كردستان تحدِّد 30 أيلول موعداً لانتخابات برلمان الإقليم ورئيسه





بغداد/ المدى

أعلن رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني، أمس الثلاثاء، تحديد يوم 30 من شهر أيلول المقبل موعداً لإجراء الانتخابات في الإقليم لاختيار برلمان ورئيس جديدين للإقليم، وفقاً لخبر مقتضب نشرته شبكة رووداو المقربة من حكومة الإقليم.

وأكد عضو كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في برلمان كردستان ناظم هركي، الخبر. وقال هركي في حديث صحفي إن”رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني قرّر تحديد يوم 30 أيلول 2018 موعداً لإجراء انتخابات برلمان إقليم كردستان”.

وأضاف هركي، أنّ”الكتل البرلمانية والمفوضية ستعملان خلال الفترة المقبلة لاتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن القرار”.

ووجّه رئيس حكومة الإقليم نهاية العام الماضي رسالة الى برلمان كردستان دعا فيها الى تحديد موعد لإجراء الانتخابات البرلمانية خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

وكان من المقرر إجراء انتخابات برلمان الإقليم في الأول من تشرين الثاني 2017 لكن تم تأجيله بعدما قرر برلمان الإقليم تمديد دورته الحالية مدة 8 أشهر، بسبب”الأوضاع التي يشهدها الإقليم”وفسح المجال للمفوضية لإجراء الانتخابات.

الجدير بالذكر أن آخر انتخابات جرت في كردستان، نال فيها الحزب الديمقراطي الكردستاني 38 مقعداً وجاءت حركة التغيير في المرتبة الثانية بحصولها على 24 مقعداً بينما حل الاتحاد الوطني في المرتبة الثالثة وحصد 18 مقعداً وفاز الاتحاد الإسلامي بعشرة مقاعد ثم الجماعة الإسلامية بستة مقاعد و16 مقعداً للمستقلين.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات البرلمانية في العراق، بما في ذلك إقليم كردستان، يوم السبت المقبل، وستعطي نتائجها لمحة عن أهمية مختلف الأحزاب السياسية الكردية.

وستؤدي انتخابات كردستان إلى اختيار برلمان ورئيس للإقليم الكردي الذي حصل على الحكم الذاتي عام 1991 عندما أجبر تحالف تقوده الولايات المتحدة، الجيش العراقي في ظل الرئيس السابق صدام حسين على الانسحاب منها في أعقاب احتلاله للكويت لمدة ثمانية أشهر.

وتنحّى زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني عن رئاسة الإقليم في تشرين الثاني الماضي.

وقبل يوم من الإعلان عن القرار بعقد انتخابات الإقليم، أكد نيجيرفان بارزاني ضرورة عدم نقل المشاكل الداخلية من الإقليم إلى بغداد، مضيفاً أن”أكبر مشاكلنا مع الحكومة الاتحادية تتمثل بوجوب ضمان التوزيع العادل للإيرادات وتنفيذ المادة 140 من الدستور”، وهي المادة المعنية بالمناطق المتنازع عليها.

وقال بارزاني في احتفالية جماهيرية للحزب الديمقراطي في أربيل إن”الحزب الديمقراطي الكردستاني طوال تاريخه ينهض أقوى من السابق في كل مرة يقع فيها”، موضحاً أن الحزب لن يتأثر بالخطط الخارجية أو الداخلية ضده”.

وأضاف مخاطباً الحاضرين: “أعدكم بأنّ كل أحلامكم لحياة أفضل ستتحقق ونحن سنحمي تطلعاتكم”، متابعاً أن”مشاركتكم في الانتخابات قادرة على تغيير المستقبل فلا تستسلموا لأي أعذار”.

ومضى بالقول:”أدعو الأطراف الكردستانية إلى عدم نقل مشاكلنا الداخلية إلى بغداد”، لافتاً الى أن”أكبر مشاكلنا مع الحكومة الاتحادية تتمثل بوجوب ضمان التوزيع العادل للإيرادات وتنفيذ المادة 140″.

وذكر بارزاني أن”هذه الانتخابات هي الأولى بعد دحر داعش، وكان للحزب الديمقراطي الكردستاني الشرف في أن يكون بالصفوف الأمامية في التصدي للتنظيم واستطاع الحفاظ على ازدهار إقليم كردستان”.

وأردف قائلاً”إننا ومنذ 72 عاماً نسلك طريق التنافس الديمقراطي في مسيرة متواصلة لم تنقطع، وإننا لم نكلّ ولم نملّ في القيام بذلك، وقد راهنّا على النجاح”، موضحاً”سنواصل الدفاع عن حقوق شعب كردستان”.