لماذا يكسر القاضي سن قلمه بعد النطق بحكم الإعدام معلومات قد تعرفها لأول مره ستذهلك حقا



ربما لم تتح لك الفرصة في التوجد بالمحكمة لحظة النطق بالحكم على أحد الأشخاص وإن كنت قد حضرت بالفعل فلن يلفت نظرك أن القاضي قد قام بكسر سن قلمه بعد النطق بحكم الإعدام، فلهذه العادة الغريبة التي يقوم بها القاضي منذ مئات السنين أكثر من تفسير وسوف نتناول مع حضراتكم خلال السطور القادمة أهم الأسباب

لعل أعم التفسيرات لهذه العادة القديمة التي يقوم بها القاضي، هو تعبير رمزي للحزن البالغ عن المصير الذي ينتظر المحكوم عليه .

فسن القلم ما هو إلا تعبير رمزي عن حياة المتهم خلف القضبان وكسر سن القلم يعني انتهاء حياته على هذه الدنيا بعد هذا الحكم ، حيت ستزهق روحه وكما أن سن القلم بعد كسره لن يعود، وحياة الشخص أيضا لن تعود بعد إعدامه.

كما يقال أن السبب الثالث لكسر سن قلم القاضي بعد نطقه لحكم الإعدام هو بمثابة تخليص نفسه من انهاء حياته لأنه بهذا القلم عمل بالقضية ودون أمر الإعدام و واعتقد بالقديم أنه قد لوث بدم المتهم و بكسره يكون القاضي قد تخلص منه ولا يستخدمه مرة أخرى.

والسبب الرابع فإن كسر القاضي لسن قلمه بعد النطق بحكم الاعدام كناية عن عدم التراجع في الحكم بعد النطق به حيث أن القاضي لا يملك صلاحيات التراجع أو إلغاء الحكم، وأن كسر السن يرمز لعد صلاحية القضاء في التراجع عن الحكم الصادر بالإعدام