مرور (102) عام على مجزرة أهل باسان في 16-5-1916

الباحث / داود مراد ختاري

تسمى هذه الحملة (الفرمان) بفرمان الجدائل ، لان النساء والفتيات يقومن بربط جدائلهن مع بعضهن البعض ثم يرمى بأنفسهن الى النهر..... وحالياً أنا بصدد انجاز كتاب بالوثائق والمصادر عن هذه الحملة التي قادها العثمانيين ومرتزقتهم .
المجد لهؤلاء الشهداء الأبرار الذين سقطوا في براثن هؤلاء المجرمين، أصحاب الأدمغة القذرة وأفكارهم الشريرة .
أصل الباسيين:
كانت باسيان قبيلة مغامرة تعد بالف أسرة في سنة 1353م هاجرت بقيادة زعيمها شهرزور الى بيازيد وتعتنق هذه العوائل الديانة الايزيدية. للمزيد ينظر، ن . محب الله ، موقع الاكراد وكوردستان تاريخياً وجغرافياً وحضارياً ، 1991، ص 82، ووتؤكد مصادر أخرى ان أصل الباسيان من منطقة بازيان مابين كركوك وسليمانية وهاجروا منها الى منطقة شهرزور نتيجة حملات الإبادة ضدهم من قبل العرب وكانت في شهرزور ثلاث قبائل رئيسية لكن قبيلة باسيان كانت الاكثر تعداداً بالأفراد وكان يرأسهم (شهروز) وبعدها هاجرت القبيلة الى منطقة فارقين واسسوا إمارة باسم (فارقين) عاصمتها (قولب) يرأسها (علي الباسي) والامارة متكونة من (40) عشيرة من ابناء الديانة الايزيدية، ولما سقطت الامارة أكثر ابناء العشائر الايزيدية المنطوية تحت رايتها هاجروا الى منطقة (كلس) بقت بعض العشائر تحت اسم الباسيين ولكن جلهم توزعوا بين بقية العشائر الايزيدية هناك وانصهروا معهم...
تقع قرية زفنكا باسا في قضاء (سيرت / تركيا) بالقرب جبل (كفر) في سهل بوتان من الشرق (جه لتوك - ديوكا) بالقرب من مدينة (عيتى) ومن الغرب قرية (فالا – سؤسكى - تانزى) .
.
يقع جبل اومر داغي شمال قرية زفنكا باسا وفيه مزار شيخ عمر مراد وله مناسبة (تواف) وخلفه هناك منحدر باسم كفر، طريق جبلي واحد تسمى (قرزىَ لشخص) تتسع لشخص واحد بالعبور وتوجد خمسة عيون للماء وبركة بَستا بالقرب من العين لقلة المياه في العين وعين كوفل ... كان (سلو محو) يقود قبيلة الباسيان قبل الفرمان وتعدادهم 150 عائلة .