الدموع والبكاء تحضران مراسيم ختان ابناء عم الشهيدة " جيلان "

لا يختلف اثنان من العراقيين الشرفاء على حجم الابادة الجماعية التي لحقت بايزيديي شنكال عموماً وعائلة " شمي ديرو الخانصوري " خصوصاً على ايادي الدواعش الانجاس في 3/8/2014 ؛ حيث كانت حصيلة عائلتها من هذا الفرمان ( 32 ) فرداً بين شهيد ومختطف .
ورغم كل ما لحقت بنا من ابادة جماعية وفرمان اسود وكارثة بشرية ؛ الا انه لا بد للحياة ان تستمر ؛ في ظهيرة اليوم السبت 30/6/2018 ؛ واثناء مراسيم ختان احفاد " داي شمي " في حضن الشخص الايزيدي المعروف باخلاقه العالي وكرمه اللامحدود " الشيخ خلف الشيخ محمود المهتي " ؛ حضرتا الدموع والبكاء وخاصة اثناء الشقيقين " خيري و نائف " اولاد الشهيد " م المهندس قاسم نائف قاسم " عم شهيدتي الدين " جيلان برجس _ جيهان برجس " الذي اعدمه الدواعش في 3/8/2014 ليس لشئ يذكر سوى انه ايزيدي ورفض اعتناق ديانة اخرى غير ديانة والديه ؛ واعدم الدواعش في نفس اللحظة 4 من اشقائه و2 من اولاد شقيقه ؛ تم ايضاً ختان الطفل " شهاب احمد نائف " ابن عم الشهيدة " جيلان " الآخر في حضن " الشيخ المهتي " ..


خدر ديرو الخانصوري

خال شهداء ايزيدخان التسعة