+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سرحان عيسى: رداً على القيادي علي عوني

  1. #1
    اداري
    الحالة: bahzani4 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 3
    تاريخ التسجيل: May 2010
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 27,055
    التقييم: 10

    سرحان عيسى: رداً على القيادي علي عوني

    Share on Facebook



    رداً على القيادي علي عوني


    سرحان عيسى

    لقد طالب السيد على عوني القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني بمنح منصب رئيس جمهورية العراق إلى شخصية ايزيدية، حقيقة اقدر عاليا ً تعاطف السيد علي عوني مع القضايا الايزيدية وحرصه على العمل من أجل نصرة الايزيديين، لكن نحن نعلم جيدا كما يعلم السيد العوني بأنه وحسب الدستور العراقي * لا يسمح بأن يترأس الدولة أي شخص ﻻ ينتمي للديانة الاسلامية. عدا عن ذلك، لن يقبل العرب في العراق من المذهب السني أو الشيعي بالسماح لشخص ايزيدي بتولي الرئاسة.

    لقد كان الأولى بالسيد عوني المطالبة بترأس شخص ايزيدي رئاسة إقليم كردستان العراق، أو أن يعين ايزيدي كفؤ كمحافظ لمدينة الموصل التي كانت مقر رئيسي للدواعش كرد اعتبار للايزيديين الذين ذاقوا الأمرين من قبل قوى الظلام والتكفير، أو محافظة دهوك أو هولير. كذلك تعيين مدراء عامين للدوائر الرسمية من الايزيديين، أو أن يتولى الايزيديون وزارة المهجرين بما أن جُلهم مهجرين داخليا وخارجيا، أو تعين شخصية ايزيدية سفيرا للعراق في ألمانيا حيث تعيش أكبر جالية ايزيدية في العالم.

    نتمنى من المثقفين والسياسيين الأكراد أن يمتنعوا عن اللعب بعقول وعواطف المجتمع الايزيديي من خلال الشعارات الرنانة والوعود التي لا طائل منها والتي لا تحمل معها أي تغيير بالنسبة للايزيديين. وكأن الكورد بنخبهم الثقافية والاجتماعية والسياسية لا تستطيع استيعاب خصوصية المجتمع الايزيدي حيث يتدخلون بكل تفصيل صغير وكبير دون الأخذ بآراء المجتمع الايزيدي أو السماح لهم بإدارة شؤونهم واتخاذ قراراتهم.
    لقد أدار الكورد المسلمون ملف قضايا الكورد في دولهم، وخلال مئات السنين فشلت مساعيهم مرارا وتكرار، وهنا اطالب بإدارة الملف الكردي من قبل الايزيديين بضع سنوات لأنهم أكثر من تضرر بسبب سوء إدارة الملف الكوردي، وهم سيكونون الأحرص على حل المشاكل العالقة لسنوات طويلة.

    المجتمع الايزيدي مجتمع واع ومنفتح ومتسامح ويحتوي شريحة عريضة من المثقفين الايزيديين الغيورين على مصلحة شعبهم والقادرين على إدارة ملفاتهم، ونتأمل أن لا يتم معاملة الايزيديين وكأنهم فاقدي الأهلية دون إرادة، والرسالة التي كتبها السيد عوني تمثل إهانة واستخفاف بقدرة وكفاءة الايزيديين.
    ملاحظة: حقيقة احاول دائما ً عدم التدخل في شؤون ايزيديي العراق لكن احيانا ً يرى المرء نفسه مضطرا ً للمشاركة في بعض القضايا التي لها صلة مباشرة بالمجتمع الايزيدي ككل.

    * المادة (2) من الباب الأول: المبادئ الأساسية
    أولا: الإسلام دين الدولــة الرسمي، وهـو مصدر أســاس للتشريع:
    أ ـ لا يجوز سن قانون يتعارض مع ثوابت أحكام الإسلام.

  2. #2
    Administrator
    الحالة: حاجي علو غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1526
    تاريخ التسجيل: Apr 2011
    علم الدولة: Users Country Flag
    المشاركات: 742
    التقييم: 10

    hasan_shekani@hotmail.de





    الأخ سرحان عيسى ، شكراً على قولك للحقيقة ، لكن ما كان هناك حاجة للرد على مسؤوول عين سفني السابق فالئيزديون يعرفونه جيداً ،

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك