السجن المؤبد والطرد من السويد لمنفذ هجوم الشاحنة في ستوكهولم


أدانت محكمة سويدية، ظهر اليوم، الخميس 7 حزيران يونيو، رحمت عقيلوف، منفذ هجوم الشاحنة في ستوكهولم، والذي وقع في 7 نيسان أبريل العام الماضي- أدانته- بتهم الإرهاب وجرائم قتل، وحكمت عليه بالسجن المؤبد والطرد النهائي من السويد.
ووجدت المحكمة أن عقيلوف، وهو طالب لجوء أوزبكي، مذنب بارتكاب جريمة إرهابية وخمس جرائم قتل و119 محاولة قتل.
وتسبب الهجوم بمقتل خمسة أشخاص وهم ثلاثة سويديون، من ضمنهم فتاة في الحادية عشرة من عمرها، فضلاً عن امرأة بلجيكية تبلغ من العمر 31 عاماً، ورجل بريطاني يبلغ من العمر 41 عاماً، بالإضافة لعشرات الجرحى، وذلك عندما قاد عقيلوف شاحنة مسروقة في شارع تسوق كبير مخصص للمشاة، وسط ستوكهولم في 7 أبريل 2017.
كما حكمت المحكمة بطرد عقيلوف من السويد بعد تنفيذ العقوبة، مع العلم أن السجناء، الذين يقضون عقوبات بالسجن مدى الحياة في السويد يبقون وراء القضبان لمدة 16 سنة في المتوسط وفقاً للتلفزيون السويدي.

التعويضات

وفحصت المحكمة عددًا كبيرًا من المطالبات بالتعويض عن الأضرار التي تقدر بأكثر من 14 مليون كرون، وقالت إن ضحايا محاولة القتل،
مُنحوا تعويضات عن انتهاك سلامتهم، كما مُنح أقارب الذين قُتلوا تعويضات مادية، فيما تم تحديد المبالغ وفقًا لتقييمات المحاكم، ولكن تم تحديدها في بعض الحالات أعلى من المبالغ القياسية الموجودة في قانون الأضرار السويدي.
وقد استمرت محاكمة عقيلوف ما يقرب من ثلاثة أشهر، والتي خلالها أخبر المتهم المحكمة بأن أعضاء ما يعرف بتنظيم داعش الإرهابي، أعطوه الضوء الأخضر على أحد مواقع الدردشة المشفرة لتنفيذ هجوم انتحاري في العاصمة السويدية، ومع ذلك، لم تعلن المنظمة الجهادية أبداً مسؤوليتها عن الهجوم.
وقال عقيلوف حينها للمحكمة، إن دافعه هو الضغط على “السويد لإنهاء مشاركتها في الحرب ضد دولة الخلافة، لوقف إرسال جنودها إلى مناطق الحرب”.
وأضاف أنه خطط للموت كشهيد ولم يكن يتوقع أن ينجو من الهجوم، الذي انتهى عندما تحطمت الشاحنة التي كان يقودها في واجهة متجر كبير.
الكومبس