+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: رأس السنة الإيزيدية الأربعاء الأول من نيسان صبحي نبو

  1. #1
    اداري
    الحالة: bahzani4 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 26,330
    التقييم: 10

    رأس السنة الإيزيدية الأربعاء الأول من نيسان صبحي نبو

    Share on Facebook



    رأس السنة الإيزيدية الأربعاء الأول من نيسان

    صبحي نبو
    يحتفل الإيزيديون بأول أربعاء في السنة باعتباره عيد رأس السنة الإيزيدية ويسمونه “جرشما سري نيساني" يوم تكوين الخليقة في هذا العام سوف يصادف يوم الأربعاء18 نيسان 2018 أول يوم من شهر نيسان الشرقي الذي يتأخر عن نيسان الغربي ثلاثة عشر يوما.


    -لكل أمة وكـل قوم مــن أقوام العالم لهم خصوصياتهم التي تميزهم عن غيرهم والتي تتجلى في الطقوس
    والشعائر الدينية والمناسبات القومية والتاريخية والعادات والتقاليد الاجتماعية فضلاً عن التراث والفنون المختلفة.ويعد هذه الخصوصيات أَرْثَأ للوجود البشري ودعوة للتعارف .
    الجدير بالذكر أن ديانة الإيزيديين ديانة قائمة بذاتها، ولم تستمد ماهيتها من اية ديانه اخرى، حيث نشات منذ القدم فى العراق وهي تدعو من خلال نصوصها الدينية وشعائرها ورجال دينها الى المحبة والتسامح والسلام وعبادة الخالق و ملائكته واحترام باقي الأديان والمعتقدات والدعوة إلى إصلاح نفس البشرية وتهذيبها.
    والإيزيدية تعد وريثة الديانات السومرية والبابلية والآشورية وهي احدى الديانات القديمة والعريقة في الشرق الأوسط عموماً وبلاد مابين النهرين خصوصاً ، وهذا ما يلتمسه كل متطلع على نصوصها على سبقاتها الدينية والتي تغور جذورها في عمق التاريخ وخاصة من حساباتها وتواقيتها الشرقية، حيث يعتمد الحساب الشرقي في لاعياد والمناسبات وهذا لا ينطلق من اعتبارات خاصة ذاتية لا عاطفية مرحلية وإنما من رؤية من تاريخها ودستورها الديني.


    وعيد راس السنة الإيزيدية خير مثال على ذلك والذي يصادف في يوم الأربعاء الأول من شهر نيسان بالتقويم الشرقي أو الشمسي , حيث يحظى شهر نيسان بقدسية خاصة لدى الإيزيديين حيث لا يحرثون الأرض ولا يقطعون الأشجار وكذلك لا يجوز أن يتزوج الإيزيديين في نيسان. ولكل تلك المحرمات تفسيرها الخاص في الميثولوجيا الايزيدية.
    تبدأ العوائل الايزيدية بالتحضير لعيد رأس السنة، اعتباراً من مساء الثلاثاء، حيث تحضر عجينة خاصة تدهن قبل أن تخبز وتوزع على الجيران والفقراء وعلى قبور الموتى وتسمى “ساوك”. كذلك تقوم كل عائلة نهار الثلاثاء، بقطف باقة من وردة نيسان(شقائق النعمان)، لتعليقها صبيحة الأربعاء مع القشور الملونة للبيض المسلوق أعلى عتبة البيوت، كدليل لقدوم الربيع وعيد رأس السنة الايزيدية أن اهتمام الايزيدية بشقائق النعمان التي تسمي بوردة نيسان، لأنهم يعتقدون بأن


    الله قد أكمل خلق الكون في الأربعاء، وكذلك في الأول من نيسان نزل تاووس ملك على أرض لالش فاخصرت الأرض وبدأ الحياة .بالإضافة إلى زيارة المقابر صبيحة الأربعاء وتزور العوائل بعضها البعض للتهنئة بمناسبة العيد.
    قناديل المعبد بعدد أيام السنة :
    يتم إضاءة القناديل في المعبد بعدد أيام السنة (365 قنديل)، إيذاناً ببدء السنة الجديدة .


