+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ناهد صالح نرمو: جذورٌ وأغصان

  1. #1
    اداري
    الحالة: bahzani4 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 27,055
    التقييم: 10

    ناهد صالح نرمو: جذورٌ وأغصان

    Share on Facebook



    جذورٌ وأغصان

    ونحنٌ نسير بين صفحات الأيام والسنين ...
    نتركٌ تفاصيل أيامنا وأعمالنا وإنجازاتنا لتكون بعد سنين تاريخاً وذكرى نسترجعهٌ في كل وقتٍ وحين ..
    فأنا أنسانةٌ أحملٌ في داخلي ذاك اليقين ، بأن كل مرئ مسؤول في تفاصيل أيامه عن كل بذرة يزرَعٌها بخيرها أم بعكسها وسيأتي ذلك اليوم الذي يبدأ بِقِطافِ زرعه ، وحينها سيٌدرك كيف هو الطريق الذي أختار أن يسلكهٌ بين صفحات السنين ....

    فيا زهو من إستطاع أن يبني في يومه خيرا .. وَيَا سعادة من رسم السعادة والبسمة على شِفاه واوجه الأخرين ..وَيَا رفعت من رفع فقيراً مكسور ..وَيَا سمو أبوين أجتهدا ليبنوا أولاداً صالحين ناجحين ..وَيَا نٌبل أمةٍ تناست وعبرت فوق جِراحها وظلمها وألآمها وسارت بطريقها لتبني أجيالاً صالحين ...

    فاليوم من حقي أن ارفع هامتي بين أمم العالمين لأقول لهم أنظروا أمة الايزيدين ..

    هجموا علينا الدواب والمشردين .. وسرقونا وسلبونا أرضنا من يدعون بأنهم بالله مؤمنين ...
    جار علينا الجار والأغراب ،وكل شعوب أكتفت ...متأسفين...
    شٌتتنا في بقاع الارض وكانوا يعتقدون بأفعالهم نحن مندثرين ... أرادوا قطعنا من جذورنا. ولكننا رٌغمَ أنوفهم باقين ..
    أرادوا تكميم أفواهنا ولكننا بقينا للحق وبالسلام ناطقين... أرادوا أستعمارنا بأقبح المخلوقات بؤساً ،ولكننا بأيماننا وتضحياتنا أصبحنا مٌحررين.. أرادوا إرجاعنا لزمنهم الأسود المعتم ،ولكننا بعقول اولادنا اليوم متنورين ..أرادوا أن يمحوا دين المسالمين المؤمنين الصادقين ،ولكننا اليوم به أكثر متمسكين .. أرادوا طرحنا أرضاً منكسرين ، ولكننا بحقنا بوجوهم باصقين ...
    أرادوا أقتلاع شجرة الخير من جذورها ،ولكننا بأرضنا متشبثين ... أرادوا محو خسة فعلهم ولكننا سنبقى طول الدهر لهم فاضحين..

    نعم فكيف لي أن لا أرفع هامتي وأني أرى وسط عتمة تلك الذكريات أنوارا تلوح في أفق مستقبلنا..أنوارا وأمالاً يوقدها ويقودها اولادنا .. أبناء الايزيدية في مهجرهم ،
    نعم ارفع بكم هامتي يا أبناء ملتي هنا في بلدي وفِي بلاد غربتي وأنا أرى فيكم المدرس والممرض والطبيب والمهندس والمحامي والمحاسب والضابط والمدير ...
    نعم أنتم أغصان تلك الجذورالطيبه التي لا تعرف للموت سبيلا...
    نعم أنتم أيها الجيل العنقاء الذي ينفض غٌبار الازمان ليٌحلق بكل قوة وجبروت في أفق المستقبل الواعد..
    نعم هذا هو ردٌنا لكل من أراد بِنَا السوء...
    فجيل أولادنا اليوم فعلاً مدعاة للفخر والأباء ونحن نراهم يشقون طريق النجاح في مجالات كانت حكراً على أبناء بلدان الاغتراب الأصليين ...
    نعم أغصاننا اليوم تٌزهر وتخضر وستكبر وستصبح شجرة الايزيديه مثالاً لشعوبٍ ظٌلمت ولكنها أبت ان تموت ..
    حولتم الظلم الى نجاح.. وصفعت أغصان السلام والخير وجوه من أراد بِنَا الشر ..أفهمتم العالم كله بأن جذورنا أقوى من أن تٌقتلع..
    فيا رٌقي جيلاً ننشأه ملتزماً وحافظاً لكل قيمنا وطقوسنا وعاداتنا وتقاليدنا الجميلة والمزروعة في أعماقنا ما حيينا وبالتوازي مع التسلّح بالعلم والمعرفه...

    فيا لسعادتي وفخري بكم يا أبناء ملتي ، وَيَا عظيم شكري لبٌناة الأجيال من الوالدين...
    فما أروعَ عمق وثبات تلك الجذور..وَيَا جمال تلك الأغصان والزهور...



    ناهد صالح نرمو

  2. #2
    Junior Member
    الحالة: هفال صالح نرمو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 4379
    تاريخ التسجيل: Sep 2013
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 14
    التقييم: 10




    الغالية ناهد :-
    تعودنا على موضوعاتك المميزة والمعبرة وكل موضوع يكون افضل من الذي سبقه دمتي لنا ودامت إبداعاتك . مع وافر التحية

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك