الكشف عن نسبة جديدة صادمة بشأن حالات التزوير في الانتخابات



سومر نيوز: بغداد.. بعد الجدل الواضح بشأن نتائج الانتخابات، كشفت عضو مجلس النواب نهلة الهبابي، اليوم الخميس، عن حجم التزوير في الانتخابات النيابية، فيما وصفت النواب غير الحاضرين في الجلسات الاستثنائية بالـ”مزورين” لنتائج الانتخابات
.


وقالت الهبابي في تصريح صحافي، إن “حجم التزوير الانتخابي الذي شهدته العملية الانتخابية في عموم البلاد وصل الى 85%، فضلا عن شراء اغلب مراكز انتخابات دول الخارج من قبل عدد من الشخصيات والكتل السياسية المشاركة في التنافس الانتخابي".


وأضافت إن “الكتل المستفيدة من عمليات التزوير حرضت نوابها على عدم الحضور في الجلسات الاستثنائية لعدم تحقيق النصاب القانوني”، مبينة أن "بعض النواب أقدموا على تزوير الانتخابات ولم يرغبوا في عملية العد والفرز اليدوي".


واتهمت النائبة عن تحالف “تمدن” شروق العبايجي، امس الأربعاء، أعضاء بمجلس المفوضين في المفوضية العليا للانتخابات بـ”التواطؤ والتورط” بتزوير نتائج الانتخابات النيابية، فيما افصحت عن “إجراءات عقابية” سيتخذها مجلس النواب قد تصل إلى “سحب اليد”.


وجرت الانتخابات البرلمانية في (12 من شهر ايار 2018) في بغداد والمحافظات وسط اجراءات امنية مشددة.


وأعلنت مفوضية الانتخابات بعدها بساعات، أن نسبة المشاركة بلغت 44% بمشاركة أكثر من 10 ملايين شخص من اصل 24 مليوناً يحق لهم المشاركة في الانتخابات.


وجاءت النتائج الاولية تصدر تحالف سائرون التي يدعمها مقتدى الصدر اولا على مستوى المحافظات يليه تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري، ومن ثم ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي.


وانشغلت الأوساط السياسية والإعلامية برصد ضعف الإقبال على مراكز الاقتراع، في مختلف المدن العراقية، حيث وصلت نسبة المشاركة 44%، مقارنة بانتخابات عام 2014 التي وصلت الى 60 في المئة.


وفُسر انخفاض نسب المشاركة بوجود العديد من المشاكل في اجراءات التصويت، وعطل اجهزة التدقيق الالكتروني، بالاضافة الى حال الاحباط العام من تكرار القوى السياسية التقليدية نفسها.


وهنأت وزارة الخارجية الأميركية، العراقيين بإجراء الانتخابات النيابية، داعيةً إلى تشكيل حكومة "شاملة" تستجيب لاحتياجات جميع العراقيين.


ووفق خريطة المواقف السياسية المعلنة، فإن معظم الأحزاب السياسية التي خاضت الانتخابات ستعمل على تشكيل تحالفات لتشكيل الحكومة المقبلة.