    توضيح لابد منه : أن تسمية رأس السنة الإيزيدية بالأربعاء الأحمر أو محاولة البعض الخلط بين الإيزيدية والزرادشتية له دوافع وخلفية سياسية تؤسس لها أحزاب غايتها التأثير على المجتمع الإيزيدي ودفعه بإتجاهات تخدم مصالح سياسية معينة .الأربعاء الأحمر كانت ذكرى لأبادة الإيزيديين ابيحت فيها دماء حتى الرضيع من قبل اعداء الإيزيديين مستغلين احترام الإيزيدية لقدسية الأربعاء والتي كانوا لا يرفعون سيفاً ولا يقاتلوا في هذا اليوم لأنه يوم رحمة مقدس مخصص لعبادة الخالق . الباحث :سالم الرشيداني.


    ما نشاهدة أن أغلب أخوتنا الكورد يعلمون أن هذه المناسبة هي رأس السنة الإيزيدية بينما البعض من الإيزيديين المحسوبين على الاحزاب السياسية يصرون على ربطها بالاربعاء الأحمر !!
    فالاربعا ء في الديانه الإيزيدية هو يوم مقدس مثل الأحد عند المسيحيين والجمعة عن المسلمين والسبت عند اليهود الخ
    تقول السبقة الدينية من قولى جارشمه


    جارشم روشكا آمينا ، ؤ عزيز طاووس ملك ناڨ شيرينا ،بناڨه شرفدين ل عرضا بو ما ,بويا, دينا، دينا، ؤ شك دى نينا، ؤ كسه، به ,شرفدين نا دينا :طاووس ملك سرا، خا، له وي كسي درينا.........


    كه سك ؤ سوور ؤ سبى ؤ زه رى* ١*
    بيراقا شيشه مسى تته ره
    اﻷلوان اﻷربعة اﻷخضر واﻷحمر واﻷبيض واﻷصفر
    هي أﻷلوان التي يحملها علم الشمسانيين
    وكذلك نرى ألوان بيض سه ر سالي ئيزديان تحمل نفس الوان علم الشمسانية تقديرا للشمس التي هي قبلتنا(*١* بيش قوالى هكاري)


    هات جارشمبوا سور و زه ره
    بهار خملاند ب كسك و سبي و سور و زه ره
    مه بى خملاندن سه ره. ده ره


    دبيزمه وه كلي سنيه
    هيفيا وه ل جارشمبوى زور هيفيه
    بلى هنجى فرزيت حقيقتى بينته جيه


    دبيزمه وه كلى سونتى
    ل شفا جارشمبوى نفسى نبنه شهوتى
    زبر خاترا أخرتى.


    لماذا يصر البعض على تسمية هذه العيد بجارشمه صور أي الأربعاء الأحمر ؟


    أصحاب هذه النظرية لا يعتمدون على الموروث الإيزيدي بل يعتمدون على أجندتهم الخاصة فيدعون بأنه في مثل هذه الأربعاء ضخت أول قطرة دم ( أحمر ) في جسم أول كائن حي ألا وهي ( البيضه ) التي تبدأ خصوبتها بقطرة دم أحمر؟ طبعاً في البداية كانوا يقولون بأن في مثل هذا اليوم ضخت أول قطرة دم أحمر في جسم أول كائن حي ألا وهو آدم لكن بعد أن أثبتنا لهم بأن عمر اول كائن حي يعود إلى مئات الملايين من السنين قبل آدم صارو يدعون بأن اول كائن حي هي بيضة إذاً بهذه الحالة هم من فصيلة الطيور أو ربما الزواحف ؟
    علماً بأن رمزية البيضة يعود إلى الكرة الأرضية وقبلها إلى الدرة البيضاء التي انفجرت وشكلت منها هذا الكون الكبير، و البعض الآخر من أصحاب هذه النظرية يحاولون أخذ جملة (سبقة) واحدة فقط من العلم الإيزيدي والتي تقول ( هات جارشمه صوره / نيسان خملي بخوره / ش باتن دا دايه موره ) أي بمعنى جاء الأربعاء الأحمر وزين شهر نيسان، لكن في السبقة التي تليها تقول


    ( هات جارشمه سور و زره / بهار خملاند بو ش كه سك وسور وسبي وزره / مه ب خملاند بو سه ر ده ره ،، بمعنى ( حلت الأربعاء الحمراء و الأصفر / وتزين الربيع بالأخضر والأحمر والأبيض والأصفر
    لو اعتمدنا على هذا النص نستطيع أن نقول أربعاء الأصغر أو الأخضر أو الأبيض أيضاً؟ ،


    ورد في قه ولى مه ها (الأشهر)
    نيسان وا تيت ؤ دكه ت، قه رقه شه.
    هه كه،ئه ز، ڨه كه م، ده رى قوماشه
    هه ر ،يانزده ،مه ها، دى، ده مه، باشه.
    بمعنى :جاءت نيسان وصاحت قائلاً : أذا افرش الأرض أضع أحد عشر شهر في مقدمتي،


