واشنطن لدول العالم: لا تشتروا النفط الإيراني
الولايات المتحدة ترغب بقطع كل مصادر التمويل عن النظام الإيراني



أكدت #الولايات_المتحدة أنها تريد قطع كل مصادر التمويل عن النظام الإيراني، ودعت الإدارة الأميركية دول العالم إلى وقف شراء النفط.
وأشارت إلى أنها لن تصدر أي إعفاءات لمشتري النفط في ظل نظام العقوبات.
وكان الرئيس الأميركي دونالد #ترمب أعلن انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الإيراني في شهر مايو الماضي، وأنه يعيد فرض العقوبات على النظام الإيراني.
وبحسب روزنامة العمل، فإن العقوبات تكتمل في الخريف المقبل، لكن ترمب يريد تسريع هذه العقوبات، وبالتالي يريد ترمب رؤية نتيجة لها قبل الخريف.
كما أن أحد الأسباب التقنية لضغوطات الإدارة الأميركية ناتج عن ارتفاع سعر النفط في السوق الدولية، وتوافق مجموعة أوبك وروسيا الأسبوع الماضي على زيادة الإنتاج بنسبة لا تتعدّى المليون برميل، وبالتالي تحصد إيران المليارات في الوقت الضائع.
وكان ترمب قد غرّد قبل اجتماع أوبك، وتمنّى أن تزيد الإنتاج، لكنه كان محبطاً بعد ختام اجتماع فيينا، وقال: "إن أسعار النفط مرتفعة وهذا أمر سيئ".
إلى ذلك، ترى #الولايات_المتحدة التظاهرات الإيرانية نتيجة أولى للعقوبات، وتلاحظ هوّة بين النظام والإيرانيين وهم يعترضون على صرف أموالهم في #سوريا لدعم نظام الأسد، وفي لبنان، والعراق، واليمن، لدعم الميليشيات التابعة للنظام.
وتريد إدارة ترمب قطع قنوات التمويل عن #طهران، وزيادة الضغط عليها، وتجبرها على التفاوض، ووقف أعمالها العدائية في #الشرق_الأوسط.