مفوضية حقوق الانسان تطالب بضرورة وجود تحرك دولي واقليمي لمعرفة مصير الأيزيديات والتركمانيات المفقودين



أعلنت المفوضية المستقلة لحقوق الإنسان في العراق ، اليوم الاحد ، عن ضرورة وجود تحرك محلي مدعوم إقليميا ودوليا لمعرفة مصير المفقودات الأيزيديات والتركمانيات اللواتي اختطفهن تنظيم داعش.
وقال المتحدث باسم المفوضية علي البياتي، إن ‘المعلومات المتوفرة تؤكد وصول بعضهن إلى دول المنطقة وحتى إلى دول أوروبية لاستخدامهن في مجالات الاتجار بالبشر والعمالة’،
وأضاف البيان ، أن ‘هناك أكثر من ألف ومئتي مواطن من التركمان من أهالي قضاء تلعفر ما زالوا مختطفين لدى تنظيم داعش بينهم ستمئة امرأة ومئتان وأربعون طفلاً.’
مشيراً الى ، أن ‘ نحو أربعة آلاف وخمسمئة مواطن من الأيزيديين والتركمان والشبك ، لا يزال مصيرهم مجهولاً ‘.