    نيسان وا، د ده ت، خه به ره
    هه كه، ئه ز، بهارا خوخملينم، ز، كه سك ؤ سور ؤ سبى ؤ زه رى ،ز، حه دى، يازده، مه ها ،ل ،كه ل، من، بده ن، خه به ره.
    بمعنى : قالت نيسان : أذا أزين الربيع بالأخضر والأحمر والأبيض و الأصفر، سوف يتحدثون عني طول أحد عشر شهراً،
    ولو اعتمدنا على هذا النص نستطيع أن نقول أربعاء الأخضر ؟
    ما رأيي هؤلاء بهذا السبقة التي تقول
    هات جارشما اخه ره بهار خه ملي بو، كه سك ؤ سوور
    ؤ زه رى . هل معنى هذا يجب أن تقول الأربعاء الأخير؟


    هؤلاء لا يستطيعون إنكار التسمية الصحيحة لهذا العيد والتي هي *جارشما سري نيسانه* لأنها موجودة في علم الصدر ، لكن يدعون بأن لم ترد كلمة ( سري صالى ،رأس السنة ) في نصونا الدينيه مطلقا
    هؤلاء يتناسون أن حتى عام 1582 كان الأول من شهر نيسان أي جرشما سري نيسانة هو رأس السنة عند أغلب شعوب العالم ب تسميات عديدة مثل عيد تموز، دوموزي تاووس ملك ، أكيتو ،زاك موك


    ولعلا أكبر دليل على ذلك هو أن جميع شعوب العالم ما زالت تتذكر هذه المناسبة بطريقة غير مباشرة وهي كذبة أبريل ففي هذا الشهر يتذكرون بأنهم كذبوا على انفسهم عندما جعلت الأول من يناير رأس السنة الميلادية


    كذبة أبريل
    لعل أغلب الناس الذين يكذبون في أول شهر من نيسان لا يعلمون لماذا يكذبون في هذا اليوم فلا توجد حقيقة مؤكدة لأصل هذه العادة، رجحت بعض الأراء أن أصل هذا اليوم هو أن الكثير من مدن أوروبا ظلت تحتفل بمطلع العام في الأول من أبريل، حيث بدأت هذه العادة في فرنسا بعد تبني التقويم المعدل الذي وضعه شارل التاسع عام 1564م وكانت فرنسا أول دولة تعمل بهذا التقويم وحتى ذلك التاريخ كان الاحتفال بعيد رأس السنة يبدأ في يوم 21 مارس وينتهي في الأول من أبريل بعد أن يتبادل الناس ‏هدايا عيد رأس السنة الجديدة،
    لكن الحقيقة التي لا يعرفها الكثيرون هي : قديماً كان أغلب شعوب الحضارات و الإمبراطويات القديمة كانت تحتفل في الأول من شهر نيسان بعيد تاووس ملك الذي تجسد في شخصية تموز ,دموزي
    وسميت بأكيتو ,زاكموك ,جرشما سري نيسانة عند السومرين والبابلين والآشورين الإيزيدين


    ففي بداية هذا الشهر المبارك كانت ومازالت الناس تتذكر بشكل غير مباشر أن رأس السنة يبدأ بالأول من شهر نيسان وليس شهر يناير يتذكرون كذبهم
    ثم جاء البابا غريغوري الثالث عشر بنهاية القرن السادس عشر وعدل التقويم ليبدأ العام في 1 يناير، وتبدأ احتفالات الأعياد من 25 ديسمبر، وأطلق الناس على من ظلوا يحتفلون حسب التقويم القديم تعليقات ساخرة لأنهم يصدقون (كذبة أبريل)، لكن "قصص كانتربري" للكاتب جيفري شوسر انقضت هذه
    النظرية وقالت أن حكايات "كذبة أبريل" تعود للقرن الرابع عشر وقبل قدوم البابا غريغوري الثالث عشر.
    كذبة أبريل.. لا تصدق تاريخها ولا أسبابها - سكاي نيوز العربية


    في عام 304 ق م كانت السنة الرومانية تقسم إلى عشرة أشهر أولها مارس أو آذار، وآخرها ديسمبر، الشهر العاشر حرفياً. ثم أضافوا شهرين قبل مارس وهما يناير أو كانون الثاني، فبراير أو شباط. وبهذا، فان الشهر الأخير أي ديسمبر (العاشر) أصبح الشهر "الثاني عشر" وكذلك نوفمبر ( التاسع ) أصبح "الحادي عشر" واكتوبر (الثامن) أصبح "العاشر". وفي عام 46 ق .م. صحّح يوليوس قيصر التقويم معتبراً السنة 365 يوماً وست ساعات. وبقي بعد هذا الاصلاح خطأ ، لأن السنة تتكون من 365 يوماً وخمس ساعات و48 دقيقة و51 ثانية. وهذه الفرقية الطفيفة أي 11 دقيقة و51 ثانية تشكل يوماً كاملاً كل 129 سنة . هذا هو التقويم اليولي والمعروف باسم التقويم "الشرقي".


    حسب الموروث والميثولوحيا الإيزيدية فإن عمر الكرة الأرضية يعود إلى مليارات السنين والأرض لم تكن مستقرة حتى نزلت عليها لالش النوراني لذلك نقول بأن لالش هي خميرة الأرض فتجمدت الأرض ويعرف علماً بالعصر الجليدي بعد إستقرار الأرض نزل تاووس ملك إلى لالش فاخصرت الأرض وتزينت بالألوان
    الربيع ; جاء الأربعاء الأول وتوهجت الدرة التي شكلت منها الكون وأكتمل تكوين الكون،


    هات جارشما عه ولي ؤ ده ر برنكا خملي
    هه ف، ده نيا، به كملي


    قه ولئ، زه بونى مه كسور شاخى ١ السبقة رقم ٢٩


    به عدى چل سالى ب هزماره، عرض ب خورا، نه، كرت بوو حشاه، هه تا، لالش ؤ موحبه ت، ناف دا، دا نه دهاته، خواره, ٣٠:لالش كو دهاته، لعرض شين دبور، نه باته،بى زه ينى چيقاس كنياته..


    حسب الموروث الإيزيدي اليوم الذي نزل فيه تاووس ملك إلى أرض لالش كان أول أربعاء من شهر نيسان ,نيشان لذلك يحتفل الإيزيديين في كل عام منذو آلاف السنين بهذه المناسبة المقدسة ويعتبرونها عيد تاووس ملك على الأرض ويسبق هذه المناسبة أربعائتان :الأولى الأربعاء الذي يصادف الأربعاء الذي يلي 21 من شهر آذار والتي تسمه (قرا جارشم) لأن بهذا الوقت يتساوى الليل والنهار من أهم طقوسها صنع كعكة رأس السنة (كولاج) و الأربعاء الذي يليه وتسمه( آخر جارشم) تقتصر طقوس هذا الأربعاء بزيارة المقابر وتبادل الخيرات والزيارات


    ويكون أول أربعاء من شهر نيسان عيد تاووس ملك ويكون آخر أربعاء يحتفل بها الإيزيدية برأس السنة ويكون أول أربعاء من السنة الإيزيدية الجديدة (اوخر جارشم)


    ربما يتسأل أحدكم لماذا يصادف الأربعاء الأول من نيسان في منتصف شهر نيسان؟
    الإجابة بكل بساطة لأننا نحنُ الإيزيديين نعتمد حالياً على التقويم الشرقي الذي يتقدم التقويم الغربي أو الميلادي بثلاثة عشر يوماً فلو اعتمدنا على نفس الحساب وجعلنا التقويم الإيزيدي الشمسي يتأخر ب ١٣ يوماً عن الشرقي سوف يصادف في أول أربعاء من شهر نيسان الغربي أتمنى ان يأتي يوم ونعتقد على التقويم الإيزيدي الخاص حتى ننتهي من هذه الدوامة.
    صبحي نبو : ناشط وباحث في الشأن الإيزيدي وسياسي مستقل.
    كل عام وانتم بخير اتنمى السلام و المحبة للايزيديين و للبشرية جمعاء



  2. #2
    Administrator
    الحالة: حاجي علو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1526
    تاريخ التسجيل: Apr 2011
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 721
    التقييم: 10

    hasan_shekani@hotmail.de





    الأربعاء الاحمر حقيقة تاريخية ودينية ولا علاقة لها بالبيضة ولا الدم ولا القتل ولا الحرب ولا اي شيء ، يبدو أن البعض من الكتبة ينتهجون نهج علماء المسلمين كلما وجدوا شيئاً علميّاً يتشابه مع ما في ذهنهم من تفاسير فيجهرون بها ويفسرون الدين طبقاً لها ، الدين لا علاقة له بالعلم الطبيعي الذي يكتشف حقيقة الاشياء ، الدين هو موروث الفكر البشري المتراكم ، منشؤُه التفاعل مع الطبيعة والمحيط ، الأربعاء الأحمر يعني أربعاء الصحة وهو وداع السنة المنتهية وإستقبال السنة الجديدة ، وهي أقدم من الدين الئيزدي بكثير وحتى قبل دياكو أيضاً وكان مقدساً سلفاً ولهذا إجتمعوا فيه وانتخبوه زعيماً لهم في 728 ق م للتصدي للفرمان الآشوري الضاغط لمئتي عام ، أما معني الأحمر فتعني الصحة ولا علاقة لها بأي شيء دموي لا في البيضة ولا في الحرب ولا الثورة إنما طلب الصحة من إله السنة الجدية وإستلام المرض الاصفر منهم بالنسبة لإله السنة المنتهية ففي عشية أربعاء منتصف الربيع وليس نيسان فلم يكن مثل هذا التقويم الذي أتى به الرومان قبل المسيح ،يشعلون النار ويقفزون فوقها داعين السنة السابقة أن تأخذ معها صفرتهم أي أمراضهم ومن السنة الجديدة أن تمنحهم حمرتها أي الصحة (( زردي من براي توو سورخي تو براي من )) هذه شعيرة موجودة في إيران حتى اليوم رغم إسلامهم ويُحاربها الملالي بشتى الطرق ،
    زرادشت لم يغفل أهميتها فعندما توصل بالإعتكاف إلى أن اليوم الحقيقي الذي يبدأ فيه النهار بالتفوق على الليل هواليوم الذي يسبق السرصال ب 31 يوماً بالضبط أي في 21 آذار الحالي نوروز فقدم رأس السنة شهراً كاملاً وعينه عيداً وبدايةً للسنة ، لكنه أصطدم بالأربعاء المقدس فهو لا يُصادف اليوم الأول 1/ فرفردين 21 آذار ، ولتلافي هذ الإشكال فقد عين الإحتفال بالعيد في الأربعاء الذي يسبق نوروز سنوياً من العام المنتهي الإسلام حاربه بشدة ولم يختفي نهائيّاً حتى اليوم
    جميع تواريخ البشر بدأت قمرية فالإنسان قد تعلم من الطبيعة كل شيء ، لم يتعلمو شيءاً بالإلهام ولا الوحي ، دورات القمر جعلت السنة 12 شهراً وعدد كل دورة أقل من ثلاثين ومنه بدا تقسيمه إلى أربعة أسابيع ، أما الشمسي فلا بد أنه قد توصّلوا إلأيه بعد تعلم الزراعة وتثبيت مواسم الزرع والنضج لكل محصول ومن هنا برزت الحاجة إلى التعديل وتغير الأشهر والايام عشرات المرات قبل أن تتثبت بالصورة الحالية ، ولما كانت الزراعة قد بدأت في كوردستان فلا بد أن يكون التقويم الشمسي قدأ فيها أيضاً وأعتكاف زرادشت في الكهف وتعيين الإعتدال الربيعي بدقةٍ فيزيائية علمية أكبر دليل على ذلك
    الدين اليزيدي لم يرث شيئاً من أحد السومريون كانوا قلة مهاجرة من آسيا الوسطى ولم يكونو أريين وسرعان ما إختفوا وذابوا في الأكديين الساميين والساميون لم يُمجدوا الشمس إلاَ بعد غزوهم لبلاد الميديين وحمورابي كان يحكم الكيشيين في بابل فمنهم تعلم تقديس الشمس ولا يوجد غيره يعبد الشمس من الشعوب الآرامية الساميّة أبداً إله القمر سين وغيره كثيرون من الآلهة المتعددة كانت تعبد في جنوب العراق ولا علاقة لليزيديين بالسومريين ولا الآراميين ولا الكلدانيين وغيرهم من الساميين الإقتباس بالتجاور قد حدث إنما الشمس والنار والثور لم يعبده أحدٌ منهم ، لا سابقاً ولا لاحقاً راجعوا كتاب كلدو وآشور للأب أدي شير لتعرفو تفاصيل العلاقة وهذه الثلاثة هي أُسس الدين الئيزدي الحالي كما كان في زمن زرادشت وقبله ، الدين الئيزدي بهذا الإٍم لا يزيد عمره على 786 عاماً شمسياً منسوب ليزيد بن معاوية وإن لم تكن لنا به علاقة في زمانه غير السيف ، وشكراً

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك