+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: كيف موّل داعش 'دولته'؟ وثائق جديدة تكشف الإجابة

  1. #1
    اداري
    الحالة: bahzani4 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 26,330
    التقييم: 10

    كيف موّل داعش 'دولته'؟ وثائق جديدة تكشف الإجابة

    Share on Facebook



    كيف موّل داعش 'دولته'؟ وثائق جديدة تكشف الإجابة


    في ذروة قوته، كان تنظيم داعش يسيطر عل أراض تكاد مساحتها تساوي مساحة بريطانيا، ويسكنها حوالي 12 مليون شخص.
    بين سنتي 2014 و2017، تحكم التنظيم في حوالي 100 ميل من الساحل الليبي، ومناطق شاسعة في العراق وسورية ونيجيريا والفيليبين، ومناطق أخرى في 13 دولة.
    كيف أدار التنظيم المتطرفة كل هذه الأراضي التي أعلنها عليها في نهاية حزيران/يونيو 2014 "خلافته"؟
    حصلت صحفية نيويورك تايمز الأميركية على 15 ألف وثيقة تابعة للتنظيم، جمعتها مراسلتها في الموصل بعد استعادتها من القوات العراقية.
    جمعت الوثائق من مقرات داعش ومراكز الشرطة والمحاكم الشرعية ومعسكرات التدريب ومنازل "الأمراء" في ثاني أكبر مدينة عراقية.


    شهادة ميلاد طفلة في العراق، كما أثبتها "ديوان الصحة" التابع لداعش/نيويورك تايمز

    وبخلاف الاعتقاد السائد بأن داعش كان يعتمد بالأساس على مصادر تمويل خارجية، أو حتى عائدات النفط، كشفت الوثائق أن قوة داعش الحقيقية كانت في تنويع الربح من "الاقتصاد المحلي" الذي يرتكز في مجمله على المبادلات الزراعية والتجارية.
    أدار داعش هذا الاقتصاد وفق بيروقراطية محكمة. فبعد أسابيع قليلة من احتلاله المدينة، أمر كل الموظفين الحكوميين بالعودة إلى مقرات عملهم واستئناف مهامهم اليومية بالنظام والتراتبية نفسها التي اشتغلوا بها سابقا.
    باختصار، استثمر داعش هيكل الدولة العراقية لإدارة "خلافته". وأعد عناصره لوائح لتسجيل الحضور اليومي للموظفين. وتوعدوا بالعقاب كل من لم يلتحق بعمله.
    وسرعان ما عاد موظفو البلدية إلى الشارع لردم حفر الطرقات، وصباغة ممرات الراجلين، وإصلاح خطوط الكهرباء.
    استأنفت كل المؤسسات الحكومية عملها، سوى أنها هذه المرة صارت تحمل اسم "ديوان": ديوان الزراعة، ديوان التعليم، ديوان الصحة...
    "لم يكن لنا خيار آخر سوى العمل"، يقول محمد ناصر حمود، الموظف في مديرية الزراعة.
    "كنا نؤدي العمل نفسه الذي تعودنا عليه. فقط هذه المرة، صرنا نعمل لدى منظمة إرهابية".
    بيروقراطية السجلات الرسمية
    تحقق فريق بحث من نيويورك تايمز من صحة الوثائق التي تم تحليلها تباعا على مدى 15 شهرا، لمعرفة كيفية عمل "الدواوين" الجديدة.
    وثق التنظيم كل ما يتعلق بأنشطة إداراته بشكل رسمي. كل وثيقة كانت تحمل خاتم "الدولة الإسلامية".
    كل شيء كان مسجلا لدى داعش: عقد بيع لأرض بين جارين، مخالفة قواعد اللباس، وحتى بيع طن طحين.
    كانت هناك مكاتب تجري فحوصا للتأكد من أن المقبلين على الزواج قادرون على الإنجاب. وأقيمت مكاتب لمنح شهادات ميلاد، ومكاتب لتنظيم شؤون المرور.
    كان داعش يريد أن يقدم نفسه كدولة.
    تحكمت هذه "الدولة" في كل مناحي الحياة. تظهر الوثيقة أسفلة مذكرة توقيف ليافع يبلغ 14 عاما تم إيقافه بتهمة "الاستهزاء أثناء الصلاة".
    عثر على الوثيقة في منزل في بلدة تلكيف التابعة لمدينة الموصل. حول الشاب إلى "ديوان الحسبة" وسلمت الوئاثق المتعلقة به إلى قسم الممتلكات الشخصية.


