سترة ميلانيا ترامب تثير الغضب




زارت سيدة أمريكا الأولى ميلانيا ترامب، مركز احتجاز الأطفال المهاجرين في ولاية تكساس، وتعرضت ميلانيا لانتقادات بسبب اختيارها ارتداء معطف مكتوب عليه "أنا حقا لا أبالي فهل تبالي أنت؟".

وظهرت زوجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مرتدية المعطف محل الجدل، بينما كانت تستقل طائرة للتوجه إلى تكساس لزيارة أطفال مهاجرين تم فصلهم عن عائلاتهم واحتجازهم في مركز خاص.

وردا على الانتقادات والتكهنات التي أثارتها العبارة على معطف ميلانيا، ردت المتحدثة باسمها بأنه "مجرد معطف، ولم يكن هناك أية رسالة مخفية"من خلال اختياره.

كما دافع الرئيس ترامب عن زوجته أيضا، وغرد على تويتر بأن العبارة على معطف زوجته "تشير إلى الأخبار الكاذبة" التي ينشرها الإعلام.

وامتد الجدل حول المعطف البالغ ثمنه 39 دولارا، من تصميم زارا، إلى وسائل التواصل الاجتماعي.

ورغم انتشار صورتها وانتقادها أثناء استقلال الطائرة في بداية الرحلة، إلا أن ميلانيا عادت بعد ساعات وارتدت المعطف مرة أخرى أثناء مغادرة الطائرة بعد العودة من تكساس إلى قاعدة جوية خارج العاصمة واشنطن.

كما تجاهلت أسئلة الصحفيين بينما كانت تستقل موكب السيارات الرئاسي في القاعدة، ووجهت ستيفاني جريشام، المتحدثة باسم ملانيا، انتقادات لوسائل الإعلام الأمريكية من خلال تويتر، لتركيزها على اختيار السيدة الأولى لأزيائها.

وقامت ميلانيا بزيارة لم يعلن عنها مسبقا لمركز احتجاز الأطفال المهاجرين يوم الخميس، قائلة إنها تريد مساعدة أطفال المهاجرين الذين تم فصلهم عن أسرهم.