التسخين: حشد بحري ضخم شرق المتوسط

نصر المجالي




تصاعد التسخين في منطقة شرق المتوسط مع استخدام روسيا "الفيتو" ضد مشروع قرار أميركي في مجلس الأمن الدولي يطالب بتشكيل لجنة تحقيق جديدة لتحديد المسؤولية عن هجمات في الأسلحة الكيميائية في سوريا، وقالت بريطانيا إن روسيا تحتجز الشعب السوري.
إيلاف: في التفاصيل، أيّدت 12 دولة من أصل 15 مشروع القرار الأميركي، في حين انضمت بوليفيا إلى روسيا في التصويت ضد مشروع القرار، وامتنعت الصين عن التصويت.
يحتاج القرار في مجلس الأمن موافقة تسع دول، وعدم استخدام أي دولة من الأعضاء الدائمين الخمسة حق النقض (الفيتو).
تعقيبًا على "الفيتو"، قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إن روسيا تحتجز الشعب السوري رهينة بإحجامها عن تأييد قرار لمجلس الأمن كان سيفضي إلى إجراء تحقيق جديد لتحديد المسؤول عن هجمات بأسلحة كيميائية في البلاد.
وقال جونسون في تغريدة على تويتر: "إنني محبط بشدة بسبب استخدام روسيا حق النقض ضد مقترح في مجلس الأمن لإجراء تحقيق مستقل بشأن الهجمات الكيميائية في سوريا".
تابع: "روسيا تضع الشعب السوري رهينة لفدية سياسية بدعم نظام مسؤول عن أربع هجمات كيميائية على الأقل ضد شعبه".
إلغاء جولة ترمب
وألغى الرئيس الأميركي دونالد ترمب جولة كان مخططًا لها أن تبدأ الجمعة في أميركا اللاتينية للتركيز على التطورات الأخيرة في سوريا. وقال البيت الأبيض إنه يريد الإشراف على الرد الأميركي.

وكان ترمب قد تعهد بالرد بقوة على استخدام "الأسلحة الكيميائية" في مدينة دوما بعدما أجرى محادثات مع بريطانيا وفرنسا، مما أثار احتمال وقوع عمل عسكري غربي.
حشد بحري
وفي تطور عسكري، أفادت صحيفة موقع "ستارز آند سترايبس ـ Stars and Stripes" الأميركي المتخصص في الشؤون العسكرية، اليوم الثلاثاء، بأن مجموعة ضاربة من الأسطول الحربي الأميركي، وعلى رأسها حاملة الطائرات "هاري ترومان"، تتوجه إلى البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف الموقع أن المجموعة الضاربة ستنطلق، يوم الأربعاء، من قاعدة "نورفولك" البحرية (في ولاية فرجينيا) باتجاه أوروبا والشرق الأوسط.
وبحسب Stars and Stripes، ستضم المجموعة الطراد الحامل للصواريخ "نورماندي"، والمدمرات الحاملة للصواريخ "آرلي بورك"، و"بالكلي"، و"فوريست شيرمان"، و"فاراغوت"، على أن تنضم إليها لاحقًا مدمرتا "جيسون دانام" و"ساليفانز". وذكرت الصحيفة أن سفن المجموعة الضاربة تحمل على متنها حوالي 6.5 ألف عسكري، مضيفة أن من المخطط انضمام فرقاطة "هيسن" الألمانية إلى المجموعة.
وفي وقت سابق، أوردت صحيفة "وول ستريت جورنال ـ Wall Street Journal" أن مدمرة أميركية ثانية قد تدخل البحر المتوسط في الأيام القريبة المقبلة، وذلك إضافة إلى المدمرة "دونالد كوك" الموجودة حاليًا في المتوسط.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين في مجال الدفاع أنه: "توجد في شرق البحر المتوسط مدمرة "دونالد كوك" الصاروخية، ويمكنها المشاركة في أي ضربة على سوريا. ومن المفروض أن تصل مدمرة "بورتر" إلى هذه المنطقة بعد أيام عدة".
من جهتها نقلت صحيفة "واشنطن إكزامينر ـ Washington Examiner" عن مصدر في البنتاغون أن المدمرة "دونالد كوك" غادرت الاثنين ميناء قبرص، وأبحرت في اتجاه سوريا، مشيرة إلى أن السفينة مزوّدة بـ60 صاروخًا مجنحًا من طراز "توماهوك".