    مذكرة توقيف في حق شاب "استهزأ أثناء الصلاة"/نيويورك تايمز

    الاستيلاء على الأراضي الزراعية
    حصد داعش مداخيل ضخمة من النشاط الزراعي. أجر "ديوان الزراعة" الجديد الأراضي المملوكة للحكومة للفلاحين.
    كان التنظيم يأمر الموظفين بالإسراع في معاملات التأجير أو تحويل الملكية. ما كان يستغرق بالعادة أسبوعا صار ينجز في نصف يوم.
    بعد فترة، صار منح الأراضي يتعدّى نطاق الأراضي الحكومية ليشمل الأراضي المملوكة للأقليات (شيعة، أيزيديين، مسيحيين، صابئة...). أصدر التظيم دليلا من 27 صفحة ينظم هذه العملية.


    دليل داعش العقاري/نيويورك تايمز

    وتولى "ديوان الغنائم" نهب الأراضي والمنازل: صودرت الطاولات والأسرة والمفروشات. ووصل الأمر إلى نهب الشوكات والملاعق!


    عقد إيجار أرض زراعية لأحد عناصر التنظيم بعد ان نزعت من مالكها الشيعي/نيويورك تايمز

    ضرائب قاتلة!
    عثر فريق البحث على تقارير مالية توثق عائدات بأكثر من 19 مليون دولار أميركي، حصل عليها داعش من المبادلات الزراعية.
    فرض داعش دفع إيجار شهري على المزارعين لقاء إعطائهم الأرض وضرائب على الحصاد نفسه.
    وإن كانوا فقراء يتوجب عليهم مشاركة التنظيم في أرباح الأراضي التي منحهم إياها.
    وفرض داعش ضرائب طرقية مقابل نقل المحصول إلى المخازن وضرائب على التخزين.
    أما بالنسبة للمنازل، فقد ألزم السكان دفع 2000 دينار عراقي شهريا (حوالي دولارين) لجمع القمامة، و10 آلاف دينار (ثماني دولارات) لكل 10 أمبيرات من الطاقة الكهربائية و10 آلاف أخرى للمياه.
    وألزم التنظيم الراغبين بالحصول على هاتف أرضي بدفع 15 ألف دينار (12 دولارا) و5000 دينار شهرياً لأغراض الصيانة.
    ومن الضرائب التي تدر عائدا وفيرا لخزينة داعش ضريبة الزكاة التي أصبحت إجبارية تلزم الشخص بدفع 2.5 في المئة من الأموال المفروض أداء الزكاة عنها.


    زكاة الزروع/نيويورك تايمز



    التعديل الأخير تم بواسطة bahzani4 ; 04-06-2018 الساعة 22:14

  2. #2
    اداري
    الحالة: bahzani4 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 26,330
    التقييم: 10

    بالوثائق..صحيفة أميـركية تكشف سـر صعود داعش





    بالوثائق..صحيفة أميـركية تكشف سـر صعود داعش

    رغم انهيار داعش عسكريا في سوريا والعراق، لا تزال التساؤلات مستمرة بشأن ما أتاح للتنظيم الاستيلاء والسيطرة على مساحات واسعة بالشرق الأوسط على مدى ثلاث سنوات.
    وحاولت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، في تقرير لها، الإجابة عن هذا السؤال، استنادا إلى أكثر من 15 ألف وثيقة للتنظيم عُثر عليها في مدينة الموصل بعد استعداتها من المتشددين.
    وذكّرت الصحيفة بأن التنظيم، بعد صعوده في عام 2014، تمكن من الاستيلاء على أراض واسعة في العراق وسوريا وليبيا ونيجيريا والفلبين تعادل مساحتها بريطانيا ويقيم فيها 12 مليون شخص، مضيفة أن الوثائق التي عثر عليها أتاحت كشف الستار عن الأساليب التي كان المتشددون يستخدمونها في إدارة الأراضي الخاضعة لسيطرتهم.
    وأشار التقرير إلى أن التنظيم لم يدر المناطق الخاضعة لسيطرته بالعنف وحده بل وبقوة البيروقراطية، حيث أن مسلحي التنظيم أظهروا في بعض الأحوال مهارة أكثر مما لدى حكومات تلك الدول في إدارة المناطق التي استولوا عليها، وخاصة فيما يتعلق بإزالة النفايات وتزويد منازل المواطنين بالطاقة الكهربائية.
    ونقلت الصحيفة عن الكاتب والباحث الأميركي اللبناني فواز جرجس قوله في كتاب "تاريخ داعش" إن قدرات التنظيم الإدارية ليست أقل خطورة من وحشية مسلحيه".
    وأكدت الصحيفة أن مسلحي داعش، بعد سقوط الموصل في أيديهم، طالبوا المسؤولين المحليين بالعودة إلى عملهم مهددين من يرفض ذلك بالعقاب.
    وأظهرت الوثائق التي تم العثور عليها أن داعش تمكن من إنشاء هيكلة إدارية فعالة أتاحت له جمع الضرائب والتقاط النفايات ومنح جوازات سفر وبطاقات هوية وحتى تأسيس إدارة ترخيص السيارات.
    وأفادت الصحيفة بأن مسلحي داعش استخلصوا، على ما يبدو، درسا من الأخطاء التي ارتكبتها الولايات المتحدة بعد غزو العراق، وخاصة عزل جميع المسؤولين المنتمين إلى حزب "البعث" الحاكم من مناصبهم، ما أدى إلى ظهور فراغ إداري في البلاد.
    وذكرت الصحيفة أن المسلحين أقاموا "خلافتهم" على أساس الهيكل الإداري الموجود في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، مضيفة أن أحد أهم نجاحات التنظيم الإدارية يكمن في تنويع مصادر الدخل، حيث لم تكن الغارات الجوية من قبل التحالف الدولي كافية للإضرار باقتصاد التنظيم المتشدد.
    ونفى التقرير صحة الادعاءات التي تعتبر تجارة النفط أهم مصادر تمويل داعش، موضحة أن أرباح التنظيم في المجال الزراعي كانت أكبر بكثير حيث بلغت مئات ملايين الدولارات.
    وتابعت الصحيفة أن المسلحين فرضوا حزمة واسعة من الضرائب في جميع المجالات، أشدها "الأخلاقية"، مشيرة إلى أن الدخل من الضرائب (نحو 800 مليون دولار سنويا) تجاوز ست مرات ما كان في مجال النفط.
    وأشارت الصحيفة إلى أن محاولات التحالف الدولي منع داعش من موارده المالية عن طريق قصف المواقع النفطية كانت فاشلة منذ البداية لهذا السبب.
    وذكرت الصحيفة أن المسلحين، بعد وقت قصير من سيطرتهم على الموصل، منعوا النساء من العمل وأغلقوا رياض الأطفال وكذلك القسم القانوني لإدارة الزراعة (التي تحولت إلى ديوان الزراعة)، مدعين أن تسوية جميع الخلافات ستتم بموجب "قانون الله".
    وفرض داعش حظرا على التنبؤ بالأجواء مدعين أن الأمطار تهطل "بإذن الله"، ومنع الموظفين من حلق لحاهم وأجبروهم على ارتداء سراويل لا تغلق الساقين.
    وبعد تثبيت مواقفهم في الأراضي المحتلة، أجبر داعش النساء على ارتداء الحجاب في الشوارع وشرع في تشديد الإجراءات العقابية بحق "المخالفين".
    وسرعان ما وزّع داعش على الموظفين وثيقة تتألف من 27 صفحة تحمل تسمية "خلافة على منهاج النبوة"، حيث أعلن عن "تأميم" جميع الممتلكات التابعة للشيعة والمسيحيين والايزيديين والعلويين الذين فروا من المنطقة قبل سيطرة التنظيم عليها، ولهذا الغرض تأسس ما يسمى "وزارة غنائم الحرب" التي تولت المسؤولية عما صودر في منازل غير السنة.
    ونشرت الصحيفة العديد من وثائق التنظيم، بما في ذلك جوازات سفر وبطاقات هوية وأوراق "رسمية" وحتى كتاب دراسي باللغة الإنجليزية.

  3. #3
    Administrator
    الحالة: حاجي علو متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1526
    تاريخ التسجيل: Apr 2011
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 722
    التقييم: 10

    hasan_shekani@hotmail.de





    لماذا لم تكشف هذه الوثائق ، لماذا إنهار داعش بعد زيارة ترامب للسعودية مباشرة وليس قبل ذلك ؟ ، ما هو السر وراء هذا التزامن ؟ جميع واردات الوثاق التي كشفت لا تغطي نفقات صفقة حربية واحدة ، ناهيك عن الرواتب وغيرها ، ، إنها أكاذيب غسيل أموال وليس غيرها

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك