حوار مع مرشح شيوعي ضمن القائمة الايزيدية

حاورته : بحزاني نت
حوار مع المرشح الياس ديرو حسن الخانصوري ؛ ذات التسلسل 9 ضمن قائمة الحزب الايزيدي الديمقراطي ذات التسلسل 167 .المرشح من مواليد 1971 من سكنة مجمع خانصور ناحية الشمال في قضاء سنجار، حاصل على شهادة بكالوريوس علوم زراعية، وحاز على المركز الاول على مستوى كلية الغابات والمركز الثاني على مستوى جامعة الموصل وشغل ويشغل منصب مدير التخطيط في شعبة زراعة الشمال ( سنوني ) ، حصل على لقب المترجم المثالي بعد عمله كمترجم مع قوات التحالف لاكثر من ثلاثة سنوات،حصل على موافقة جامعة هاواي الاميركية على نفقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للحصول على شهادة الماجستير والدكتوراه ولكن وفاة عقيلته خلال تلك الفترة تسبب في عزوفه عن اكمال دراسته. هو عضو لجنة قضاء سنجار للحزب الشيوعي الكوردستاني .. فكان لنا معه هذا اللقاء:
بداية نشكرك ونستهل لقاءك بالسؤال لماذا رشح الياس ديرو للانتخابات النيابية العراقية 2018؟
انا ابن سنجار ولي الحق وافتخر ان اكون جزء من التمثيل الايزيدي في البرلمان القادم، وان اكون جسرا لنقل معاناة اهلنا ونقل صوتهم بامانة..كما اني جزء من حجم الكارثة الكبيرة التي لحقت بنا في سنجار يوم 3آب المشؤوم وكان من نصيب شقيقتي " شمي ديرو _ ام الشهيدة جيلان " 11 شهيد ومفقود.
هل يمكن إن تلخص لنا فحوى برنامجك الانتخابي؟
برنامجي امتداد لبرنامج القائمة وكما هو حال بقية المرشحين في القائمة الايزيدية ..إلا انه يعتبر برنامج أساسي وعام أي برنامج ابتدائي.. لكن يبقى البرنامج الثانوي هو الأهم والذي تحدده متطلبات المرحلة ما بعد الانتخابات في حال صعودي لقبة البرلمان ، كون البرنامج الحقيقي تصنعه متطلبات الجماهير.
شيوعي ضمن قائمة ايزيدية الا ترى ذلك فيه نوع من التضارب او عدم الانسجام من حيث التوجه الفكري والايدلوجيا ؟ ولماذا اخترت هذه القائمة؟
انطلاقا من مقولة الرفيق لينين (العنصرية لدى الاقلية قوة) فالشيوعيون هم اكثر من دافع ويدافع عن حقوق الاقليات ، ولا جدال حول مواقفهم في الدفاع عن مصالح الجماهير بغض النظر عن الدين والقومية والمذهب. اما حول الشطر الثاني من سؤالك ارتباطاً بالموقع الجغرافي لتنظيمات الحزب الشيوعي الكوردستاني في سهل نينوى وكون 98% من اعضاء الحزب هم من الايزديين، فكان قرار قيادة الحزب هو ان يكون المرشح ايزيدي، التزاما بالخصوصية العقائدية، واحترام طموح وتطلعات الناخب الشيوعي الايزيدي في ان يكون له ممثل ايزيدي في البرلمان، وان قرار قيادة الحزب جاء بعد دراسة مستفيضة عن اراء الناخبين في مناطق سهل نينوى والتي تمخض عنها بان غالبية الايزديين يطمحون في ان يكون لديهم قائمة ايزيدية موحدة،للحفاظ على اصواتهم من الشتات،وان لا تذهب الى مرشحين اخرين من مناطق اخرى، اسوة ببقية الدورات السابقة حيث ذهبت الاف الاصوات الايزيدية الى مرشحين تمكنوا من الفوز،ولكنهم لم يتمكنوا حتى من ذكر الايزديين او زيارة مناطقهم.
حسب توقعك كم هي نسبتك في الفوز؟
وان لم افز فالنسبة هي 100% كوني ساهمت في فوز مرشح ايزيدي اخر وساهمت في تحقيق تطلعات الناخب الذي صوت للقائمة الايزيدية،وهذا ما يميز قائمتنا كون فوز القائمة هو نجاح و فوز لجميع المرشحين، والاهم من ذلك هو فوز القائمة في كسب ثقة الجماهير، وانجاح تجربة القائمة الايزيدية الموحدة،لاني كايزيدي ومن اهالي سنجار على يقين تام بان نتائج هذه الانتخابات ستكون سبب اخر في توحيد الصف والخطاب الايزيدي .
كما تدرك انت وكما يدرك الجميع في مختلف بقاع العالم ان ادوات النجاح في الحملات الانتخابية تعتمد على (السلطة- المال – الاعلام) وكمرشح شيوعي على ماذا تعتمد في الفوز؟
اعتمد على ثقة الجماهير، ونحن حزب انتخابي، ما نملكه هو فكر و ايادي بيضاء وتاريخ ابيض لا تشوبه شتى اشكال الفساد، نحن لا نعتمد شراء الذمم ووسائل الضغط والاغراءات المادية.. نحن لدينا برنامج نقدمه ولدينا ثقة بانفسنا باننا اهل لان نكون صوت الجماهير، وما ذكرته من ادوات فهي ادوات وقتية تزول مع لحظة اقفال الصناديق ولايمكن لهذه الادوات ان تحقق مطاليب الجماهير، على مر الدورات الانتخابية السابقة التي خاضها الحزب كان يعتمد الشفافية والنزاهة،وتفضيل االخسارة البيضاء عل الفوز الاسود، وبالنسبة للكتل او الاحزاب التي تبني فوزها على التزوير فبلا شك ان اساسها لن يكون اكثر صلابة من الجليد فسرعان ما سيكون مصيره الذوبان.
على ضوء اجابتك هل تعتقد او هل التمستم بان الانتخابات القادمة ستشهد نوع من التزوير او وسائل الضغط كما ذكرت؟
حتى هذه اللحظة لم نتلمس شيئا من هذا القبيل على ارض الواقع، ولكن اخذ الاحتياطات لتجنب التلاعب بارادة الناخب واجب يقع على عاتق الجميع..فاي منافسة تكون خارج الاطر الديمقراطية سيكون لها انعكاسات سلبية جمة يكون ضحيتها هو المواطن.
ماذا يمكن ان يقدمه الياس ديرو للمجتمع الموصلي بشكل عام والايزيدي بشكل خاص في خضم ما يشهده البرلمان العراقي من صراعات سياسية تقودها كتل وتحالفات كبيرة؟
ليس المهم الكمية بقدر النوعية، انا لا اعد باني ساكون مصباح علاء الدين بالنسبة للجماهير ولكني ساكون صوتهم الذي يعلى ولا يعلى عليه،وكما هي الحكمة " لا استطيع ان اعطيك سمكة ولكنني استطيع ان اعلمك الصيد" اضعف الايمان هو تشجيع وحث المواطن على المطالبة بحقوقه بالطرق المشروعة ونقل معاناتهم بامانة.
في حال فوزك هل ستعمل بتوجهات القائمة ام بتوجهات حزبك؟
بلا شك توجهات القائمة المتمثلة بالحزب الايزيدي الديمقراطي بقيادة حيدر ششو وتوجهات الحزب الشيوعي الكوردستاني لا يمكن لها ان تكون خارج مصلحة المواطن،وهذا ايضا بالنسبة لجميع توجهات وبرامج الاحزاب والكتل،ولكن ربما يكون هناك اختلاف في الية ايصال صوت المواطن وطريقة تطبيق البرنامج..كما ان نهج الحزب الشيوعي يتلاءم وينسجم مع كل برنامج يكون في صالح المواطن والدفاع عن حقوقه، وحين رشحت نفسي لم افكر في خوض تحالفات مع جهة معينة ضد جهة اخرى لمصالح سياسية، رشحت نفسي لاخدم من وضعوا ثقتهم في، وساكون بالضد من القائمة او الحزب الذي انتمي اليه في حال كان ضد مصلحة المواطن قيد انملة.
ما هي توقعاتك حول نسبة الناخبين الايزديين الذين سيتوجهون الى صناديق الاقتراع؟
لايمكن التكهن بالنسبة لسببين الاول الظروف المعيشية السيئة والعامل النفسي لدى النازحين في المخيمات والثاني ان نسبة 50% من النازحين في مخيمات الاقليم لم يحدثوا بطاقاتهم الانتخابية،ولكن رغم ذلك فقد لاحظنا في الايام الاخيرة بان هناك اندفاع من قبل النازحين للادلاء باصواتهم على العكس من الايام الاولى.
ما الذي يمكن ان توعد به ناخبيك في حال فوزك؟
لا استطيع ان اعدهم بشي ولكني استطيع اعدهم باني ساسعى جاهدا لايصال صوتهم ومطاليبهم.
كلمة اخيرة توجهها للناخبين في محافظة نينوى؟
اقول لهم : توجهوا الى صناديق الاقتراع وصوتوا لاجل التغيير وصوتوا لمن يشعر بمعاناتكم ولمن تجدونه اهلا لتمثيلكم، صوتوا لمن يستطيع المطالبة بمحاسبة من تسبب في معاناتكم.