سائرون والنصر والحكمة يعلنون تحالفهم لتشكيل الكتلة الأكبر قريباً.. وجهات نظرهم متطابقة ولا صحة لضغط دولي يدفع باتجاهه

(الصباح الجديد) بغداد: وعد الشمري - كشف ائتلاف النصر بزعامة حيدر العبادي، أمس الاربعاء، عن قرب الاتفاق النهائي مع تحالف سائرون وتيار الحكمة على منهاج عمل للمرحلة المقبلة بهدف تشكيل الحكومة، نافياً وجود ضغوط دولية تدفع بهذا الاتجاه، مشيراً إلى أن موقف العراق العسكري والسياسي بات أقوى عن ما كان عليه في السابق بنحو يحول دون وجود تدخلات من أية جهة، في حين أفاد تيار الحكمة بأن اتفاقه وتحالفي النصر وسائرون قد وصل إلى مرحلته النهائية وان هناك تطابقا تاما في وجهات النظر بين الأطراف كلها، وقال القيادي في تحالف النصر يوسف الكلابي إن ” الكتل السياسية وبعد ظهور النتائج الاولية من قبل مفوضية الانتخابات بدأت بسلسلة اجتماعات ولقاءات وتفاهمات”.


واضاف الكلابي في تصريح إلى "الصباح الجديد” أن "جميع الفائزين يبحثون عن تشكيل الكتلة النيابية الأكثر المنصوص عليها في الدستور والمكلفة بتكوين الوزارة المقبلة، وذلك قبل مصادقة المحكمة الاتحادية العليا على النتائج لكي تكون هناك مساحة من الوقت قبل انعقاد الجلسة الأولى لمجلس النواب”.


واشار إلى أن "الثوابت التي تجمعنا مع تحالف سائرون وكذلك قائمة الحكمة مستمرة وتقترب وهناك ترسيخ للتفاهم والحوار المشترك ومن الممكن أن يتم الاعلان عن موقف نهائي خلال القريب العاجل”.


ونفى الكلابي "وجود موقف خارجي أو ضغط اقليمي باتجاه تحالف كتلتي النصر وسائرون في مجلس النواب وتشكيلهما الحكومة”.


وتحدث عن "ضرورة الكف عن هكذا تصريحات وأن يتجه البعض من السياسيين إلى الخطاب الوطني وعدم التخوين أو حتى الاستجداء من الخارج لاجل التدخل بشكل أو باخر”.


وأكد القيادي في تحالف النصر أن "العراق بوضعه الحالي وبعد خروجه منتصراً على اقوى التنظيمات الارهابية وهو تنظيم داعش وتحريره اراضيه يختلف عما كان عليه في السابق”.


ولفت إلى أن "القوة التي يمتلكها العراق باتت تمكنه من ادارة هكذا ملف بمفرده دون تدخل الاطراف الخارجية، وأن يختار حكومته دون املاءات من أي طرف”.


وأكمل الكلابي القول إن "منهاج عملنا يكمن بان ننفتح على الجميع، سواء دول الجوار أو المحيطين الاقليمي أو الدولي لكن دون تدخل في الشأن الداخلي”.


ومن جانبه ذكر المرشح الفائز عن تيار الحكمة علي جبير في تصريح إلى "الصباح الجديد”، أن "الاتفاق بين قائمتنا وائتلاف النصر وتحالف سائرون قد وصل إلى مرحلته النهائية وهناك تطابق تام في وجهات النظر”.


واضاف جبير أن "التقارب بين هذه الكتل ليس وليد اللحظة لأن قيادتي الحكمة وسائرون سبق وان اتفقتا على تسمية حيدر العبادي رئيساً للوزراء للدورة الحاليلة”.


وأوضح أن "هذا التطابق والتعاون ما زال مستمراً لغاية الان ومنه بدأت الحوارات الحالية في تشكيل الحكومة”.


ويرى جبير أن "اللقاءات الثنائية التي جمعت بين حيدر العبادي وعمار الحكيم ومقتدى الصدر خلال المدة الماضية اسهمت كثيراً في ايضاح برنامج العمل المقبل وسبل تحقيق المصلحة العامة خدمة للشارع العراقي”.


يشار إلى أن نوابا من الكتل الثلاثة تحدثوا عن تقارب اخر مع كتلتي الوطنية والقرار العراقي واطراف كردية من أجل تشكيل حكومة قوية للوحدة الوطنية في المرحلة المقبلة.