كلمات الي أبي الغالي


أشوان حجي موسى



أبي لو كانت أملك قلبي لنزعته من صدري وقدمته هدية إليك , ولو كانت أملك عمري لسجلت أيامي بإسمك ولكن لا أملك سوى الكلمات الكثيرة من صميم قلبي فلتكن هي هديتي اليك يا أبي العزيز .

أبي أنتَ مثلي الأعلى في الحياة منك وحدك تعلمت كيف أكون إنساناً .
فقدان الأب وبكل المقاييس ليس بسيطاً، الأشياء الثمينة لا تتكرّر مرتين، لذلك نحن لا نملك إلّا أباً واحداً.

نمضي ايام من الفراق القاسي وتمر الايام والجرح ما زال ينزف والقلب ما زال يبكي.. والروح تلاشت . كل ايامنا وكأنها الدهر بلا نهاية فهذا الفراق الابدي الذي لا عودة منه أبداً .. أحقاً انها الموت ذكرى لرحيلك يا ابي القاسي الموجع يا والدي ؟ لقد طال الغياب يا أعز الناس على أمل انك على سفر وستفاجئنا بحضورك المفرح كل لحظة .

لقد علقنا صورك في كل زوايا البيت وجدرانه، ما زلت حياً فينا في عقولنا وقلوبنا ولن ننساك يا مهجة القلب وقرة العين ، سنعيش على مرارة فراقك والكل يشتاق إليك ، وعزاؤنا الوحيد أنك ستبقى خالداً في ذاكرتنا.

لقد ارتحلت روحك الي عالم ارحم وانقى من هذا العالم الذي نعيشه ، إلى جوار ربك ونسأل الله أن يكون مثواك الجنة.


لقد تبين حجم قدرك وقيمتك أكثر وضوحاً بين الناس بعد رحيلك وهذا ما أثلج صدورنا ، نم قرير العين يا والدي الغالي. يوما مضت والجرح ينزف على فراقك نبكي وتدمع عيوننا وتذوب قلوبنا برحيلك يا والدنا الغالي ، اربعون يوما مرت علينا واخذت معك مفاتيح حياتنا … الى جنات الخلد يا ابي …. لأول مرة نشعر بالوحدة وألم الفراق ومع ذلك ستبقى يا أغلى الغاليين دائما وابدا في قلوبنا ووجداننا ، ولا يمكن للأيام والسنين ان تمحو ذكراك الغالية أبداً.

لقد كنت نعم الأب ذو الأخلاق العالية ونعم الرجال الأوفياء الصادقين الكرماء ، مساعداً للقريب والغريب دون مقابل إذ يشهد على ذلك جميع أفراد العشيرة ، وجميع أصدقائك ومعارفك والتاريخ أيضاً .

نعاهدك يا من أصبحت بين يدي الخــــــالق عز وجل أن نسير على دربك ومنهجك في عمل الخير ومساعدة الجميع ، فيقيناً لا أحد يشعر بقيمة الشيء إلا إذا إفتقده ، فلا أحد يعلم مدى ألم الفراق .. إلا من فقد والده.. فكم نفتقدك يا والدنا .. يا صاحب القلب الكبير . فلا حب يعوض حبك .. ولا قلب بوسع قلبك ولا كلمة أبي تعوضها أي كلمة في الدنيا .. فكل صباح تشرق فيه الشمس يتجدد حزننا على فقدك وفراقك يا قرة عيوننا..

صورتك لا تغيب عنا ، مكانك لا يزال ينتظرك ، اربعون يوما والايام تشتد قساوة فراقك ورحيلك عنا صعب ولا نملك الا ان نقول :” تو ل رئ وئه م ل بئ وئه م هه موو دزفرن بؤ خودئ .

ما زالت روحك الطاهرة وذكراك العطرة تبعث فينا الامل ، نسير على طريق الخير الذي رسمته لنا نعاهدك على الوفاء والاخلاص لكل شيء كنت تحبه وزرعته فينا ، لتبقى دوما مصدر فخر واعتزاز لنا نحن عائلتك واسرتك، يا قرة العين.


ئه و ل رئ وئه م ل بئ وئه م هه موو دزفرن بؤ خودئ