«لائحة الإرهاب الأميركية» نحو ضم نواب في البرلمان العراقي




البرلمان العرراقي
دان الناطق باسم «الحشد الشعبي» أحمد الأسدي مشروع القرار الأميركي بتصنيف بعض فصائل «الحشد» كمنظمات «إرهابية»، مطالباً الولايات المتحدة بالعدول عن قرارها، معتبراً إياه «عدواناً على القوى السياسية العراقية».


وقال الأسدي في مؤتمر صحافي عقده في مبنى البرلمان أمس: «ندين مشروع القرار الذي يعتزم الكونغرس الأميركي إصداره بحق قوى سياسية وطنية، شاركت في مواجهة الإرهاب الداعشي، وحمت البلاد من أعتى موجة للتكفير والتطرف شهدها العراق والمنطقة العربية والشرق الأوسط». وطالب الولايات المتحدة بالعدول عن قرارها، موضحاً: «لأن اتهام تلك القوى التي تحولت إلى كتلة في مجلس النواب العراقي، وإلى جزء حيوي في العملية السياسية، يعد عدواناً واضحاً على خيارات الأمة، واستهدافاً لقواها». وأشار إلى أن «عصائب أهل الحق وحركة النجباء لم يكونوا إلا من ضمن اللوائح الوطنية، وزودوا بالأصوات التي تؤهلهم للمشاركة بالعملية التشريعية».

إلى ذلك، عدت حركة «عصائب أهل الحق» بزعامة الشيخ قيس الخزعلي قرار الكونغرس باعتبارها «منظمة إرهابية» تدخلاً «سافراً» في الشأن العراقي. وأوضحت في بيان أن «القرار يعد تدخلاً خارجياً أجنبياً سافراً في الشأن العراقي»، مطالبة الحكومة العراقية بـ «تسجيل موقف واضح وحازم تجاه هذه التدخلات السافرة». ودعت الحركة وزارة الخارجية العراقي إلى «اتخاذ إجراءاتها ضد السفارة الأميركية في بغداد باعتبارها الممثل الديبلوماسي للدولة صاحبة التدخل». وأضافت أن «واشنطن ستدفع ثمن هذه السياسات المتعجرفة»، مشيرة إلى أن «توقيت القرار أتى عقب فوز 15 نائباً تابعاً للحركة بالانتخابات النيابية».

واعتبر ائتلاف «دولة القانون» بزعامة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي مشروع القرار الأميركي أنه «يسير ضمن خطة إفراغ العراق والمنطقة من خط المقاومة».

وأوضح الائتلاف في بيان: «نستغرب من الموقف العراقي الرسمي اتجاه تبني الكونغرس قرار يعتبر فيه عصائب أهل الحق وحركة النجباء وحزب الله العراقي منظمات إرهابية». وأضاف: «يعد ذلك إساءة كبيرة للحكومة العراقية وللقوات المسلحة التي تعاملت مع هذه الفصائل لسنوات في حرب العراق ضد داعش».

وزاد: «القاصي والداني يعلم أن أميركا هي التي استقدمت الإرهاب إلى المنطقة. ولو كانت (أميركا) حريصة على شعوب المنطقة لكانت أوقفت العمليات الإرهابية في الشرق الأوسط».

يذكر أن مشروع القرار في شأن تصنيف ثلاثة فصائل عراقية هي «عصائب أهل الحق» و «النجباء» و «حزب الله العراقي» منظمات إرهابية كان طرح في نهاية العام الماضي من جانب العضوين في الكونغرس الأميركي ترينت فرانكس وبراد شيرمان، وأُحيل أخيراً على مجلس الشيوخ الأميركي لإقراره.