كلّ ما يجب معرفته عن الحمى النزيفية أسبابها وأعراضها



انتشر في الآونة الأخيرة مرض خطير جدا في العراق عرف بمصطلح "الحمى النزيفية". وهو مرض وخيم مصحوب بنزف في بعض الأحيان، قد يسببه عدد من الفيروسات، هذا وفقا لما أوضحته منظمة الصحة العالمية.

ما هو هذا المرض وكيف يصاب به الانسان؟

الحمى النزيفية هو مرض فيروسي ينتقل من الحيوانات البرية إلى الانسان ولا يوجد له علاج حتى الآن. وهذا المرض يعتبر من الامراض المشتركة بين الانسان والحيوان وينتقل من حامل المرض الذي يكون هو الحيوان كالدواجن والقوارض والماشية.
الحمى النزيفية الفيروسية هو مرض يصيب الحيوانات بصورة رئيسية إلا أنه يسبب أحياناً أمراضاً للبشر، وهو مرض شديد لكل من الحيوانات والبشر يؤدي إلى اعتلالات شديدة ومن ثم الوفاة. وغالباً ما تؤدي وفاة المواشي المصابة ب‍حمى الوادي المتصدع إلى خسائر اقتصادية كبيرة.

ظهر المرض للمرة الاولى عام 1976 في السودان، ويبدأ حاليا بالانتشار في العراق وتحديدا في محافظة الديوانية. وقد رصدت وزارة الصحة 5 حالات اصابة تم تشخيصها في العراق، توفي منها 4 أشخاص.



الأعراض

يصعب تشخيص هذا المرض في الايام الاولى من الاصابة به، نظرا لتشابه أعراضه مع الكثير من الامراض الاخرى. ويؤدي هذا الامرض الى عدم تجلط الدم داخل الاوعية الدموية. ويمكن لهذه الأمراض أيضًا إتلاف جدران الأوعية الدموية الصغيرة، مما يتسبب في تسريبها ويؤدي الى نزيف. ويمكن أن يتراوح النزيف الداخلي الناتج عنها ما بين طفيف نسبيًا إلى مهدد للحياة.

أبرز الأعراض:

- ارتفاع بدرجات الحرارة مع نحول عام
- الغثيان والتقيؤ
- الشعور بالارهاق وآلام في مختلف أنحاء الجسم
- التعرق
- الاسهال
- ظهور دم في البول والبراز
- نزيف الانف واللثة والعين أو الاذنين وأحيانا يكون هذا النزيف في الأعضاء الداخلية أو تحت الجلد.

تجدر الإشارة، إلى أنه بعد اربعة او خمس أيام من الاصابة بهذا المرض، تظهر العلامات وتبدأ الحبوب بالظهور تحت الجلد.

طرق الوقاية

لا يوجد لهذا المرض أي علاجات فعالة في العراق وفي دول العالم. لذا تكمن أهمية اتباع هذه النصائح للوقاية من الاصابة بهذا المرض.

- ضرورة لبس القفازات لمربي الدواجن والمواشي لان هذا المرض ينتقل بمجرد الملامسة
- رش المنازل بالمبيدات لقتل الحشرات
- عدم الاحتكاك بالاشخاص المصابين به

ينصح بزيارة الطبيب قبل السفر إلى البلدان النامية لتلقي أي لقاحات متوفرة ضد هذا المرض واتخاذ المشورة قبل السفر للبقاء في صحة جيدة. وعند العودة الى بلدك، ينصح بزيارة طبيب اختصاصي أمراض معدية لإجراء بعض الفحوص الطبية بغية التأكد من صحتك.

وإذا شعرتم ببعض من هذه العلامات والأعراض المذكورة سابقا، ينصح بزيارة الطبيب فوراً للتمكن من تشخيص المرض واتخاذ الاجراءات اللازمة لعدم نقله لأفراد أسرتكم.