من هو الرجل الذي يتحصن وراء أكبر حراسة في العالم؟






كشفت صحيفة أمريكية أن أميرا عربيا يتحصن حاليا وراء الحراسة الأكبر والأشد على مستوى العالم من أجل تأمينه شخصيا، إلا أن الصحيفة لم تتطرق إلى تكاليف حماية هذا الأمير.
وقالت جريدة “واشنطن تايمز” الأمريكية في تقرير لها ترجمته “عربي21” إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يتمتع بأكبر حماية شخصية في العالم حاليا، وسط شائعات عن أنه توفي أو أصيب بسوء في حادثة إطلاق النار التي شهدتها الرياض يوم الثاني عشر من نيسان/ أبريل الماضي، لكن الصحيفة نفت جملة وتفصيلا هذه الشائعات.





ووصفت الصحيفة الأمريكية الأمير السعودي البالغ من العمر 32 عاما بأنه “إصلاحي”، ونقلت عن خبراء في مجال الأمن والحماية قولهم إن الأمير محمد ينام خلف الحراسة الأثقل والأضخم على مستوى العالم حاليا.
وتحدثت العديد من التقارير سابقا عن أن الأمير محمد بن سلمان يفرض إجراءات حراسة صارمة تحول حتى بينه وبين أقرب المقربين منه، وبينه وبين الأمراء الآخرين من العائلة السعودية الحاكمة، وخاصة بعد الحملة ضد الفساد التي شنها أواخر العام الماضي وتضمنت اعتقال عدد من الأمراء والأثرياء ورجال الأعمال في المملكة.
وكانت العاصمة السعودية الرياض قد شهدت في الـ12 من الشهر الماضي إطلاق نار كثيف، لكن وسائل الإعلام الرسمية سرعان ما أعلنت أن هذه الرشقات من الرصاص لم تكن سوى عملية إسقاط لطائرة مسيرة لاسلكيا بدون طيار حلقت فوق أحد القصور الملكية في الرياض. ومنذ ذلك الحين يتداول بعض السعوديين أنباء وشائعات على شبكات التواصل الاجتماعي تتحدث عن إصابة محمد بن سلمان في تلك الحادثة.