطقة سنجار المزيد من الاستقرار، مبينا ان قلق الامم المتحدة مستمر حول اوضاع الايزيديين في منطقة سنجار، ومن الضرورة بمكان ان يكون هنالك خطط بديلة لتقديم مختلف اشكال الدعم الانساني والاغاثي لالاف العوائل التي تعيش في جبل سنجار واطرافه.

منوها الى ان اوضاع هؤلاء العائدين لمناطقهم لا تحتمل المزيد من الاضطراب، وينبغي العمل على تكريس عودتهم لمناطقهم وانعاش امالهم في التمسك بالسلام، وعدم السماح لاي طرف بالاخلال بالوضع الامني والانساني لهم.



المكتب الاعلامي للنائب

فيان دخيل