ايزيديي سوريا: غزو عفرين جريمة حرب

تحت وطأة انقسام الشارع السوري بين (مؤيد ومعارض للنظام وللثورة) استبيحت الارض السورية من قوى مختلفة تكالبت على هذا الشعب وهذه الارض بفضل جهود المعارضة المأجورة التي اجهضت مطالب الشارع الثوري السوري المطالب بالكرامة والحرية منذ انطلاقته في اذار2011 ومهدت الطريق لسلسلة من الاحتلالات وليس اخرها الاحتلال التركي الذي اجتاح منطقة عفرين عبر اذرعه السورية من فصائل عرفت باسم (الجيش الحر) الذي عاث فسادا وتفنن بكل انواع الانتهاكات من سرقة ارواح وممتلكات المدنيين وترويعهم بطرق يندى له الجبين .


لقراءة نص البيان كاملا ً


" تحت وطأة انقسام الشارع السوري بين (مؤيد ومعارض للنظام وللثورة) استبيحت الارض السورية من قوى مختلفة تكالبت على هذا الشعب وهذه الارض بفضل جهود المعارضة المأجورة التي اجهضت مطالب الشارع الثوري السوري المطالب بالكرامة والحرية منذ انطلاقته في اذار2011 ومهدت الطريق لسلسلة من الاحتلالات وليس اخرها الاحتلال التركي الذي اجتاح منطقة عفرين عبر اذرعه السورية من فصائل عرفت باسم (الجيش الحر) الذي عاث فسادا وتفنن بكل انواع الانتهاكات من سرقة ارواح وممتلكات المدنيين وترويعهم بطرق يندى له الجبين .

فمنذ انطلاقة عملية "غصن الزيتون" ومسلسل التهجير والقتل والسلب يجري على قدم وساق وبشكل ممنهج من قبل الفصائل الاسلامية المتشددة ضد الكورد عامة وضد المكون الايزيدي خاصة والذي ينال دائما حصة مضاعفة من الانتهاكات المتلاحقة من استهداف وجوده الى تحطيم مزاراته القديمة بقدم تاريخه ومنها على سبيل المثال وليس الحصر مزار شيخ جنيد في قرية فقيرا وقتل العشرات من المواطنين الأبرياء بجرائم مجهولة واجبار الناس على اعتناق الديانة اﻻسﻻمية قسراً في محاولة منهم أسلمة المنطقة وصهرها في بوتقة اﻻسﻻم سعياً منهم لمحو حضارات يعود تاريخها الى اﻻف السنين قبل الميلاد.

ان عفرين هي ثاني اكبر جغرافية لتواجد الايزيديين بعد شنكال وماكانت هذه الحملة الا تحقيقا للهدف الذي انطلقت من اجله وهي القضاء على ماتبقى من الوجود الايزيدي في سوريا كسابقاتها في تركيا والعراق وبالتالي انهاء وجوده في الشرق الاوسط .

فبعدما انهك ا ل ب.ي.د pyd اهل المنطقة وفتتها بوسائله المختلفة من طرد للقيادات الكردية وتفريغ المنطقة من اهلها بوسائل الضغط المختلفة و بحجج واهية لاتمت للحقيقة بصلة مما اتاح الفرصة للاستفراد بالطاقات البشرية والفكرية والسياسية والاجتماعية والدينية واستنزافها وتطويعها لاهدافه الخاصة تحت ذريعة حماية الكرد من الاخطار المحدقة بمنطقة عفرين واهلها تلك الوعود التي ذهبت ادراج الرياح امام الاستفزاز اليومي للاتراك واعطائهم الذريعة لاحتلال عفرين بحجة حماية حدودها وتابعت دورها بمنع عودة الاهالي الى بيوتهم واللعب على الوتر العاطفي لهذا الشعب وايهامه بمقاومة العصر .

ان هذا الوضع المربك والمثير للقلق يلفت النظرو يثير الفضول لمصلحة من ان يبقى الوضع على ماهو عليه ؟

و ماالرابط المشترك بين الجيش الحر والنظام وحلفائه الروس واﻻيرانيين ال ب.ي.د و تركيا في منع اهالي عفرين من العودة لديارهم ؟؟؟
جميع هذه القوى تسعى لمنع عودة اﻻهالي الى مناطقهم وشريكة في التغيير الديموغرافي الذي خطط له مسبقا.

للاسف كل هذا يحدث امام اعين السوريون وعيون العالم بأسره وعيون المجلس الوطني الكردي والقيادات الكردية الصامتة عن تلك الانتهاكات التي يتعرض لها اهل عفرين الذين تركوا لمصير مأساوي حيث اتخذوا من الجبال والكهوف ملاذا من البطش والتنكيل الذي يطالهم عل مدار الساعة بعدما كانت هذه المنطقة نموذج للتعايش السلمي المشترك وكانت ملجأ آمنا لالاف العوائل السورية الفارة من مناطق الحرب السورية بعدما انقطعت بهم كل سبل الحياة.

ان هذا المشهد المأساوي الذي هزمت فيه الحلول الدبلوماسية والسياسية والعسكرية من افق الكارثة السورية يبقى الخيار الاوحد لنا نحن مجلس ايزيديي سوريا هو سعينا لادانة المجازر المستمرة التي يتعرض لها شعبنا كل يوم وادانة اﻻئتﻻف واﻻحزاب الكردية الصامتة داخل وخارج اﻻنكسى التي تتبرأ من مسؤوليتها التاريخية بحماية شعبها بالوقوف بجانب المدنيين وحقوقهم، يطلب اليوم من كل الجهات المعنية بالشأن السوري كرديا وعربيا اعادة النظر في سياساتهم الخاطئة وان لا يتملصوا من مسؤولياتهم التاريخية امام شعوبهم بل ان يصححوا مواقفهم ويقفوا بجانب المستضعفين والمهجرين.

ما آل اليه السوريون يدين النظام وحلفاؤه من الروس واﻻيرانيين بكل تأكيد. ويدين بنفس القدر المعارضة التي تاجرت بقضية شعبها المحقة وحولتها من ثورة كرامة الى ثورة الدوس على كل الكرامات.

يجب على العالم ان يعي بأن مايحصل في عفرين هي جريمة حرب بكل المقاييس ونحن سوف لن نتوقف عن متابعة وتوثيق اﻻنتهاكات اليومية سواءً اﻵن او في سوريا المستقبل لتقديم الجناة والمجرمين للعدالة وتعويض المتضررين وانصافهم.
ومن منطلق مسؤوليتنا نطالب الجهات المعنية بتأمين عودة آمنة لﻻهالي الى قراهم الذين هجروا منها قسراً.

لانرغب من رفع الصوت عاليا بمعاداة اي طرف بل بغرض توضيح الحقيقة فالشمس لايحجبها غربال.

مجلس ايزيديي سوريا"

14.05.2018