+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: سفيان شنكالي : قصيدة: زيارة مشبوهة

  1. #1
    اداري
    الحالة: bahzani4 متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 26,708
    التقييم: 10

    سفيان شنكالي : قصيدة: زيارة مشبوهة

    Share on Facebook



    قصيدة: زيارة مشبوهة

    الى المرشحين - منهم الأصدقاء – أرجو تقبل الاعتذار عن عدم دعم ترشحكم ، ذلك لعدم تفضيل أحدهم عن الآخر مع تمنياتي لكم بالفوز.

    كما أرجو تحمل "وخز القصيدة" بعد "ماضي فاسد أهلكنا، ومستقبل غامض ينتظرنا بعهدتكم، وشبهة ترافقكم نرتجي زوالها"، وهي قد أضرمتْ نار القصيدة بعد "زيارات دعائية" نتذوّق شهد عطفها المشبوه.!

    (زوروني. كلِّ دورةٍ. أربعُ سنين.
    تنسوني بالمرّة حرام)
    يا خوفي.. والانتخابات..
    (تجي وتروح بالمرّة)،
    ثم ينضب عسلُ الكلام.

    أيغدو المحتاج زائراً كريما ؟
    أليس من الشبهة أن يكون النبيلُ
    مرشّحاً في دولة السبايا
    ومخيماتٌ تُدجِنُ البشرْ كالأغنام !؟
    بينما المرشّحُ يتلّوى احتياجاً
    في زمن الخداع الصريح
    يبتاع الناخبَ صوتهُ
    ويمتطيه شرعاً
    بدون حسيبٍ
    ولا ملام.

    زوروني
    ولا توجِدوا مخبراً
    يركض خلفَ قلمي كأسلافكم!
    مترجماً في دوائر أمن (الآسايش)
    انتفاضتي ضد الطغام
    مستديمي نمشَ الركوع
    المستشري تحت الخيام
    المتعفنة بأجساد العبيد
    يلتهمها الخمولُ كالسّقام.

    يوم تُدفءُ أجسادكم
    تحت قبةَ البرلمان
    بعد جني أثمار زياراتكم الكريمة
    لا تجعلوا هباتكم دَيناً علينا
    فالفقير لا يفقهَ أساليب الرشوة
    ولا فن الايهام
    ما عاذ الإله
    إن تلاشتْ حظوظكم
    بوضع أصواتنا في جِراب القوائم الكردية!
    نحن الجمع المسيّر
    كالبهائم اللطيفة
    سوف ندفع عنكم الأثمان الجسام.

    لا غَفور لكم
    إن خابَ الوصول
    بكثرة عديدكم، وعدد أحزابكم،
    وتبعياتكم، وموالاتكم، وشتات وحدتكم
    والانقضاض السلس للفخاخ
    يتيحهُ جمعكم المهلهَلُ
    لوداعة أجنحة الحمَام.

    زوروني كلّ أربع سنينٍ مرّة
    وفي منتهى الحيلة
    إذ تُتيحُ لكم الصِّرام
    كونَ الرعية منقادة بعاطفة سياسية
    منفلتة اللُجام.

    زورونا كل يوم
    قبل آلهة الجوع، وبعد ملائمة الطعام
    فتصبحوا أسيادَ الحظيرة
    الخاوية من الخراف المهاجرة
    وفي غياب بنات الشمس..
    الإماءُ في دولةِ خلافة الجُذام.

    زوروني
    وإن اشتُبهَ بزياراتكم أيها الحماة
    نحن لكم ليلَ المنى والرفاه
    وأنتمُ لنا اضطراب المنام.

    أنا البائس الذي أعاق إصبعهُ الاختيار
    يستفيق في قلبي شرر التغيير
    سأحظى بغفوة اطمئنان
    وراء غصّة استشعار الغربةَ في الوطن
    ونهضة العودة من تحت الركام.

    فهل تنبّهتْ عيونكم
    التي ترتجي عطفَ سَبّابتي
    لوضع عَمامةٍ زرقاءَ لرأس إصبعي
    بديلا للسواد المستشري في موطن النــِّيَام!؟

    (زوروني. كلِّ دورةٍ. أربع سنين
    تنسوني بالمرة حرام)
    يا خوفي.. والهوى..
    زيارة مشبوهة،
    ثمَّ ينضب عسلُ الكلام.

    سفيان شنكالي


    التعديل الأخير تم بواسطة bahzani4 ; 04-29-2018 الساعة 18:34

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك