ا
لقضاء الامريكي يعترض على إطلاق سراح موقوف أمريكي سعودي في العراق




اعترض القضاء الأمريكي على مقترح للبنتاغون يقضي بالإفراج عن أمريكي من أصل سعودي في سوريا (محتجز حاليا في العراق ويتهم بالانضمام لداعش) الأمر الذي اعتبره محاميه "حكما بالإعدام".

وذكرت وكالة أنباء فرانس برس في خبر لها اليوم السبت 9 حزيران 2018 أن "القاضية تانيا شوتكان من المحكمة الفدرالية في واشنطن، أرجأت قرارها في حق المتهم إلى 20 من الشهر الحالي، وطالبت الحكومة بحل مسائل تبدو متضاربة متعلقة بالأمن القومي والحقوق الدستورية للمواطنين الأمريكيين".

وتساءلت القاضية أمس الجمعة عن سبب إسراع وزارة العدل في الإفراج عن هذا المعتقل، في بلد يشهد حربا.

وتصف السلطات الأمريكية المعتقل الذي ولد في الولايات المتحدة من والدين سعوديين، بأنه "مقاتل عدو"، ويُشتبه بأنه قاتل في صفوف تنظيم داعش في سوريا حيث اعتقل، إلا أن المتهم يدعي أنه قصد سوريا بصفته صحفيا.

وسلم الرجل نفسه لقوات سوريا الديمقراطية في سوريا في أيلول 2017، ونقل فيما بعد إلى العراق حيث استجوبه محققون أمريكيون.

واحتُجز دون أن يكون لديه محام إلى أن مثله الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية أمام محكمة في أكتوبر الماضي.

وكانت وزارة العدل الأمريكية قد أعلنت يوم الأربعاء الماضي نيتها الإفراج عن المعتقل في منطقة تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، ومن المفترض أن يحصل المعتقل على طعام وشراب وهاتف محمول ومبلغ 4210 دولارات كان بحوزته عند توقيفه، لكن لن يحصل على أوراق ثبوتية.