لعنة حامل لقب كأس العالم تضرب ألمانيا




لم يسلم المنتخب الألماني من لعنة حامل اللقب، وخرج من دور المجموعات لبطولة كأس العالم المقامة في روسيا.
وودع المنتخب الألماني المونديال الروسي، إثر خسارته اليوم أمام كوريا الجنوبية (0-2)، في الجولة الثالثة الأخيرة للمجموعة السادسة، التي تذيل "المانشافت" ترتيبها بثلاث نقاط.
وكرست ألمانيا بهذا الخروج المبكر، لعنة حامل لقب كأس العالم، التي أصابت عدة منتخبات في البطولات الأخيرة.
وكانت البداية مع فرنسا، فبعد فوز "الديوك الفرنسية" بمونديال 1998، ودعوا البطولة التالية التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان عام 2002، من دور المجموعات، ثم جاء الدور على إيطاليا حاملة لقب مونديال 2006، لتخرج من دور المجموعات في مونديال جنوب إفريقيا 2010.
ولم تسلم إسبانيا بدورها من لعنة حامل اللقب، فبعد تتويج منتخب "لاروخا" ببطولة كأس العالم في جنوب إفريقيا (2010)، للمرة الأولى في تاريخه، ودع البطولة التالية التي أقيمت في البرازيل من دور المجموعات.
وباتت ألمانيا حاملة لقب مونديال 2014، آخر ضحايا هذه اللعنة، بخروجها اليوم مبكرا من مونديال روسيا 2018.